عبد العزيز الجرموزي
لم ينجح بن عمر الا في هذا !
عبد العزيز الجرموزي
نشر منذ : سنتين و 6 أشهر و 30 يوماً | الأحد 22 مارس - آذار 2015 09:12 ص

ربما اقتصرت مهمة السيد جمال بن عمر على بث حالة الخوف والذعر في قلوب اليمنيين ،من خﻻل خطابات تنذر بما هو أسوى على حاضر ومستقبل البلاد.

ولعل المتابع لتصريحات المبعوث اﻻممي يجد ذلك يقينا في تصريحاته التي ﻻ تخلو من حالة اﻹحباط الشديد،وكثيرا ما نسمع منه"الدولة انهارت"تعثر اﻹتفاقات"انهيار ﻹقتصاد"وتوشك البلد أن تدخل في حرب أهليه"هناك كارثة انسانية" وغيرها من المفردات التي ألفنا سماعها على لسان ابن عمر والتي تعزز في نفوسنا مشاعر الخوف والقلق على حياتنا ومستقبلنا،

وربما يكون صائب افي ما يقوله مبعوث اﻷمم المتحدة في هذا الشأن،كما إن الخوف يعترينا قبل قوله؛ﻷننا اليمنيون ندرك وقائع اﻷحداث ونتنبأ بمآﻻتها ،وهنا لن نعاتبعه على ما يقول،لكننا نسأل:لماذا انحصرت مهمته على تشخيص اﻻحداث واﻹنذار بمساراتها؟لماذا ﻻ يفعل دوره،ويحرك مجلس اﻷمن ﻹيجاد مساع للخروج مما نحن فيه؟بمافيها فرض عقوبات على اﻹنقﻻبيين؟لماذا ﻻ يكون حازما في موقفه كما عهدناه إبان الثورة الشبابية؟

  لقد فاجئنا ابن عمر في موقفه من اﻷحداث الجارية إذ لم يحرك ساكنا أو يحقق أي خطوة من شأنها ترأب الصدع بين اليمنيين،وقد بتنا ندرك ذلك من خﻻل مواقفه التي اتسمت بعدم الجدية والشفافية ،بل لربما ظهر لنا وكأنه متواطئا فعلا يلعب دورا سلبيا،هذا ما لم نتوقعه من السيد المبعوث

فما من تفاوض أو لقاء له مع أي طرف يمني إﻻ وباءت مساعيه بالفشل الذريع،غير أنه نجح في تكريس عوامل الخيبة واليأس لدي اليمنيين، ليتحول بذلك وسيلة لنقل ما يدار بين القوى اليمنية داخل موفمبيك وغيرها،

صحيح أنه أي ابن عمر ﻻ يمثل إراده الشخصية في هذا الصدد ﻷنه ليس طرف يمنيا،با يمثل تكتل دولي اسمه اﻷمم المتحدة ومجلس اﻷمن يعمل طبقا ﻹمﻵته وقراراته،

وكما هو معروف أن مجلس اﻷمن لم ينجح يوما في حسم أي قضية دولية،أو ينصر قضايا قضايا عربية منذو تأسيسه؛ليس ليس ﻷنه ﻻ يقدر بل ﻷنه ﻻ يريد أن يحقق أي نجاح للقضايا العربية ومنها اليمنية، يكتفي فقط بإصدار قرارات ﻻ تجافي التنفيذ،ذلك فقط لجبر خواطر الشعوب،والدليل على أن قرار العقوبات على صالح والحوثيين لم ينفذ وﻻ يمكنه أن ينفذ ،لماذا؟ ﻷن ذلك يتنافي مع مصالح دول الست المؤسسة ومنها روسيا

 

لذلك لجمال بنعمر أن يفلح أو يثبت جدارته في حسم النزاع القائم في اليمن،وعلينا أﻻ ننتظر منه أو من مجلس اﻷمن حتى يأتونا بالحل

وأقول هنا أن القوى السياسية اليمنية هي وحدها القادرة على حسم الصراع وهى من تستطيع أن تنقذ البلاد من السقوط وتنزع عن الجميع الخوف والقلق،إذا أحكموا عقولهم وغلبوا مصلحة الوطن عن مصالحهم وتركوا الرهان الدولي،وتركوا ابن عمر وشأنه .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية