د. محمد أمين الكمالي
لماذا ينتظر اليمنيون القصف ؟
د. محمد أمين الكمالي
نشر منذ : سنتين و 7 أشهر و 29 يوماً | الجمعة 17 إبريل-نيسان 2015 01:53 م

ليس شجاعة وكذلك ليس حمقا وبعكس كل شعوب الدنيا يخرج اليمنيون إلى اسطح منازلهم لمشاهدة القصف لأنهم عندما يشاهدون القذائف ومسارها والانفجارات وهي تقع في آماكن أخرى يحسون بالأمان بشكل مماثل للجندي في المعركة وهو يؤمل نفسه انه الناجي الوحيد من بين رفاقه بعكس حالة سماع الأصوات وعدم تحديدها فتحس كل قذيفة بالقرب منك وتنتظر متى ستنفجر القادمة فوق رأسك .

‏اليمنيون عاشوا أو ارغموا على العيش في ظروف استثنائية ومتوترة دائما فلم يكن لهم مناص من السخرية ومحاولة إيجاد ما هو إيجابي في قمة المأساة والحزن وإلا فالتندر والسخرية من واقعهم فتجد اليمني في ساعات القصف لا يفوته أن يوصل الشاحن للتلفون ويستمتع بمتابعة أخبار بلاده كانها في ارض أخرى حامدا الله على عدم انقطاع الكهرباء وقت القصف حتى لا تفوته آلأحبار.

ويعلق ساخرا انه لا توجد صفارات إنذار حماية للشعب من القصف لإنه لو وجدت الصفارات فستقوم عكسيا بجذب الناس للخروج إلى الأسطح والمتابعة بدل الهرب إلى الملاجئ وفي نفس الوقت يجد أن حكمة النظام السابق في عدم وجود أي بنية تحتية تستحق أن نحزن عليها وان قيمة الصواريخ المستخدمة في القصف أغلي من أي منشأة فلو كنا نملك شيئا لكن خسرنا الكثير وهم الان من يخسر وربما استفدنا من بقايا قذائفهم.

يظل اليمني يتابع القصف طوال المساء وإذا حاول أن يغفوا قليلا نبهته الطائرات لآذان الفجر ويواظب على صلاته خوفا وطمعا ولا يفوته أن يلعن القصف الذي فوت عليه الذهاب إلى عمله وكان العالم ينتظر ما سيقوم بإنتاجه .

اليمنيون وبسرعة يغيروا طريقة تحديدهم للوقت والأماكن تكيفا مع القصف فلو سالته متى عدت إلى منزلك البارحة لأجابك بعد القصف الثالث امس ويحدد مكان سكنه بجانب البيت اللي قصفوه في شارع الخمسين .

في مواقع التواصل الاجتماعي تجد العالم مشغول بمأساة اليمنيين بين مؤيد ومعارض وهم مشغولون بالتغزل في الكابتن مريم المنصوري من سلاح الجو الإماراتي وفي الواتس اب تجد رسائل النكات والتهكم والاستهزاء بما يفوق أخبار القصف نفسه ولو جمعت لاحتاجت لمصنفات لحصرها .

‏اليمني يكون صادقا عندما يتسائل بقلق ليش ما ضربوا الليلة هو يخاف الصمت والهدوء اكثر من التفجيرات فقد تعود أن يكون وراء الهدوء ما هو أسواء وهو يؤمن بالمثل القائل أن القذيفة التي تقتلك لا تسمع صوتها والأحرى أنك لن تراها .

*ملاحظة :ليست محاولة لتجميل المأساة فواقعنا أقبح من أن تصفه الكلمات وطن يذبح من الداخل والخارج يتأمر عليه أبنائه خدمة لأعدائه .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية