د. عبده سعيد المغلس
رسالة الى قادة وجنرالات معارك التواصل الإجتماعي في الشبكة العنكبوتية
د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ : سنتين و 4 أشهر و يوم واحد | الأحد 19 يوليو-تموز 2015 07:37 م
يؤسفني أن أجدالكثير من الذين يخوضون معاركهم في هذا المحيط المعلوماتي والمعرفي المعروف بالشبكة العنكبوتية، ليس لهم صلة لا بالعلم ولا بالمعرفة،القاسم المشترك بينهم السب والشتم والتجريح والكراهية ، يهاجمون الأخر ويتهمونه بما يمارسونه هم، انهم يتنفسون المقت، ويأكلون لحوم بعظهم، ولا رسالة لهم غير الحقد والكراهية، ينقلون الأخبار المدسوسة دون تحرٍ عن المصادر وصحتها ناهيك عن مهنيتها ومصداقيتها، نسخ ولصق دون عناء التحري والتدقيق إن الشبكة العنكبوتية أشبه بمحيط يحوي اللؤلؤ والمخلفات، ويحتاج الى غواص ماهر يستنطق المحيط ليحصل منه على درره ولؤلؤه المكنون، فالشبكة العنكبوتية أشبه بمقلب نفايات للعقل البشري فيه الغث والسمين، فيه السم والترياق، فيه الحق والباطل،ويحتاج أن يتسلح المرء بقدر من الثقافة والحصافة والمعرفة والعلم ليستطيع التمييز بين كل ما يتم تداوله في هذه الشبكة.
ومن التعميم الى التخصيص فنحن نعيش مأساة وطن تعرض للإختطاف والإنقلاب من تحالف ثقافة الفيد والإخضاع والهيمنة في الشمال والجنوب، وتعرضت قيادته الشرعية للحصار والمطاردة ومحاولات الإغتيال مما استدعى هذه القيادة للنزوح المؤقت الى المملكة الشقيقة وطلب الدعم ، فتكونت قوات التحالف وانطلقت عاصفة الحزم وإعادة الأمل والسهم الذهبي الذي بداء بتحرير عدن والذي ستتبعه سهام عدة،لتحرير كافة التراب الوطني.
 وجنرالات وقادة الشبكة ينبرون للتحليل وإطلاق الأراء وكأنهم بغرف العمليات العسكرية أو الدبلوماسية أو غيرها، وغالبا ما يكون هذا التحليل أو الرأي مدسوساً من مطابخ متخصصة تتبع الإنقلابيين تهدف الى توجيه المعركة اتجاه يخدمهم، مستغلين الجانب النفسي لدى البعض من خلال تبنيهم بعض المواقف التي يغيب فيها العقل والبصر والبصيرة ،ويصدر البعض منهم الأحكام والقرارات وكأنهم أصحاب القرار أنفسهم، وأبرز ما لفت نظري الحملة التي يقوم بها بعض الإخوة الجنوبيين ضد الشمال بالمطلق ويقوم بها البعض من الشماليين ضد الجنوب بالمطلق، وكلهم يعملون تحت عنوان الدحبشة والحركشة، ويكيلون لبعضهم كل أنواع السباب والشتم مسقطين كل معاني القيم والنبل والمحبة.وهم يخدمون بذالك قوى الإنقلابيين في توجيه المعركة بغير اتجاهها الحقيقي، وتشتيت القوى التي تواجهها.
ولهم جميعاً أقول من حيث التحليل من منكم مشترك في مراكز الأبحاث في الغرب أو متابع لما يُكتب من مخططات لمنطقتنا ولشعوبها، من منكم قراء بحث الظاهرة الحوثية التي أعدته منظمة راند؟؟ كمثال. من منكم تابع دراسات التمزيق لمجتمعاتنا عن طريق هذه الوسائل التي تتبنونها وتقومون بها. 
من منكم كان مطلعاً على توقيت عاصفة الحزم أو السهم الذهبي؟؟ هل تعلمون أن غالبية العاملين بالسياسة في الواقع اليمني من زعامات وقيادات لم يكونوا يعرفون التوقيت أيضاً عدى القيادة الشرعية، لأنها مشروعية المعركة وشرعيتها.
لذالك نصيحتي لكم في هذا الأمر توقفوا عن مهاجمة بعظكم البعض وعن تبني رؤى تدعم توجهاتكم وكأنها صادرة من شرعية الدولة أو شرعية التحالف، الأمر ليس بالبساطة التي تتصورنها فالمعركة تم الإعداد لها منذ فترة طويلة لم تكن وليدة يوم أو ليلة، اجتمعت لها نخبة من أرقى العقول في مختلف الأصعدة العسكرية والسياسية والدبلوماسية، وبالتالي قرارتها وتوجهاتها المستقبلية بيد القيادة الشرعية للوطن مُمَثلة بالرئيس عبده ربه منصور هادي ونائبه وهذه الشرعية لديها مشروعها المعلن ولن يكون جنرالات وقوات معارك الشبكة العنكبوتية من دحابشة وحراكشة كما يصفون بعضهم البعض أقوى من جنرالات وقوات الإنقلابيين، وبدلاً من ذالك انشروا ثقافة التسامح والمحبة بينكم حتى لو انفصلتم عن بعظكم تجدون لديكم ثقافة فيها قواسم للتعايش وتبادل المصالح بدلاً عن ثقافة الكراهية والقتال الذي تدفعون ثمنه اليوم دماً ودمعاً ودمار، إنه النموذج للقادم للحصادالذي ينتظركم لما تزرعونه اليوم من حقد وكراهية. وهكذا تقودون الوطن الى دورات متعاقبة من الصراع والدمار.
نصيحتي لكم إتركوا الأمر لأهله فلدينا فرصة تاريخية لن تتكرر بقيادة تاريخية حضيت بدعم تاريخي محلي وإقليمي ودولي لن يتكرر ولديها مشروع تاريخي يوقف دورات الصراع والدمار وقتل بعضنا بعضاً فعيشوا لحظتكم التاريخية لتبنوا مشروعكم التاريخي، ودعوها فإنها مأمورة، فلن تتوقف حتى تحط رحلها وليس بمقدور أحد ايقافها.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » ابو العريف
      هراس ياخي لاتعمل لنا ابو العريف كل الي لعرفه انها قامت حرب من الشمال ضد الجنوب في عام 94 وتكرر نفس السنانريو في 2015 في 94 كان المخلوع صالح وحزب الاصلاح وفي 2015 المخاوع والحوثي شماليه جنوبيه في 94 وشماليه جنوبيه في 2015
      سنتين و 4 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية