عبير أحمد
مسيرة الدماء.. تحت الغطاء
عبير أحمد
نشر منذ : 3 سنوات و أسبوعين و 3 أيام | الأربعاء 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 02:01 م

صرخة في وجه اليمنيين ومازال أهل اليمن يبحثون عن إسرائيل وأمريكا بينهم ليجتثوهم، عسى تنتهي الصرخة في وجوههم (الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام).

كل صرخات العالم تنتهي حتى صرخة البعث لها نهاية إلا صرخة الحوثي بدأت في صعدة ولا نعلم متى تنتهي. أحاديث كبار اليمنيين تؤكد عدم تمييزهم بين صديق زيدي، وآخر شافعي، في بلد كان صوت الآذان فيها لا يستثني أحداً زيدياً أو شافعيا ًأو صوفياً حتى اليهودي كان يغلق دكانه وقت الآذان احتراماً للمصلين.

واليوم حرب هي أو صرخة لم نعد نعلم، حوثي أراد ولا نعلم ماذا يريد، السيطرة على البلاد والعودة بها لحكم آل البيت الذين لم يطمعوا يوماً بكرسي الجالس فيه مهموم ومتهم بالعمالة لأمريكا وإسرائيل. 

ماذا أراد حسين بدر الدين الحوثي لليمن عندما غادر إلى إيران ولبنان مع والده وعاد إليها بفكر جديد لم يألفه الشعب اليمني تحت مسمى الزيدية وأفعاله ومن تبعه أفعال أقرب للخامئنيه.

عاد من هناك ليدخل البلاد والعباد في حرب طائفية لبلد سكانها مسلمون وأميتها عالية لا تفقه ما معنى عيد الغدير، هو الدين حجة كل سياسي جاء ليفرض سلطته، ليستقطب حوله أناساً متعلقين بآل البيت عليهم رضوان الله وعلى نبينا الصلاة والسلام، أولئك الناس البسطاء الذين لا يعرفون غير الله إله ويبحثون عن أي وسيلة للوصول إليه.

أدخل البلاد في حروب مهد إليها بتجنيد شباب تحت مسمى الزيدية وحب آل البيت أسماهم (حركة الشباب المؤمن) وبعدها أصبح اسمهم (أنصار الله) ، بعد ان ترك السلطة وطرق الدولة المدنية لأخيه يحيى بدر الدين الحوثي ضمن حزب المؤتمر الشعبي العام الحزب الحاكم في ذاك الوقت، لتكون نهاية حسين بدر الدين الحوثي في حروب زج بها اتباعه وقبائلاً مواليه له مع الجيش اليمني في صعدة ويقتل في عام 2004 م مخلفاً بعده فكراً دخيلاً على اليمن و حروب ترأسها اخاه عبدالملك بدر الدين الحوثي بعده قتل فيها شباب في عمر الزهور وأطفال حملوا السلاح بقوة رجل وحماسة مراهق، ضد جيش له النصيب الأكبرمن ميزانية الدولة.

في كل حرب حكاية يصعب ذكرها هنا، إلا ان فتيلها اشتعل حين اتهمتهم الحكومة بإنشاء تنظيم مسلح وقامت بتوقيف حسين الحوثي في يونيو 2004، ليجد التنظيم مكاناً له في أوساط الثورة الشبابية الشعبية بتوسعه وانتشاره عسكرياً إلى منطقة بني حشيش وحرف سفيان، وفكرياً مستغلاً شعباً تصل فيه الأمية إلى ما يقارب % 62خلال 2012 وفقا لتقرير الأمم المتحدة.

 كغيره من التنظيمات _في دولة حاربت للحصول على لقب جمهورية_ كان للحوثيين مكاناً في ساحات الربيع العربي ليخبو الربيع بمبادرة خليجيه وينقلب الحال إلى غير ما هو متوقع، هل كان ما يحصل اليوم من قبل الحوثيين مخطط له مسبقاً؟ أو أن ضعف الوضع فتح شهيتهم للحصول على نفوذ بلد بدلاً من نفوذ طائفه؟ او هي أوامر من إيران _كما يردد الناس_ وكان الحوثي يدها لتمتد وتبسط نفوذها في اليمن بذريعة حب آل البيت الكرام؟ أم أنه حين تلتقي المصالح السياسية يصبح عدو الأمس كأنه ولي حميم فتلتقي مصلحة الرئيس السابق (صالح) مع حوثي ليصبحوا أحباب ويتناسوا عداوة أمس القريب ويردد الناس اليوم (سلام الله على عفاش)؟ 

كما هو معلوم لإيران أذرع خامئنيه هنا وهناك فيدٌ خلف حزب الله، ويدٌ خلف بشار الأسد وشيعة العراق ليصلوا اليوم إلى صنعاء بتعاون الحوثي دون أي ستار. فيسيطر الحوثي على صنعاء بعد أن سيطر على عمران وصعدة ، لا نعلم أدعم إيران وحده استطاع ان يصنع من الحوثي آداه تدمير، أم أن متواطئين فضلوا مصالحهم على مصلحة الوطن كانوا خلف الحوثي ، فيكون الانفصال أو الحرب الأهلية التي لا نعلم إلى أين تأخذ اليمنيين بعد ان سلمت صنعاء على طبق من ذهب لتكون عاصمة بلا جيش أو حكومة ، فإما أن يصبح تنظيم أنصار الله في اليمن مثل حزب الله في لبنان ، أو نعود للوراء فيكون الشمال والجنوب وجباية الخمس للأسياد ، او حرب أهلية تشارك فيها القاعدة كعنصر لا يقل أهمية عن الحوثي في اليمن .

مسيرة الحوثي مازالت مستمرة ومستقبل مجهول لبلد الحكمة اليمانية، ماذا سيختار الحوثي نهاية لمسيرة الدموية؟ هذا ما نجهله اليوم لكن نعلم يقيناً أن دوام الحال من المحال.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » بروكت يداك
      عبدالرحمن فوز لا نعلم ما هي النهاية ولكن نسأل الله ان يجنب البلاد الفتن والانقسام ويجنب العباد الاقتتال والدم
      3 سنوات و أسبوعين و يومين    
    • 2)
      dneal مقاله راااائعه فعلا . سلمت يداكي .
      3 سنوات و أسبوعين و يومين    
    • 3) » لا فض فوك
      Aisha Ahmed مقاله رائعه جدا, إلى الأمام قدما
      مع تمنياتي لك وللبلاد مستقبل مشرق دوما
      3 سنوات و أسبوعين و يومين    
    • 4) » بروكت يداك
      منية القباطي مقالة رائعة عبير ومزيد من التقدم والنجاح
      3 سنوات و أسبوعين و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية