عارف أبو حاتم
عورة اليمن ..!!
عارف أبو حاتم
نشر منذ : سنتين و 11 شهراً و 21 يوماً | الجمعة 31 أكتوبر-تشرين الأول 2014 08:51 ص

مشائخ اليمن هم حجر الزاوية في مشروع تقويض بُنية الدولة، وهم معول الهدم وأداة الخراب ومصدر التشوُّه وسوءة اليمن التي يجب سترها ودعاة اللا دولة من داخل مؤسسات الدولة، لا شيخ بينهم ينبذ السلاح أو يرفض تسلُّم مستحقات مالية من الدولة دون مقابل، أو يرضى بمساواته بغيره من المواطنين؛ لأنه «شيخ» والناس رعاياه، وليسوا جميعاً رعايا دولة..!!.

مشائخنا عثرات ونثرات، ومعرقلون للبناء ومعيقون للتنمية، لكن لن أقول إن الفرق سنوات ضوئية بينهم وبين مشائخ الخليج.

لا يوجد تاجر سلاح أو مخدّرات في اليمن لا يلتصق باسمه صفة “شيخ” نحن شعب فقير لا يمكنه شراء قوته فكيف بشراء مخدّرات؛ لكننا أصحاب جغرافية بالغة الخطورة والاستراتيجية؛ مثلاً نقطة بن عيفان بحضرموت واحدة من أهم 10 نقاط بيع مخدّرات في العالم، بحسب «الجزيرة الوثائقية»..!!

في اليمن – وهذا أسوأ ما لديها – ظهر جيل جديد من المشائخ يجمع بين السلاح والفجور؛ بينهم من ازدهرت تجارته في الممنوعات والمشروبات والسلاح، مستغلّين حالة اللا دولة التي تعيشها اليمن في هذه اللحظات.

وأفضلهم اعتدالاً لا يقترب من تلك التجارة، بل يعطّل مشاريع التنمية ويحقّق مشاريع استثمارية له ولأسرته، مثل الراحل الشيخ عبدالله بن حسين بن ناصر بن مبخوت الأحمر، الرجل الودود، الطيب الذي لم يفعل شيئاً تجاه منطقته وقبيلته؛ مع ضرورة الإشارة إلى أن سنوات عمره الأخيرة كانت الأكثر إشراقاً وإيجابيةً في حياته.

الشيخ عبدالله الأحمر كان شريكاً فاعلاً فيما جرى ويجري لعمران الآن، تعمّد تجهيل الناس واستغفالهم، وهو الرجل الأقوى في البلاد والأكثر قبولاً في دول الجوار، كان بإمكانه إن يجعل عمران مدينة نموذجية وقبلة الحداثة في اليمن؛ لكنه أراد أهالي عمران مرافقين فقط، والآن انتقلوا قسرياً من مرافقين عند الشيخ إلى عبيد عند السيد..!!.

يتحدّث الدكتور عبدالعزيز المقالح يوم أن كان رئيساً لجامعة صنعاء أن الشيخ عبدالله “طلّع أرواحهم” وهم يدارون عنجهيته من أجل السماح لهم بإنشاء كلية للتجارة في خمر.. ويضيف المقالح: ولولا ضغط وثقل ولده حميد لما تمكّنا من إنشاء الكلية.

وللعلم فإن الشيخ عبدالله لم يسمح للإصلاح كتنظيم بالدخول إلى عمران إلا في نهاية العام 2000م، هذا حال الشيخ الذي كنّا نعتقده من الصالحين، فكيف ببقية مشائخ اليمن..؟!.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية