أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشي
الزنداني يُكتشف!
أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشي
نشر منذ : 3 سنوات و 3 أشهر و 6 أيام | الإثنين 18 أغسطس-آب 2014 10:59 ص

لايزال صدى الحوار الذي أجرته الفضائية اليمنية السبت 16/8 مع فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني على خلفية جريمة ذبح الجنود في حضرموت يلاقي أصداء واسعة داخلياً وخارجياً من ردود الفعل الإيجابية، ذلك أن حديثه جاء صريحاً قاطعاً لأي تأويل أو تخرّص من قبل من جبلوا على كراهية الرجل وتشويه مواقفه وآرائه! لذلك بدا وكأن كثيرين -بمن فيهم بعض شباب تجمع  الإصلاح ورجاله ونسائه- اكتشفوا أن الزنداني حقا مفكّر من الوزن الثقيل،  وسياسي محنّك،  وداعية سلم ووئام من طراز متقدّم، وليس داعية عنف وإرهاب وتكفير، كما تروج الإدارة الأمريكية ومثقفوها وحلفاؤها بمن فيهم يساريون لايزال بعضهم يجاهر بمعاداته للامبريالية والصهيونية، وكذا حتى دعاة الموت لأمريكا! ومع ذلك فلشدما أزعج مثل التناول المتوازن لفضيلة الشيخ كثيرا من خصومه (المعتقّين) وضحاياهم من فتية (طائشين) من مختلف الأوساط الفكرية والسياسية، لأنهم  تربوا على أن لايحرصوا على تحقيق هدف التآخي والتآلف والمراجعة إزاء خصومهم - لو كان هناك خطأ أو زلل- بل على أن يضلوا مصنفين في نظرهم ونظر دوائر خارجية -إذا كان الخصم بحجم الشيخ الزنداني- أسوأ مايكون التصنيف، كي يستثمروا ذلك - من حيث يدرك بعضهم أو لا يدرك- في مزيد  من الشقاق، وإذكاء الصراع بين أفراد المجتمع وشرائحه، ويستمر تسجيل موقفهم السلبي إزاء الرجل لايقبل المراجعة!

أما كاتب هذه السطور فيدعي بأنه لم يفاجئه حديث الشيخ الذي رأى فيه البعض (زندانياً )جديداً، بل جاء ذلك منسجماً - في تقديري- مع التاريخ الفكري والسياسي والتربوي والدعوي للشيخ، وإن كان الرجل يظل في الأول والأخير بشراً يصيبه مايصيب البشر، ولذلك فلا مناص من التأكيد أكثر على أن بعض آراء الشيخ المحدودة خارج عالم السياسة غالباً، وكذا بعض من أحاط بالشيخ يوماً- وربما لايزال- أو تحدث باسمه، أو صوّر نفسه مقربّاً إليه، ربما أسهم كل ذلك في صناعة قدر من ذلك التشويه، ومن ثم بروز مايشبه الاكتشاف اليوم لشخصية الشيخ الزنداني، من قبل كثيرين. وأحسب أنه آن الأوان لتدارك ذلك كله.

من هنا لعل بعض الزملاء والأصدقاء الذين اندهشوا من موقف أخيهم (كاتب هذه السطور) العام الماضي 2013م حين نشر عبر صحيفة الناس –تحديداً- كتابات دافعت عن الشيخ الزنداني بوصفه مفكّرا ، وقائداً وطنيا، وداعية إسلاميا (عالميا)، رغم التشويه، لعلهم أدركوا شيئاً جديدا اليوم، ومن ثم يعذرونه أمس، والآمل أن يكون هذا الحوار، فرصة جيدة للمراجعة الجسورة من قبل الجميع.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » شر البلية ما يضحك
      ابوإسماعيل التقية واللف والدوران من صفات الشيخ والدليل هو ,لقد كان الزنداني اكبر مطبل لعلي عبدالله صالح وعندما انقلب الشعب عليه قال كلمته المشهورة لقد احرجتمونا ووقفز فجاء من المنظومة السياسية الفاسدة لعلي عبدالله صالح عندما وجد بان قارب الرئيس السابق قارب على الغرق.

      عبد المجيد الزنداني بشر يصيب ويخطاء وانت جعلت منه ملاك وهذا يسمئ في علم الكلام تطبيل
      وضحك على الدقون

      شر البلية ما يضحك

      اليوم عبد المجيد الزنداني يدعو الحكومة لفتح حوار مع تنظيم القاعدة , وأنا بدوري اقترح على عبدربه منصور هادي أن تكون اللجنة من التالية أسماؤهم :

      1- عبد المجيد الزنداني - رئيسا .

      2- علي محسن الأحمر- نائبا للرئيس .

      3- حمود الهتار وزير الأوقاف سابقا - عضوا .

      وذلك نظرا لعلاقاتهم الحميمة والتاريخ الجهادي المشترك مع قيادات وأعضاء هذا التنظيم في اليمن وأفغانستان وأبعد من أفغانستان ,
      3 سنوات و 3 أشهر و 6 أيام    
    • 2) » الدين هوالسياسة
      صادق امين ان من المؤسف اليوم ان بعض من ينسبو للاسلام
      يضعون النصوص التي تحارب الدين امام اعينهم والتي تنادي بفصل الدين عن الدولة
      والفاحص اليوم لكلمة الشيخ الزنداني حفظه الله
      لايجد مهربا امامه من ان الدين هو اصل السياسة
      فكلام الشيخ في منتهى الفهم الواسع والكامل لواقع الامة ،
      حفظكم الله ياعلماء الامة ،فانتم مرجع السياسه والدين،
      3 سنوات و 3 أشهر و 6 أيام    
    • 3) » شيخ الاعشاب وحامي الارهاب
      ابراهيم محمد لا استغرب ان حديث يشيخ الارهاب وطبيب الاعشاب لم يفاجئك فنت من نفس المشرب الذي ينتمي الية العالم العبقري مكتشف مالم يكتشف من ادوية وراعي الارهاب في في وكر جامعة الايمان ان من يطالب بالحوار مع القاعدة فهوا ارهابي بامنياز فهنيا لك هذا الساسي المحنك والارهابي المفلطح
      3 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام    
    • 4) » مايسب الشيخ الا
      علي بكل صراحة لم اجد من يكره الشيخ الاجنوبي معفن او اشتراكي جرب او حوثي ابن متعه او خفيف عقل ولم اجد شخص واحد ينتقده ويقدح الحجة بالحجة فعلا الكفر ملة واحده وبالرغم من اني لااحبه ولااكرهه ولكن مارايت اشد خساسة من الاشتراكيين وبالذات في الجنوب وسبهم اياة وكانهم ايام حزبهم ودولتهم كانوا على الصراط المستقيم ولايعرفوا انهم كانوا كفرة وملاحدة وماذا يتوقعوا من الشمال ينزل يطرح لهم جيهان الله والا جيهان ماركس ولينين والا جيهان المراقص والكونات والشناتر
      3 سنوات و 3 أشهر و 3 أيام    
    • 5) » الشيخ الزاندني
      صلاح حداد انا من عدن واحب الشيخ عبدالمجيدالذي رفع راس اليمن واليمنين وله الفضل في اغنا العلم الشرعي .....
      3 سنوات و شهرين و 29 يوماً    
    • 6) » حقد
      قاسم المفلحي الحقد والكره لحزب الاصلاح ارث ماركسي وكره للاسلام لا زال معششا في صدور المرضى رغم انتهاء السوفيت . البيض لو كان فيه خير للاسلام في 94 عند اختلافه مع صالح كان يجب التحالف مع الاصلاح ليجنب اليمن الويلات . عند انتصار الوحدة في 7/7 الكل رحب تخلصا من الماركسيين ومن امن الدولة والحزب الذي كان يسيطر عليه ماركسيي الشمال. علي محسن وحميد والاصلاح هم من حمواثورةالربيع العربي ضد صالح وهاهو هادي ينتقم لصالح ولي نعمته من الثوار ويسلط الشيعة عليهم كما يسلط بشار حزب اللات على سنة سوريا بينما هم يحمون حدود اسراييل وعمره ما اطلق رصاصة على اسرييل!
      3 سنوات و شهرين و 12 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية