عصام الأكحلي
معركة المركز المقدس وتحرير هادي
عصام الأكحلي
نشر منذ : سنتين و 10 أشهر و 26 يوماً | الخميس 22 يناير-كانون الثاني 2015 01:27 م

على عكس ما تصوره الجميع لقربه من المنطق وتسلسل الأحداث , لم يتم الإعلان عن مجلس عسكري لإدارة شؤون البلاد وإقصاء الرئيس هادي , طيلة نهار العشرين من يناير كانت التحليلات تشير إلى إعلان المجلس العسكري خلال خطاب عبدالملك مساء اليوم ذاته , لكن ذلك لم يحدث , و من الواضح أن تحالف الشر يسير بذكاء إستراتيجي ودهاءٍ سياسي .
تم الإنقلاب غير المعلن , وبعد أن كنا نطالب بأراضي 48 أصبحنا نطالب بغزة وشئياً من الضفة ..عفواً أقصد بعد أن كان مطلبنا إنسحاب الميليشيا من العاصمة , أصبحت أمنيتنا إنسحابها من دار الرئاسة و محيط منزل هادي , و بعد أن كان مطلبنا إقالة مدير أمن العاصمة بعد نفيه علاقة الميليشيا بإختطاف بن مبارك , أصبح هدفنا عدم زيادة مناصب الميليشيا في أمن العاصمة عن نصف المقاعد في الإدارات التابعة للأمن .
بالأمس أيضا كنا نطالب بتحرير معتقلي الثورة السلمية , واليوم نطالب بتحرير رئيس الجمهورية , كم كنا ساذجين عندما كنا نطالب هادي بإستعادة عمران وتحرير صعدة , و كم كنا مغيبين عندما طالبنا باسندوة بتعديل صفقة الغاز و إقرار مشروع العدالة الإنتقالية , وكم كنا مغفلين يوم طالبنا بن مبارك بإقرار مشروع الأقاليم الستة , وكم وكم كنا خارج إطار الواقع , فاليوم أدركنا يقيناً أن الزعيم كان ومازال يدير كل شئ من الألف إلى الياء , وأن الجيش مازال جيشه , والمال ماله , والدولة دولته .
رغم كل شئ , فمحور الممانعة والمقاومة لتحالف الشر , مازال بيده الكثير , ولم يتم إبادته وسحقه بشكل كامل , فالإنقلاب كشف الكثير , وجعل الصورة أكثر وضوحاً , فمازال الصمود جلياً في مأرب و البيضاء وإب والحديدة , وعنفوان الرفض ساطعاُ في تعز , و موقف أبناء لحج وأبين وشبوة وعدن و التضامن العلني المعلن في قناة عدن مع الشرعية و موقف اللجنة الأمنية والمحافظ واللجان الشعبية كان أكثر من رائع , و عبر الشعب عبر مواقع التواصل الاجتماعي و وسائل الاعلام عن رفضه للإنقلاب وإعادة العجلة إلى الوراء ,ومواقف أخرى جميعها فتحت نافذة للضوء , و أبقت الأمل في المستقبل .
يدور الحديث الاّن حول النقاط الأربع للميليشيا , و معركة مأرب , وتوسيع الهئية الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار , والشراكة وتوغل الميليشيا في مناصب مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية , لكن كل هذا مجرد هوامش للتمويه على أساس القضية ودافع الإنقلاب , والذي ينحصر في تعديل مشروع الأقاليم , فهو القضية المصيرية كما زلت لسان السيد بهذا في خطابه الأخير , وهو أيضا الأساس للإنقلاب , نعم إنها معركة المركز المقدس المتأصل في الواقع منذ ما يقرب من ألف ومائتين عام , فرموز القبيلة والدين وقادة العسكر في شمال الشمال – وأقصد الرموز والقادة فقط أما سكان ومواطني شمال الشمال فهم مثل بقية الشعب على الهامش – مستميتن في الدفاع عن مصيرهم ومغانمهم المكتسبة منذ مئات السنين , وحتى اّخر رمق , وفي المقابل فعلى الشعب والملايين التي تتوق للغد الأفضل و العدالة والمساواة والشراكة في السلطة والثروة والمواطنة أن تدافع عن مصيرها ومستقبلها بكل سلمية وخطوات أُخرى مشروعة لتصل إلى هدفها المنشود .
أول خطوات كسر الإنقلاب تبدأ بتحرير الرئيس هادي وضمان وصوله إلى عدن , ومواصلة المشوار واستعادة الدولة لاستكمال مسيرة الحلم نحو المستقبل , و لذا فبالتأكيد لن يسمح تحالف الشر بذلك , و لذا فنجاح أي طرف في هذه النقطة بالذات يعتبر خطوة هامة جداً في تقييم مسار الطرفين , الشعب وتحالف الشر ..ودعونا رغم كل شئ نتفاءل , وأيضا نسعى ونعمل بكل إخلاص وتفانٍ للإنتصار في مراحل معركة المركز المقدس .
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية