عبدالوهاب العمراني
ولادة متعسرة لحكومة متعثرة
عبدالوهاب العمراني
نشر منذ : 3 سنوات و شهر و 25 يوماً | الخميس 23 أكتوبر-تشرين الأول 2014 11:26 ص

انتهت المهلة المعلنة لتشكيل حكومة والتي اتت اثر اكتساح العاصمة صنعاء وحصارها ومن ثم اسقاط العاصمة بقوة السلاح ، لقد لاقت الحكومة السابقة والتي لازالت للان حكومة تصريف اعمال انتقادات وقيل فيها مالم يقوله مالك في الخمر ، لقد كانت حكومة محاصصة تنطلق من رؤية احزاب فاشلة شرهة للسلطة ، بينما اليوم ليست الطريق مفروشة بالورود ولا يستبعد ان تلقى اللعنات في أيامها الأولى ، لطالما تشدق انصار الله بحكومة التكنوقراط والغير مسيسة وهذا قفزا على الواقع فلن ينصب وزير إلا بعد رضاء الفاعلين عليه ، ويبدو ان الحكومة قد تتأخر ايام إضافية فأحزاب اللقاء المشترك تلوح بعدم المشاركة وهو خير لهم لان اللقاء المشترك يشكل مجموعة احزاب فاشلة اعطت شرعية لما بعد الثورة واتضح انها لا تقدم ولا تؤخر ، وهو الامر نفسه لانصار الله والذين استولوا على مفاصل الدولة الهشة بمساعدة زعيم الفساد ، والدولة العميقة ، لقد اصبح الرئيس عبد ربه منصور امام انصار الله اضعف من السلطان العثماني في عهد الجيش الانكشاري الذي كان السلاطين العوبة ،بأيدي الانكشاريين ، مع الفارق طبعا حيث كان للسلاطين صولات وجولات في صنع تأريخ العثمانيين ،

نعيش في اليمن التعيس في واقع دجل وتدليس فليس كل مايقال يعكس واقعنا فلا مشاركة ولا ديمقراطية ولا هم يحزنون ، من ساهم في خراب اليمن لازال يشارك في صنع القرار بل ويرسم ملامح مستقبله ومن يصنف بأنه معرقل للتسوية يعطى اكثر حصة من الحقائب ، سوى كان زعيم الفساد او انصار الله ، ففي الوقت الذي يصرح رئيس الجمهورية بأنه مؤامرة كانت وراء سقوط صنعاء هاهو يبرم اتفاقا مع اصحاب المؤامرة ورغم ذلك يحنثون بالعهود فلا سلم ولا شراكه بل حروب في كل مكان ..

معطيات الفشل والإخفاق في الحكومة المرتقبة واضحة للعيان ، فليس هناك تجانس بين مكوناتها هذا اذا شارك المشترك والذي لم يعد له قبولا لدى شرائح المجتمع اليمني اذا هو الذي مرر المبادرة الخليجية السيئة السمعة ، وكذلك زعيم الفساد الذي لم تنته مؤامراته على هذا الوطن المنحوس بحكامه . رغم اني اسلم مسبقا بأن افراد وشخصيات الحكومة المقبلة سيكونون عناصر وطنية كفؤة ووجوه جديدة ، ومتحمسة للتغيير ، ولكن أدواتها سيئة ومسيرها احزاب شمولية او من عبث بمقدرات الوطن لعقود او المشترك سئ السمعة ، ولهذا فكما يقال في المثل اليمن ( ماتعمل المرأة الكاملة في البيت العطل ؟) أي ماذا عساء المرأة الماهرة في منزل خالي من التموين والإمكانيات. ولهذا لو يأتي حتى نبي على اليمنيين في هذه الحالة لاعلن فشلة حتماً .

وكان كاتب هذا السطور قد كتب مقالة قبل نحو شهر عشية تشكيل الحكومة وهاهو شهر كامل نسمع جعجة ولا نرى طحينا ، وكنت في ذلك المقال متفائلا بسذاجة ولكن يبدو ان الامور اصعب مما نتصور.

اجمالا بعد اتفاق السلم والشراكة لم نرى سلما ولا شراكة بل فتوحات متواصلة واستدعاء القاعدة وفوضى في كل مكان ،كما ان الحوثيين انفسهم قد لا يشاركون في هذه الحكومة ، رغم انهم رفضوا المرشح السابق ورضوا بالمرشح الحالي!!

الإشكال هنا بأن أنصار الله لا يريدون المشاركة المباشرة لان في ذلك مسئولية كبيرة وستضعهم في فوهة المدفع ، معتبرين السلطة مغنم وليس مغرم ، فيفترض ان تكون الوزارات الخدمية التي تلامس هموم المواطن من امن وعدل وتموين وكهربا وماء ونفط حينها سيكونوا تحت المجهر ، وهو الامر نفسه لبقية الأحزاب فالمؤتمر الذي استبد بالبلاد لثلاثة عقود واقترن اسمه بالفساد والتخلف والفوضى وعدم تأسيس دولة مدنية ، والمشكلة في ساسة اليمن الفاشلون لازالوا فاعلين في السلطة بل وبرسمون ملامح المستقبل ، انصار الله لهم رؤية شمولية في السياسة وقيادة المجتمع ولهذا فسيدخلون في صراع طويل مع كل شرائح المجتمع وقد بدأت مؤشرات ذلك في محافظات اب وتعز وغيرها فالفتوحات اعمتهم بصيرتهم ، وجعلتهم يتصرفون من منطلق القوة والغرور مع انهم لا يمثلون سوى جزاء يسير من مجتمع بعض المحافظات الشمالية واقلية في المذهب الزيدي الذي لايمثلونه فهم قوم متمردون على السلطة سياسيا وعقائديا اقرب لفرقة (الجارودية) وهي احدى فرق الشيعة بدليل طقوسهم وممارسة الشعائر ابتداء من احتفالات الغدير وعاشورا وكذا سياسيا بمحاكاة الثورة الإسلامية الإيرانية ف معاداة الاستكبار العالمي وتحويل اليمن لدول الممانعة بينما المواطن لايهم الموت لأمريكا ولا اللعنة على اليهود ، بل يحلم بتأمين لقمة عيشة وتأمينة من خوف ، ونشر العدل والمواطنة المتساوية ، ومن هنا فطالما وصولهم للمشاركة في السلطة بطريقة انقلابية لا تتلائم مع مفاهيم الدميقراطية في القرن الواحد والعشرون فأن مابنى على خطاء لامحالة ماله الفشل والإخفا ق.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية