د. عبده سعيد المغلس
الإمامة والحاكمية والتمذهب أخطاء في الفهم أدخلت الأمة صراع التكفير والقتل
د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ : سنتين و 4 أشهر و 13 يوماً | الخميس 11 يونيو-حزيران 2015 01:36 م
 إن أخطر الأفكار التي مزقت أمة الرسول الأعظم محمد عليه الصلاة والسلام هي المفهوم والفهم الخاطيئ للإمامة والحاكمية والتمذهب وشَكّلت هذه المفاهيم المنحرفة والتي أستغلها أعداء الإسلام وأضافوا إليها من الروايات الدخيلة على دين الله التي زادت من تعميق الهوة بين أتباع الدين الواحد وفي سبيل هذا الفهم الخاطيئ وعبر تاريخ المسلمين دخلت أمة الرسول الأعظم نفق الصراع الذي سالت فيه انهار من الدم وحُصدت رؤوس وأُزهقت انفس باسم الله ودينه ورسوله. 
وليس للله ودينه ورسوله علاقة في كل هذه الجرائم . 
ولكي نخرج من هذا النفق علينا أن نُشخص العلة والمرض ونعترف بالمرض لكي نتقبل العلاج وأنا أنطلق من هذا المنطلق فأسباب الصراع بين الأمة الواحدة هي الفهم الخاطيئ وتحريف دين الله في مفاهيم الإمامة والحاكمية والتمذهب وكلها غلفت الوصول الى السلطة بشرعية دينية أستدعت التحريف والإنحراف في دين الله. 
وعلينا اليوم ان نواجه مشاكلنا وأمراضنا الفكرية بجرأة في الطرح ودقة في التشخيص وهذا هو منهج الحق الذي يجب ان نتبعه وهذا هو منهج الله في كتابه وقرآنه ومنهج رسوله عليه الصلاة والسلام ومنهج صحبه وآل بيته وأئمة المذاهب العظام رضوان الله عليهم جميعا وفي بحثي في كتاب الله وتتبع سيرة الصحابة والأئمة من آل البيت والمذاهب رضي الله عليهم وعليهم السلام جميعا، لم أجد دليلا يؤكد ما يُطرح اليوم حول مفاهيم الإمامة والحاكمية والتمذهب .
فلم يقل أياً منهم بالوصية في الإمامة ( الخلافة) وأنها أصل من أصول الدين ، ولم يدعي أو يقول أيا منهم بمفهوم الحاكمية الذي رفعه الخوارج والمودودي وسيد قطب، والذي من خلاله حكموا بجاهلية وتكفيرالمجتمع. ولم يقل أو يدعي أي منهم أن فهمه واجتهاده ديناً بديلاً لدين الله بل قالوا انه رأي واجتهاد وفقه فإذا تعارض مع كتاب الله وصحيح سنة رسوله فلا يؤخذ به. 
إن هذا الإنحراف في هذه المفاهيم جعل كل فريق يكفر الفريق الأخر ويستبيح بذالك ماله وعرضه ونفسه وهذه هي الكارثة التي عانت منها أمة الإسلام عبر تاريخها وهو مانعانيه اليوم في اليمن وكل دول الإسلام.
وللخروج من ذالك علينا إعادة قراءة التراث وتنقيته مما علق به من أفكار لنستعيد دين الله الحق الذي هو رحمة للأُمة وموحد لها.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية