متابعات
يمنيات في سن العاشرة عرائس ينتظرن الزفاف
متابعات
نشر منذ : 9 سنوات و 3 أشهر و 3 أيام | الثلاثاء 15 يوليو-تموز 2008 06:19 م

في الزمن البعيد، وبالتحديد في العصر التوراتي، عُرف اليمن باسم "الشيبة"، ولاحقًا في العصر الروماني، عرف هذا البلد الآسيوي باسم "فيلكس العرب"، أي اليمن السعيد، وذلك بسبب المساحات الطبيعية الكبيرة.

ومؤخرًا، تعالت أصوات عديدة في البلاد تطالب بإعطاء الأطفال حقوقهم، وفي المقدمة، حقهم بعدم الزواج إلا بعد وصولهم للسن القانوني.

فبسبب الوضع الاقتصادي للبلاد، وانعكاس ذلك على اليمنيين أنفسهم، يقوم عدد كبير من الأهالي بتزويج بناتهم في سن صغيرة، وذلك للتخلص من أعبائهن المالي ة.

إلا أن هناك عددًا من الفتيات اللاتي أبين الخضوع لمثل هذه العادات، وقررن التحدث إلى العالم عبر العدالة والإعلام حول ما تعانيه النساء في اليمن جراء ممارسة عادات وتقاليد عفى عليها الزمن.

إحدى هؤلاء الفتيات هي نجود علي، التي وبعمر العاشرة تزوجت وطلقت، وقررت الحديث عن تجربتها، والتي تحكيها وكأنها فيلم سينمائي طويل.

تقول نجود: "عندما أرغمت على الزواج كنت خائفة للغاية، ولم أكن أريد ترك إخوتي وأخواتي وأمي وأبي".

والعائلة التي لم ترغب نجود في تركها كانت السبب الرئيس في إرغامها على الزواج برجل يكبرها بثلاثة أضعاف عمرها.

وتضيف نجود: "لم أرغب في النوم مع ذلك الرجل، إلا أنه أجبرني على ذلك، وقام بضربي وإهانتي".

والدة نجود، حاولت الدفاع عن نفسها وزوجها، فقالت: "عندما سمعت ما قالته نجود، اشتعل قلبي حرقة على صغيرتي، فلم يكن من المفترض أن يجبرها زوجها على النوم معه".

أما والدها، فيقول: "لقد كان مجرمًا بالفعل، فقد آذاها بطرق شتى، ولم يفِ بوعده لنا في ألا يقربها حتى تصبح في العشرين من عمرها".

ولكن في النهاية، لم يكن في يد الوالدين أي حيلة، فنجود الآن هي ملك لزوجها فقط، كما يقولان.

وقصة نجود ليست الوحيدة في اليمن، فهناك آلاف الآباء الذين يتبعون العادات والتقاليد القبلية، ويزوجون بناتهم قبل سن العشرين.

هذا ما تؤكده مجموعة العون الدولية "أوكسفام"، حيث تقول إن أكثر من نصف الفتيات في اليمن يتزوجن قبل سن الثامنة عشر من رجال يكبرهن بأعوام كثيرة.

إلا أن السبب الآخر خلف هذه الزيجات المبكرة، كما تقول "أوكسفام" هو خوف الأهل من العار أو الفضيحة في أن تهرب ابنتهم مع شخص ما، وتجلب العار للعائلة.

وتقول سهى باشرم، من أوكسفام: "هناك خوف دائم لدى العائلات في اليمن في أن تجلب الفتاة العار لأهلها، كأن تهرب مع أحدهم، أو أن تقيم علاقات مع شباب خارج إطار الزواج".

وتؤكد سهى أن مثل هذه المشاكل تشكل بحد ذاتها كارثة عالمية، وأوكسفام بالتالي تحاول مساعدة هؤلاء الفتيات عبر منع هذا النوع من الزواج، أو بمحاولة منع العنف الناتج عنه.

وترى سهى أن هناك العديد من المجتمعات التي بدأت بالتخلص من هذه العادات، إلا اليمن، لأن اليمنيين يرون أن هذا الزواج واجب على الفتيات لتأمين مستقبلهن.

وتقول سهى: "بالنظر إلى قضية نجود، سنرى أن اليمنيين لا يعتبرون هذا الزواج خطأ، وأن ما لقيته الطفلة من تعذيب وإهانات هو أمر طبيعي بالنسبة إلى الفتيات في اليمن".

المبهر في قضية نجود هو أنها لم تصمت كغيرها، بل قررت التحدث عن تجربتها، والخروج للعلن، ليعرف العالم بأسره ما تعانيه، وغيرها من الفتيات في اليمن.

فبعد كل ما واجهته نجود من تعذيب، قررت، وبإذن من والديها، الذهاب إلى المحكمة العليا في اليمن، ودخلت إحدى قاعات المحاكم، وجلست على كرسي، وطلبت لقاء أحد القضاة لتخبره بمشكلتها.

وتقول نجود: "عندما رآني القاضي سألني: ماذا تريدين؟ فأجبته أنني أريد الطلاق، فرد علي باستغراب: هل أنت متزوجة؟ فقلت له نعم."

ما حدث بعد ذلك هز المجتمع اليمني بأسره، فقد تم حبس الزوج والأب حتى موعد النطق بالحكم، لتضمن المحكمة عدم هربهما. بينما بقيت نجود في عهدة محامية تدافع عن حقوق المرأة في اليمن، لضمان سلامتها.

هذه المحامية، التي تدعى شذى ناصر، تحدثت لشبكة CNN ، عن تجربة نجود المؤلمة، فقالت: "لقد تم سلب نجود جميع حقوقها.. فهي لا تملك الحق في الدراسة، ولا الحق في العيش كطفلة. لذا طلبت من تلك الصغيرة ألا تخاف، لأنها على حق، وسنضمن حصولها على جميع حقوقها".

في النهاية، حصلت نجود على حريتها بالطلاق، وتنازلت عن جميع ما تملكه لزوجها، الذي خرج بعد ذلك طليقًا.

وتقول نجود: "لقد فعلت ذلك حتى يسمعني الناس، ويفكروا قبل تزويج بناتهم في سن صغيرة".

وحاليًا، لا تركض نجود كغيرها من الأطفال في شوارع صنعاء، ولا تلعب بالألعاب في الخارج كبنات سنها، فالمجتمع من حولها لا يزال يرى أنه ما كان عليها فعل ما فعلته، لأنها وببساطة تحدت مجتمعًا بأكمله.

ولعل أبرز أمنيات نجود هو أن يصلح حال الأطفال في الجيل القادم، وبالطبع ألا يطرق باب بيتها أي عريس، لأنها قررت عدم الزواج أبدًا.

ويذكر أن اليمن يعتبر من الدول الفقيرة في منطقة الشرق الأوسط، حيث أن أكثر من ثلثي السكان هم تحت سن الخامسة والعشرين.

* سي.ان.ان

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 14
    • 1)
      النويرة شكرا لك اخي متابعات على موضوعك هذا وانا اضم صوتي لصوتك بعدم تزويج البنات في سن مبكرة لانه من الخطأ فعل ذلك لانعدام فكرة الزواج وماهيته وكيفيته والوعي الازم له

      ولكن احب ان اصحح لك عن ما اعرفه عن الكثير من مناطق اليمن ان من يزوج بناته باعمار صغيرة ليس كما قلت بسبب الحالة الاقتصادية او بسبب الغلا المعيشي فاليمنيون اخر من يفكر هكذا

      ولكن يزوجونهن لسترهن

      لانهم يتبعون خطى اباءهم واجدادهم حين كانوا يزوجون ابناءهم في سن الـــ 14 عاما وكذلك البنات

      فإذا كان ما تقول يكيف يريد التخلص من الابن مثلا بتزويجه ويحضر له عروسا ويصبح العدد اثنان وهذا ينطبق على البنات

      فكان الغرض من ذلك ستر الاولاد والبنات على حد سوا
      9 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 2) » مقال سخيف
      ابوعبدالله من حيث المبداء المقال سخيف وفيه تشويه للسعيده واذا صح ان حدث مثل هذا الشي فليس كل اليمنيين على هذه الحاله فهذه الحالات نادرة جدا ومايحدث في بعض البلدان اسواء من مايحدث في السعيده .
      فلذلك احببت ان اعقب على هذا المقال السخيف لان فيه تشويه لبلادي حيث قد تجراء كاتب المقال بالتطاول والتعميم على الجميع في اليمن فعيب بل كل العيب ان تنشر الفتن بهذه الطريقه ودمتم سالمين
      9 سنوات و 3 أشهر و يومين    
    • 3) » الجهل والفقر السبب
      جمال هدة الحالة ماهي الا احدى الفضائح الموجودة في اليمن ودلك بسبب النظام السى الحاكم في اليمن الدي يجعل الاباء يرمون بناتهم وخاصة في القرى الدي حظهم قليل من العلم ويسيطر عليهم الفقر والجوع والمرض وعدم توعية الاهالي بقلة الانجاب
      9 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 4) » أحذروا من أهل الخليج
      سائح سعودي والله انها مشكلة تزويج البنات الصغار

      والله يستر على خلقه

      ونصيحه لكل أب أن يتقي الله في بناته

      ولا يزوجهن طلباً في المال

      ونتبهوا من أهل الخليج ألي مايخافون الله
      9 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 5) » أفضل مقال
      قناص الصنعاني ارد على ابو عبدالله وأقول له هذا ليس بالمقال السخيف ... بل من افضل المقالات ... لأنه يناقش الواقع المعاش في مجتمعنا اليمني ..وإذا كنت انت عائش معنا في البلاد لاشك انك تعلم بما حصل خاصه خلال الخمس السنوات الماضيه من إقبال مواطنين من دول الجوار على الزواج بالمآت من الفتيات اليمنيات المغلوبات على امرهن .. والمجبرات من اولياء امورهن الظلمه اعداء الله ...عندما يسيل لعابهم امام حفنه من الريالات .

      فلا حول ولا قوة إلا بالله .. وأنا مع ان الحاله الماديه والإقتصاديه للأسر اليمنيه هي دافع أساسي بنسبة 80%
      9 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 6)
      الغيور السلام عليكم

      قرأت الموضوع وردود المشاركين واحب ان اضيف ان اصحاب الاموال الذين يأتون من الخارج من الجنسيات الخليجية للعب باعراض الناس مغريين البعض ان هذا زواج على سنة الله ورسوله ويغريه بالمادة ولايعرف المسكين انهم من الذين يشترون بأموالهم اعراض الناس للهو بها فإذا كان هم كذلك فسوف يكون سداد الدين قريبا وسوف يدفعون لاموالهم لبيع اعراضهم وشرفهم ان كان لهم شرف والا لما تطاولوا على اعراض الناس والمثل يقول لا ترمي بيوت الناس بحجار وبيتك من زجاج


      وان كان هناك بعض الاباء في محافظة إب اغرتهم المادة وضحوا بفلذات اكبادهم فلا يعني ان اليمن كله هكذا

      ومن يرى هذا ويريد البحث عن هذه الامور فليذهب وليرى هل اعراض الناس رخيصة كأعراضهم
      9 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
    • 7)
      احمد منصور فعلا هذ مقال سخيف ربما تحدث مثل هذه الاموربصورة نادره وفي مناطق لازالت تعاني من الماضي الامامي البغيض ولاينبغي ان يعمم مثل هذالموضوع على كل اليمنيين كماتتحدث اوكسمفام فصاحب المقال لازا ل يعيش في تخلف مطبق .
      9 سنوات و شهرين و 29 يوماً    
    • 8) » ليش اهنا اصبحنا بلد دعارة
      يمنى ولا افتخر قلبى واللة يدمع لكل ما يحدث الان فى بلادى اليمن وخصوصا تشوية الاعراض الذى يحدث من اصحاب الخليج الخنازير لدرجة انى اعرف واحد خليجى ناقش معى هذة الموضوع وقال لى اليمن اصبحت اليوم اكثير من اى بلد من ناحية اللعب بالاعراض وقال احنا هنا نفعل ما كان يفعلة المواطن اليمنى من قبل فى بلادهم وخس فان اليمنين كانوا اشرف الناس واعرقهم واريد ان اوجة كل اليمنين ما بقى لنا فى اليمن غير الاعراض والانساب فارجوكم حافضوا عليها
      9 سنوات و شهرين و 28 يوماً    
    • 9)
      ابو نواس لا غرابه في هاذا الموضوع فنحن اجهل شعب على وجه الارض
      9 سنوات و شهرين و 28 يوماً    
    • 10) » قبلها عائشة
      أبو الخير لقد اطلعت على التعليقات وكلها تنتقد الزواج المبكر إلا أني بالعكس أرى أنه لا حرج فيه لأن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها تزوجت وعمرها ست سنوات ودخل عليها رسول الله وعمرها تسع سنوات، ولكن المشكلة أن الصغيرة قد تتزوج بشخص غير ملتزم لا يعرف الرحمة، وهذا خطأ لأن الزوج يقوم مقام الأب والأم والأخوة فهو زوج ومربي ووالد ومدرس هكذا ينبغي أن يكون الزوج كما كان النبي صلى الله عليه وسلم مع عائشة فقد كان يداعبها ويربيهاحتى كانت أحب نسائه والله المستعان.
      9 سنوات و شهرين و 27 يوماً    
    • 11) » ايك ان تكون ناعقا
      ابو عبدالرحمن الرداعي انا سوف اتكلم عن احصائيات وحقائق ولكن لاتسععفني الذاكرة في ذكر المراجع ولكنني ثقة ان شاء الله فيما انقل
      اميركا وهي التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان والطفل
      وتحمل شعارا يناهض الزواج المبكر للبنات
      يوجدفيها كما تذكر الاحصائيات التي نشرت على وسائل اعلامهم
      اكثر من ثلث المراهقات قد حملن من الزنى والعيذ بالله
      واكثر من النصف من غير بكارة
      وقل كماذكرت الاحصائيات بمثل هذا في ارواباوروسيا
      وبعد هذا وذاك
      (ايكون ماكان حلال ومباحا مساويا لماهو حرما وسفاحا)
      ايعقل ان نصدقهم فيما يقولونه ونكذب اعيننا فيما يفعلونه
      والحمد لله رب العالمين
      9 سنوات و شهرين و 24 يوماً    
    • 12) » يا فاذر يا حمش
      أبو الحروف أجمل نكتة قيلت من قبل الأب الحمش جداً .. الذي لم يرض أن تمس ابنته قبل سن العشرين(!!) وزوَّجها في العاشرة !
      9 سنوات و شهرين و 20 يوماً    
    • 13) » بنت اليمن
      ام شهد ابدا قولى ان هذا الكلام مبالغ فيه وليش كل اليمن سواء فالان اصبح الناس متفتحين ويعرف كلا مصلحته ويؤخذ راى البنت فى الاعتبار الا فى بعض المناطق والقرى الذى ما زالو متمسكين باعرافهم وتقاليهم وانا تزوجت فى سن ال16وهو سن صغير ولكنى فهمت الحياه وعشت الواقع وتحملت المسؤليه وعندى الان ثلاثه اطفال والحمد لله وليس كل من يتزوج صغيرا يفشلولكن الفكره فى تفهم الرجل لمعنى الحياة الزوجيه وكيفية التعامل مع البنت الصغيره التى تزوجها ولكنى لست مع الزواج المبكر ولكن الفكره فى كيفية نقل وشرح كافة تفاصيل هذه الضاهره وليس لمجرد دراسه سطحيه لان فى كل بيت توجد قصه
      9 سنوات و شهرين و 14 يوماً    
    • 14) » استرو عاركم
      عبدالواحد السفياني ياشباب السعيده خلوكم واعين ومثقفين الزواج حلال وبالكتاب والسنه والرسول المصطفى (ص) تزوج بعائشه وكانت صغيرة السن استرو عاركم من الفضائح مو عيب زواج بالحلال اختارلها الزوج المناسب من كل النواحي الذي تقدرالمراة ان تعيش معه زوجها من حيث السن والتعليم وغير ذالك ان القرين بالقرين يقتدي العيب الذي يزوجو بناتهم على الاجانب المسثمرين اسبوع شهر وخصوصا ابناء اب البطله مع احترامي الكبير للبعض الذي يسمو الزواج السياحي اصاحب الماديات والفلوس الذي ما عندهم كرامه ولاعار يبع عار بالفلوس والملايين اما انكم تنتقدو الزواج موعيب ولاحرام مادم انه الشخص يريد التحصين وهو قادر ومن ابناء الوطن والديره كل واحد حسب عاده وتقاليده في بلده واحذوووو السعودين المسثمرين في الزواج السياحي وانتقدوهم والسلام
      9 سنوات و شهرين و 11 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية