باسل عواد
في مواجهة الخراب
باسل عواد
نشر منذ : سنتين و 6 أشهر و 16 يوماً | الإثنين 06 إبريل-نيسان 2015 12:22 م
قدرنا الذهاب الى منتهى الرفض لهذا الوجود القميء الشائه الحوثي العفاشي 
لم يكن أمامنا سوى هذا الخيار
رغم كلفاته بعد أن دفعنا الكثير من الأثمان مقابل ماذا ؟؟؟
مقابل هذا الخراب وهذا الصلف والطغيان. الذي يتهددنا ليل نهار.
 لم يترك لنا حلف النقمة والثأر مجالا حتى لحمايتهم من أنفسهم ووقايتهم من شرورهم 
لم يدعوا لنا فرصة للتعامل معهم كبشر أسوياء وكمواطنين مفترضين بل ارادونا أن نعترف بهم كمتوحشين وأدوات قتل عمياء وأسيادا للبذاءة والجنون.
 لقد ضيق حلف الضغينة خيارات الجميع وقوض كل ادوات وروافع العمل السياسي واختارالحرب وفرضها بقوة وعنف على الجميع.
وصير دعوات التعقل سبة ومهانة ومدعاة للسخرية والتندر.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية