بسام الشجاع
تكميم الأفواه يكشف زيف التعايش
بسام الشجاع
نشر منذ : سنتين و 9 أشهر و 11 يوماً | الأحد 08 مارس - آذار 2015 03:26 ص


كثيراً ما نسمع بشعارات برًّاقة وذات لمعان منها التعايش والشراكة والوطن يسع للجميع لا سيما في أروقة الساسة وأصحاب القرار ولكن هذه الادعاءات سرعان ما تتماهى بمجرد السيطرة والاستحواذ أو الوصول الى سدة الحكم .
ومن الصعوبة بمكان أن يصاحب الطموح في الوصول الى الحكم وإحكام القبضة عملية الإقصاء والتهميش المتعمدان فكيف إذا كان السعي للوصول يقوم من أصله على التقويض التام والتخلص نهائياً على كل من يخالفك.
إن رفض التعايش مع من يخالفك الرأي والفكرة والتصور سلوك لم تشهده اليمن من قبل مع وجود الخلاف المذهبي والتنوع الفكري في اليمن منذ زمن بعيد الا انها رسمت أجمل صورة للتعايش والقبول بالأخر والتاريخ خير شاهد.
فمن يضيق ذرعاً بآراء المخالفين ويسعى لبث سموم الطائفية والمذهبية أو السلالية والمناطقية هو دخيل على هذا البلد الكريم المتسامح.
ورغم أن من ينصُب العداء لأصحاب الكلمة ويحاول تكميم الأفواه يدل على البضاعة المزجاة التي يحملها، والتي ستضل تجارة خاسرة وإن بدا رواجها في أسواق الظلم والطغيان ، وستبقى الحرب الضروس على اصحاب الاقلام الحرة والمنابر الصادحة
من اهم ادوات الطغيان و التي يستخدمها في كل وقت وحين ضد المناوئين له والمعارضين ظناً منهم أن ذلك يمد من أمد بقائهم. وهذا ذكرني بما قرأته في كتب السير أن الوليد بن المغيرة عندما دفعته قريش ليقول في الاسلام قولاً باطلاً يوافق أهوائهم وينزل عند رغباتهم ، ولما مَثُلَ الوليد بن المغيرة أمام الرسول صلى الله عليه وسلم وبدأت المناظرة قال الوليد ما عنده من كلام فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم هل انتهيت ، وهنا تأكيد نبوي على حرية التعبير وأدب في الاستماع للمخالف ، فلما انتهى وجاء دور النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث قرأ على الوليد بن المغيرة ومن معه بداية سورة فصلت ومازال يقرأها عليه حتى وصل الى قوله تعالى: " فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ" فوضع الوليد يده على فم النبي وناشده الله والرحم ألا يكمل، خوفاً من سماع الحق ومن أن يتأثر به المغيبون عن الحقيقة في دهاليز الطغيان والظلام.
ولا شك ان المتابع لطبيعة الصراع في اليمن يدرك زيف شعار التعايش والسقوط المدوي الذي أوقع دعاته في مواجهة الرفض الشعبي والغضب والسخط المجتمعي.
ومن يريد أن يتعمق في معرفة هذا الزيف فليتابع انعكاساته على وسائل الاعلام وعلى الاعلاميين حيث صاروا في الصفوف الاولى للمعركة والموجهة مع قوى التخلف والظلام التي جعلت وتجعل استهداف الاعلاميين ووسائل الاعلام وتكميم أفواههم هي الطريقة المُثلى للوصول الى ما بعدها من المآرب والاطماع.
لذلك لا يكاد يمر يوم من الايام دون ان نسمع او نقرأ عن عمليات الرعب من القمع التعسفي والانتهاكات التي تطال الاعلاميين ووسائلهم ومؤسساتهم .
ومن المؤسسات التي لازالت تستغيث ولا مُغيث لها مؤسسة الشموع الاعلامية،
فمن بداية شهر يناير ومقر مؤسسة الشموع وصحيفة اخبار اليوم بصنعاء يقبع تحت الحصار والسطو المسلح من قبل اعداء الكلمة والتعبير عن الرأي .
ولا يملك الاعلاميون حيال هذه الانتهاكات والقمع التعسفي لحرية الكلمة سوى الوقفات الاحتجاجية والتضامن مع كافة الاعلاميين والوسائل الاعلامية أيا كانت توجهاتهم وكان اخر هذه الوقفات يوم امس الخميس 5/مارس /2015م حيث نفذ العشرات من الاعلاميين وقفة احتجاجية في مقر نقابة الصحفيين طالب المحتجون السلطات الرسمية بفك الحصار عن مؤسسة الشموع الاعلامية وصحيفة اخبار اليوم ،وضمان حرية الكلمة .
واليوم نفاجأ بخبر مؤسف ومزعج وهو أن نقابة الصحفيين تلقت بلاغا من مؤسسة الشموع للصحافة والإعلام تفيد فيه قيام مسلحي جماعة الحوثي بنهب جميع محتويات المركز الاخباري التابع لمؤسسة الشموع وصحيفة أخبار اليوم من أجهزة ومعدات وطاولات وطابعات وكراسي وكافة محتويات المركز, وتحميلها إلى شاحنات متوقفة أمام مقر المؤسسة المحتل منذ 18 يوما على التوالي. وكذا اختطفت اثنين من صحفيي صحيفة أخبار اليوم وهم الصحفي فؤاد الزبيري ومسئول المونتاج عبدالواحد النجار أثناء محاولتهما تصوير عمليات النهب التي تتعرض لها مطابع المؤسسة وصحيفة أخبار اليوم بصنعاء. . ما يعني هذا ان الاعلام اليمني في ضل الاوضاع السياسية الحالية يدخل منعطفا خطيرا ربما لم يشهده من قبل.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية