د. حسين لقور بن عيدان
إيران والدور القذر تجاه القضية الجنوبية
د. حسين لقور بن عيدان
نشر منذ : 3 سنوات و 3 أشهر و 3 أيام | الخميس 21 أغسطس-آب 2014 11:51 ص

حين خرج  البيض الخارج من سردابه ولم يجد من يحتضنه من دول الجوار والسماح له بنشاط سياسي تلقفته ايران لتواصل لعبة وورقة المحاور مع دول المنطقة و من اجل  البحث عن تمدد لنفوذها .

  لم يكن البيض بالذكاء بحيث يجيد انتهاز هذه الفرصة ويحولها من نقطة ضعف الى نقطة قوة بل استكان لها وذهب معها دون ادراك ان مثل هذه الدول لا تقدم شيئا مجانا وفعلا قدمت فتات الدعم الاعلامي للبيض وبالمقابل دون ان تخسر الكثير حتى تغيرت الموازين في المنطقة وبدأت تعيد ترتيب اوراقها على معطيات جديدة اخرى .

ا ليوم ايران لديها حلفاء اكثر اخلاصا عقائديا وفكريا في صنعاء  وهي وان كانت لعبت على التأثير على الوضع في الجنوب في لعبتها مع دول الجوار في فترة سابقة دون تحقيق اختراق شعبيا, فهي تدرك تاريخيا ان الجنوب عدو تاريخي لها وكان حتى في التاريخ الحديث عصيا عليها, فالجنوب اول من دخل من العرب في حرب مع ايران الشاه بدايات سبعينيات القرن الماضي من دول الجوار .

بينما تاريخيا لها من الوجود في صنعاء الكثير .

ولذلك أبلغت ايران البيض انه لا مجال لانفصال الجنوب حاليا, بل ان الامر قد تم نقله من الثلاجة الى الفريزر بالنسبة لها, فهي الان مهتمة بالسيطرة على ما يسمى اليمن السياسي اليوم كاملا وذلك من خلال حوثييها في صنعاء واعوانهم  ولا تريد للجنوب ان ينفصل طالما وحكام صنعاء سيكونون اتباع لها , لذا تريد الاحتفاظ باليمن موحدا تحت هيمنتها بعد ان رأت امكانية السيطرة او في الحد الادنى المشاركة بقوة في الحكم في صنعاء لجماعة الحوثي .

  اما ماذا بعد؟

فأن الكثير من الجنوبيين  يراهن على انهيار ما تبقى من دولة في صنعاء وهذا سيسقط سيطرة القوى التقليدية ويفتح الباب اما حروب قد تطول في صنعاء وهو ما قد يساعد الجنوبيين على تحقيق آمالهم في استعادة هويتهم ووطنهم بمساعدة دول الاقليم التي لا تريد ان ترى المنطقة كلها تشتعل   .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية