عبدالوهاب العمراني
اليمن ، احزاب وساسة عشية ذكرى 30 نوفمبر
عبدالوهاب العمراني
نشر منذ : 3 سنوات و أسبوعين و يوم واحد | السبت 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 11:14 ص

منذ أكثر من ثلاث سنوات والرأي العام اليمني يفقد ثقته في النُخب الحاكمة والمعارضة على حد سواء و تزداد قناعته بأن المجتمع الدولي يتفرج وليس جادا في حل المشكل السياسي في اليمن ، وعشية ثلاثين نوفمبر يُثار أكثر من تساؤل على مستقبل اليمن الموحد ، فتحالف الرئيس السابق مع الحوثيين منذ شهور بمثابة آخر مسمار في نعش الوحدة الوطنية والدولة المدنية فقد استخدم صالح المؤتمر كمسمار جحا وجعل منه صانع المعجزات وتشبث به بالنواجد ، وساعد على انقسام المؤتمر بين مؤتمر الجنوب ومؤتمر صالح ، فبدلا من كان حزب السلطة أصبح حزب من اجل السلطة وكلا الرؤيتين ليست ديمقراطية فهو لم يتعود على أدبيات المعارضة الوطنية ولكنه مجرد مكائد وردود أفعال وحقد وانتقام شخصي ليس إلا فالأحزاب اليمنية كلها ليست ديمقراطية ولا تجدد نفسها وبرامجها مجرد نصوص نظرية ليس لها علاقة بالسياسات الفعلية والتعامل مع المشهد السياسي برمته .

كرّس الرئيس صالح لدى النخب المقربة ثقافة منفعية برجماتية ، فالمؤتمر مختطف وقد جمع أصحاب المصالح والمنتفعين في حزب ليس فيه صقور ولا حمائم فقط علي صالح الذي تحكم فيه ، ليس حزب حاكم فحسب بل حزب الحاكم . وغدا شكل فضفاض ديكوري قد ينتهي بمجرد خروج صالح نهائيا من المشهد السياسي

من ضمن أسباب تعثر الربيع اليمني ليس فقط اختطاف الثورة من قبل مراكز القوى سوى علي محسن وال الأحمر او من يسمون أنفسهم بأنصار الله ، ولعل العامل هو الخطاء التاريخي للمبادرة الخليجية التي لم تكن حاسمة في دور الرئيس صالح فكان يفترض ان لاترغمه عن مغادرة اليمن ولكن ان تجرده من أي نشاط سياسي ، لا ان يعمل من المؤتمر هالة أهم من الدولة نفسها .

وهكذا فأن كل من في المشهد السياسي لايحضى بأغلبية وهمهم السلطة وباختصار ليس لديهم مشروع بناء دولة مدنية رغم ان الجميع يتشدق بها.

الجديد في اطلالة صالح المهووس بحب الظهور وعشق السلطة مقابلته مع قناة مصرية اقل ما يقال عن مضمونها بأن كل الحديث كذب وتدليس وقلب للحقائق بدون ذكر التفاصيل واللبيب يكفيه الإشارة.

وهكذا فالمبادرة الخليجية كانت ملغمة بأخطاء عديدة طالما بقى من عبث باليمن لعقود ليس فقط لا عب سياسي بل ومشاركا في رسم ملامح المستقبل ايضاً ، فأي مستقبل يتوقع منهم ، ودليل فشلها هذا التعثر بل والحديث عن مبادرة اخرى.

قُدر لليمنيين في ثورة سبتمبر بدلا من التحول في عشية وضحاها كما في بلدان عربية إطاحة بالملكية ، فاليمن استمرا لتحول ثمان سنوات عجاف ، وهو الامر نفسه في ثورة الربيع العربي الذي افرز سبتمبر وكأن سبتمبر في اليمن شهر شؤم وإحباط ، مهما كانت المحبطات الا انه لابد ان ينبلج الضوء في نهاية الأمر

كان هناك شبه توافق في مخرجات الحوار على مشروع دولة ولكنه اجهضت في التنفيذ قبل وبعد سقوط صنعاء سبتمبر الماضي. وبالامس حملت الانباء تقارب حوثي اصلاحي ، فقد تعود المواطنون بأن اتفاق الساسة هو تكتيكي مرحلي اكثر مما هو استراتيجي وهو لصالح تلك التنظيمات ولن يعود بالنفع للوطنين ومن فهنا فاتفاقهم سئ واختلافهم اسوأ !

هذا المخاض حتماً سيؤدي إلى فرز وطني في نهاية المطاف مهما طال الزمن ، ولا يصح الا الصحيح ، الثورة الفرنسية استمرت تداعيات لعقود طويلة نحو قرن من الزمن حتى استقرت ، وحتما سيولد الفجر من هذه القُتمة والرؤية الضبابية ، فلا يغير الله ما بقوم حتى يغيرون ما بأنفسهم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » رؤية ضبابية في اليمن
      نجيب الصباري تعاني الشعوب العربية واليمنية خاصة من افتقارها للتقاليد الديمقراطية، ومن عدم وجود مؤسسات المجتمع المدني، وتفشي الفساد الإداري، والوساطات والمحسوبية في دوائر الدولة، إضافة إلى الإسلام السياسي والانفجار السكاني، والأزمة الاقتصادية والبطالة، والانقسامات الدينية، والمذهبية، والقبلية، والاختلافات السياسية والأيديولوجية. وهذه العوامل وغيرها كثير، تشكل عراقيل في طريق الانتقال من حكم الاستبداد إلى النظام الديمقراطي. وهذه الصعوبات تزداد مع درجة قسوة حكم الاستبداد المنهار ومدته, فالانتقال إلى الديمقراطية ليس سهلاً ولا سلساً، ولكن في نهاية المطاف لا بد وأن تنتصر الديمقراطية، إذ هكذا بدأت العملية في الشعوب الغربية التي سبقتنا في هذا المضمار، حيث بدأت بمصاعب جمة، ولكنها مع الزمن تغلبت عليها، إلى أن أصبحت الديمقراطية تقليداً وجزءً لا يتجزأ من ثقافاتها، والشعوب العربية ليست استثناءاً.
      3 سنوات و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية