ياسين التميمي
على مشارف الحسم العسكري في اليمن
ياسين التميمي
نشر منذ : سنتين و 4 أشهر و 21 يوماً | الأحد 26 يوليو-تموز 2015 05:57 م
منذ الجمعة يشارك طيران الأباتشي، بقوة بالمعارك الدائرة في محيط عدن، وسط توقعات بحسم معركة استعادة قاعدة العند الجوية الاستراتيجية الواقعة في محافظة لحج واستعادة مدينة الحوطة عاصمة المحافظة، في غضون الأيام- إن لم يكن الساعات - القليلة القادمة على الرغم من دخول الهدنة الإنسانية المعلنة من جانب التحالف منتصف ليل الأحد الاثنين.
هذا لا يعني شيئا سوى أن المعركة البرية تدور بمشاركة وإشراف التحالف العربي، بهدف تحقيق الحسم العسكري ضد مليشيا المخلوع صالح والحوثي، في ظل اضمحلال فرص الحل السياسي، إلا من محاولات حثيثة لتأمين مخرج للمخلوع صالح من الأزمة التي أشعلها مدفوعا بغرور القوة وبشعور المنتصر على خصوم اعتقد أنهم تحطموا لحظة اقتحام جحافل المليشيا- مسنودة بالجيش الموالي له- العاصمة وبقية المحافظات .
يقينا أن الذين يقاتلون لحساب المشروع الإنقلابي في ما تبقى من الجبهات، هم تقريبا من عناصر مليشيا الحوثي الموالية لإيران، الذين تم إعدادهم حركياً وفق عقيدة الحرس الثوري، باعتبارهم القوة التي تقاوم المشروع "الأمريكي الصهيوني" في المنطقة وعقيدتهم القتالية تعني أيضا أن المقاتل لا يساوي شيئا أمام الفكرة، الأمر الذي يفسر كيف أن القتال مستمراً مع بقاء عشرات جثث المليشيا ملقاة على الشوارع وفي الجبهات. 
ويقينا أيضا أن هناك انسحابات جماعية للجيش النظامي الموالي للمخلوع، بعد أن أدرك أفراد هذا الجيش عدم جدوى الاستمرار في القتال على أرضية مكشوفة وفي غياب كامل لأي إسناد جوي.
أطلق الناشطون مؤخرا حملة تهكمٍ واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية لجوء المليشيا والمخلوع صالح إلى اعتماد أسلوب "الباعة المتجولين" في شوارع العاصمة وعدد من عواصم المحافظات لحشد مقاتلين جدد لإلحاقهم بجبهات القتال.
الاستنزاف المستمر لمقاتلي المليشيا، يؤكد أن رصاص المقاومة وقذائف التحالف باتت مؤثرة للغاية، لكن الهروب من ميدان المواجهات وخصوصا من جانب الجيش الموالي للمخلوع يمثل سببا إضافيا ومهما لهذا الاستنزاف.
لم يعد أمام الانقلابيين في اليمن، من خيارات للاستمرار في المعركة، حتى "الخيارات الاستراتيجية" التي يلوح بها الحوثيون، ليس لها من وجود أصلاً أكثر من كونها مجال تندر خصب لمعارضيهم وللناشطين في الفضاء الإليكتروني.
يُمنى الانقلابيون بإخفاقات متواصلة على خط الحدود مع المملكة العربية السعودة، فعلى الرغم من زيادة نشاطهم خلال الفترة الأخيرة، ولجوئهم إلى أسلوب حرب العصابات الخاطفة، إلا أنهم لم يحققوا أي اختراقات مهمة تتفق وطبيعة التهديدات المتواصلة باعتماد "الخيارات الاستراتيجية".
في حين أن الحسم الوشيك لمعركة السيطرة على قاعدة العند، أهم قاعدة عسكرية جوية ومتعددة المهام، من قبل الجيش مسنودا من المقاومة وطيران التحالف سيمكن الحكومة من إيجاد تواصل سهل مع مقاتلي المقاومة في محافظة تعز المجاورة.
تحتل تعز الركن الجنوبي الغربي من اليمن، وتشرف بشكل كامل على مضيق باب المندب، ما يزال المبنى الذي أقامه العثمانيون هناك، شاهدا على الأهمية العسكرية والاستراتيجية لهذه المنطقة، وهو اليوم ثكنة عسكرية مهمة، في مديرية ذباب التابعة لمحافظة تعز والتي يقع فيها مضيق باب المندب.
يتوقع المهتمون بالشأن العسكري، أن يقوم التحالف بإنزال عسكري في منطقة ما من ساحل باب المندب، مماثل للإنزال الذي شهدته محافظة عدن مؤخرا، وقد شرع الطيران منذ مساء الجمعة بتكثيف ضرباته على منطقة المخاء التي تقع إلى الشمال من باب المندب.
المخاء، ميناء البن اليمني الذي جابت شهرته الآفاق، هو جزء من الأهمية الاستراتيجية لمنطقة باب المندب، وتشهد المخاء تواجدا ملحوظا لمليشيا الحوثي وقوات المخلوع صالح، وهو تواجد لا يرتبط فقط بالضرورة العسكرية، بل يرتبط أيضا بنشاط التهريب الذي يتورط فيه قادة عسكريون ومليشياويون، وكان يجري في الماضي تحت أنظار المخلوع صالح ودعمه.
القوات الموالية للرئيس هادي تؤكد أن المنطقة الساحلية من عدن وحتى باب المندب باتت محررة من أي تواجد للمليشيا ولقوات المخلوع صالح، وهذا يعني أن عملية الإنزال الوشيكة في تلك المنطقة، من شأنها أن تستكمل عملية تحرير منطقة باب المندب، وهو أمر سيسهل عملية انتقال المساعدات العسكرية إلى المقاومة في مدينة تعز، وسيوفر دعما استثنائيا للمقاومة التي توشك أن تحقق النصر على المليشيا.
معركة عدن فتحت الباب واسعا لاحتمالات النصر القريب على المليشيا، ما يؤذن بسقوط صنعاء، بعد تزايد عمليات المقاومة في إقليم آزال، حيث تقع العاصمة، بعد أن أصبح الانقلابيون عبئا اقتصاديا ثقيلا وغير محتمل على حاضنتهم الاجتماعية التي يتركز معظمها في إقليم آزال.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية