تفجيرات عطان بصنعاء !!
بقلم/ د.مروان الغفوري
نشر منذ: 3 سنوات و شهر
الثلاثاء 21 إبريل-نيسان 2015 10:31 ص

ما حدث في صنعاء مهول، ومرعب، ووحشي. ولا يتفوق على حجم الصدمة التي حدثت هذا النهار سوى تفجير جبل حديد قبل ثلاثة أسابيع.

بقي جبل حديد ينفجر نصف نهار كامل في عدن وبلغ عدد القتلى أكثر من 300 وتجاوز الجرحى 500 جريحاً.

وفي مساء ذلك أصدر الحرس الجمهوري بياناً قال فيه إن قواته الباسلة قامت بالعملية لتمنع القاعدة وميليشيات هادي من استخدام مخازن السلاح.

خزن صالح السلاح في المدن. وعبأ جبل حديد في عدن وكل جبال صنعاء بالسلاح. وكانت الفاجعة عندما اكتشفنا لواء واحداً للحرس الجمهوري على الحدود مقابل عشرات الأولية حول صنعاء وبداخلها.

ليكن، ليكن أن اليمن تتعرض لضرب من الجو. ليكن، دعونا نتفق على تعريف ما يجري ولنقل:

قوات معتدية تهاجم صنعاء وتفجر الجبال المليئة بالسلاح..

لماذا لا يبادر صالح حفاظاً على أرواح الناس بإخراج ذلك السلاح؟

أليس السلاح مادة للحرب؟ وثمة حرب؟ من يخبئ السلاح في الحرب؟

صالح ينظر إلى السلاح كبضاعة، فقد دفع أموالا واستلم أيضاً مقابل ذلك السلاح. وها هو يدس بضاعة قاتلة بين البيوت كما فعل مع نفايات نووية في أكثر من مكان "تقارير دولية!.

إلا إذا كان سلاحاً للبيع كما قالت تقارير دولية عن سلاح صالح!

وماذا عن تفجير جبل حديد؟

عاشت عدن قيامة صغيرة وبقيت الانفجارات تتوالى كسلسلة حتى المساء. وكان الحرس الجمهوري فخوراً بفعله حتى إن صفحته وبيانه الفخور حاز مئات الإعجابات.

من فتح باب الجحيم هو من فجر منازل المواطنين في كل اليمن، واتخذ سياسة الأرض المحروقة حد تفخيخ أجساد الأطفال، كما في يريم.

ماجرى في صنعاء اليوم كان مهولاً ومريعاً وسيصعب نسيانه. وصالح يريد كل هذا، يريد أن يجعل من صنعاء ملجأ عامرية جديد ليكسب جولة في المعركة.

ما هذا الذي يجري؟ حتى آلام صنعاء مقدسة عن آلام بقية المدن؟ هل هذا وطن واحد؟

هذه حرب قذرة، وأقذر ما فيها من قال إنها جهاد في سبيل الله ووعد جنوده بالفتح المؤزر!

ولم يدع أحد لتلك الحرب سوى عبدالملك الحوثي بخطاب التعبئة العامة

وصالح بخطاب "جيبوتي المنفذ الوحيد للهرب".

وهما من جلبا كل هذا الخراب.

لمزيد من التفاصيل تابعوا صفحتنا على الفيس بوك   هنــــــــــــا