مها السيد
الدولة اليمنية الاتحادية .. بين قبول الجنوب وتمرد الشمال
مها السيد
نشر منذ : 3 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً | الجمعة 04 يوليو-تموز 2014 03:24 م

لا يمر علينا يوم في اليمن وإلا نسمع أخبار سيئة عن مخربين يستهدفون خطوط وأبراج نقل الطاقة الكهربائية وأنابيب النفط الرئيسة وقُطاع الطرق ،وعن انفجار الوضـع في عمــران وقصف متبادل ومواجهات عنيفة ،تجدد الاشتباكات بين (المليشيات والجماعات ) المسلحة ،  وجميعها وقائع ترتكب من قبل قوى شمالية متمردة هدفها الوحيد الاندفاع إلى المجهول في سعي حثيث للتنصل من توافق الحوار الوطني والعودة إلى وهم السلطة الزائفة .

في حين أن جنوب اليمن ورغم مضاضته الذي دام قرابة العقدين ونيف إلا أن قواه السياسية والشعبية قد وصلت للقناعة الكاملة بإمكانية إعادة بناء اليمن موحدا على أسس الفدرالية والديمقراطية التشاركية ،ومعايير الحكم الرشيد ، فالأخبار عن عودة القيادات الجنوبية في الداخل والخارج من القادة الفاعلين والذين يملكون زخم شعبي وسياسي للمشاركة في استكمال ما بدأه أخوان لهم جنوبين في مؤتمر الحوار الوطني أمثال المناضل اللواء خالد بارس قد جسدت روح الوطنية والمسئولية ،وتحديا صارما لكل من سولت له نفسه بأن الجنوب يشترى ويباع لصالح أجندات داخلية أو خارجية .

وفي محاولات دؤوبة يقوم بها الرئيس الهادي شمالا وجنوبا لإنهاء المرحلة الانتقالية بسلام وتوافق وحوار فأنه لا يتوانى البته عن دعوة الكل اليمني باستمالة للعودة للحوار والحفاظ على المكتسب التاريخي ( وثيقة الحوار الوطني ) وللتجربة الفريدة التي مثلت نموذج ابهر العالم بأسره ، لترى النور وتطبق على الأرض فتجده يدعو القيادات الجنوبية التي لم تتوافق على وثيقة الحوار وإقناعها بأن اليمن بحاجة الجميع للنهوض والاستقرار ، وقد أتث أكلها وجاء  اللقاء بمؤسس الحراك الجنوبي العميد ناصر النوبة ، والشيخ عبد العزيز المفلحي ثمر رطب والقادم كثير .

وعلى صعيد الشمال اليمني تأتي جهوده في اقامة مفوضات مع عناصر الصراع المسلح في عمران تجنبا للحرب مستمرة وبروح عالية لمنعهم من القيام بالأفعال الاستفزازية والتقيد التام باتفاقيات وقف إطلاق النار التي وقعت عليها عناصر الصراع و رغم محاولة أطراف الصراع في المناطق الشمالية الزج بمؤسسات الدولة ( الجيش والأمن ) كطرف في هذا الصراع الدموي ، إلا أنه يقدم التفاوض على الحرب لإعادة الصواب ووقف الأعمال التخريبية لهذة القوى المعرقلة ، فهو يزرع التسامح والمحبة وهم يزرعون حقول الألغام ويريدون منا أن نمشي فوقها وهذا الذي لن يسمح به الرئيس الهادي ان يحدث وسيضرب بيد من حديد كل الاطراف المعرقلة .

جميعنا شمالا وجنوبا نسعى للمشاركة في السلطة والثروة في العملية السياسية الجديدة ، وبقاء اليمن موحد ضمن الإطار الفيدرالي ، ولكن في المقابل على اخواننا الشماليين المتمردين أصحاب المشاريع السلطوية أن يتفهموا الواقع الجديد ويقبلوه ،وأن يتعلموا من اخوانهم في الجنوب كيف أنهم وصلوا الى قبول الحل لقضيبهم الجنوبية العادلة في ظل اليمن الاتحادي الجديد ، ولم يرفعوا السلاح أو يتاجروا بقضايا المواطن البسيط للانقضاض على مخرجات الحوار ، وعليهم أيضا الكف عن اخضاع اهالي المناطق الشمالية بالقوة العسكرية او ابتزازهم بسبب حاجتهم الى الامن والوقود والسلع الرئيسية في ظل الازمة الاقتصادية الحادة ، فصبهم الزيت على نيران حرب طائفية ، أو على حاجات انسانية مرفوضة.

فأن لم تتوانى هذة القوى الغير نظامية عن جرائمها في حق الشعب ،وإذا ظل الشارع في الشمال كساكت الاخرس عن كل مايحدث منقبل قواه المتمردة والمعرقلة ، فأني اطالب مجلس الأمن ممثلا بلجنة العقوبات أن تصدر عقوباتها فورا في حق من يسعى لزعزعة أمن واستقرار اليمن بشكل خاص والعالم بشكل عام ، لأننا نريد أن نعيش بسلام وننفد الإصلاحات المنتظرة طويلا والتي ستؤسس لمسار سليم للدولة نحو التقدم والازدهار ، وستعين قيادتنا الحكيمة من وضع أساس لدولة الديمقراطية التشاركية المنشودة لأننا كشعب يمني وأحد هرمنا وهرمنا .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » لا للاشتراكية
      عبدالله بامها ماذا تقصد الكاتبة بدعوتها قوى الجنوب للعودة الى بناء اليمن على اسس من الفدرالية والديمقراطية التشاركية" هل تريدين العودة الى عهد الاشتراكية التي لم يحصد منها الجنوب سوى الجهل والجوع والتخلف...ان الدعوة اليوم لابناء الشعب للعودة الى صفوف المؤتمر الشعبي العام الذي اسس على قاعدة الميثاق الوطني وتصحيح مساره الذي انحرف به الزعيم..ان المؤتمر الشعبي العام هو الحزب الوطني الوحيد على الساحة الان والقادر على احكام القبضة على زمام الاموروعبده ربه منصور هادي هو خير الكوادر التي رباها المؤتمر وسنصل حتما سنصل
      abdullahcn@hnu.edu.cn
      3 سنوات و 3 أشهر و 18 يوماً    
    • 2) » خلاص الجنوب اتخذ طريقه عبثآ المحاوله
      ذو ريدان اليافعي لاحد يحلم بان الجنوب يرجع الى اليمن فك الارتباط حدث اصلا وحقيقه
      ولم يتبقى الا وجود عسكري فقط
      3 سنوات و 3 أشهر و 17 يوماً    
    • 3) » مقال تملق
      بن محسن الضالعي يبدو ان صميل الحوثي قد اقترب بشده من صنعاء، عاصمه الفساد وحمران العيون. لهذا ترى الاصلاحيين يولولون ويتملقون الجنوبيين بعد ان كانوا قبل اسابيع قليله يشتموهم ويفترون عليهم بافظع الاكاذيب بان الحراك قاعدي وايراني ومسلح الخ الخ... الان اصبح الحراك وطني والحراكيين مناضليين هههههههه.
      الجنوبيين ماضيين في ثورتهم حتى الاستقلال ولاعهد ولاذمه لكم لو تعلتقوا باستار الكعبه.
      3 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 4) » وحدة
      العلوى وحدة ولاكن كل واحد وحدة اي الفدرالية التى وقع ةعليها الجميع بالحوار او بالقوة خلاص عرفنا حقنا وهم بكيفهم يحتربوا او يتصالحوا
      3 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية