الإنسان – النسر الذي من اليمن أمين حسن أبو راس
بقلم/ حافظ ابراهيم خير الله
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و 15 يوماً
الأربعاء 04 يونيو-حزيران 2008 09:07 م

* بمناسبة الذكرى الثلاثين لاستشهاد النقيب امين بن حسن ابوراس

من أعالي جبال اليمن، من أرض النسور، خرج انسان يدعى أمين بن حسن أبو راس.

مرة قال: أرسلت أولادي إلى لبنان حتى يتعلموا، وزعتهم ما بين برمانا وعاليه وبيروت حتى يتشربوا فه م هذه الحياة الجديدة. أنا ظلمني الدهر فلم أدخل مدرسة ولا تعلمت ولا فهمت هذه الدنيا. أريد لأبنائي العلم عندكم في لبنان لأن حياة اللبنانيين مدرسة وطموحاتهم مدرسة.

مرة أخرى قال: أرسلت أولادي إلى لبنان حتى يتعلموا، فماذا تعلموا؟ كنت أوصيهم بأن يراقبوا اللبنانيين وأن يكتسبوا منهم اختبارات الحياة. يا أخي نحن من قبائل، والقبائل اذا تقاتلت فبشرف وشهامة واحترام للنساء والأطفال، ومع ذلك تسموننا متأخرين رجعيين. كيف تقصفون منازل بعضكم بعضاً بالمدفعية والصواريخ؟ ألا تستحون؟ ألا تحترمون النساء والأطفال والعجزة؟ قطعاً لستم لبنانيين في هذا.

مرة أخرى قال: في اليمن تتحارب قبائلنا على أسس وأنظمة، نطلق النار من الصباح إلى الظهر فلا نصيب الأشخاص بل الحجارة القريبة منهم لافهامهم بأننا قادرون. عند الظهر، نوقف إطلاق الرصاص لأن نساءنا يأتين لنا بالطعام. إذا نساء خصومنا تأخرن في احضار الطعام، ناديناهم للمجيء إلينا ومشاركتنا الأكل. خلال الأكل نتجادل فيمن كان أكثر عياقة في أصول التصويب إلى الحجارة المجاورة. بعد الطعام يعود خصومنا إلى مواقعهم، فمتى تمركزوا أعطونا الإشارة بالعودة إلى اطلاق الرصاص لأنهم قد استعدوا. نحن … المتأخرون !

مرة أخرى قال: هناك من يريد تهديم لبنان، وجد العرب أن لبنان قد تقدم عليهم فاستاؤوا! إنهم يخربونه اليوم كما خربوا الأندلس بالأمس. لبنان، إذا شئت ، ليس عربياً فعلاً لأنه متقدم ويح العرب سيندمون يوم لا يعود الندم ينفع.

مرة أخرى قال: أريد منك خدمة جلى. أرسل لي من بيروت دوماً الكتب التي تنورني في السياسة والثقافة والاقتصاد والاجتماع، أنا لا أحسن القراءة إلا بالعربية، فدبر لي ما كانت ترجمته سهلة ومفهومة.

مرة أخرى قال : لماذا ترسل لي الكتب عن النازية ؟ يخيل لي أن هؤلاء الألمان هم يمنيو أوروبا. قتاليون، بطاشون، منتظمون، أذكياء، مهرة في العمل، متضامنون. المشكلة الوحيدة في المقارنة: الألمان يسيرون وراء زعيم واحد فيما كل يمني زعيم ولا يريد ان يسير وراء أحد.

مرة أخرى قال : قرأت ما كتبته عندما زرت العتبات المقدسة في العراق. أبكيتني معك على العباس والحسين وعلي وحرمتني من الزيارة. لماذا؟ لأنني قلت في نفسي أنني لن أكون قوي الملاحظة كما كنت أنت، ولن أعرف كيف أستوعب كل هذا الذي هناك، وأخاف على نفسي من إنهيار أعصابي خجلاً أمام أولئك الذين استشهدوا في سبيل القضية العدل. فطالما أنت قمت بالزيارة، وما دمت أنك أنت صليت على الأضرحة الثلاثة فأنت قد صليت عني.

مرة أخرى خفت منه، وعليه !

كنت أهم بالجلوس على الغذاء في فندق دار الحمد بصنعاء فإذا بثلاثة مسلحين يدخلون الفندق باحثين عني. أرعبوا النزلاء الأجانب بخرطشة بنادقهم وبسؤالهم عن هذا الذي اسمه حافظ. وصلوا إلى طاولتي وصاحوا: قم. ماذا في الأمر ؟ إنا لله وإنا إليه راجعون. قالوا: أمين لا يتغدى إلا إذا حضرت، وعنده قبائل من الجوف وذو حسين ، أمين طرح عمامته على الأرض: والله والله، يذبحنا أمين إن لم نحضرك معنا.

رحنا إلى منزل أمين في " حارة الصياد ". كان على الباب وكأنه نسر أمام الفريسة. صاح: سأعلمك الأدب من اليوم وصاعداً. أنت في صنعاء منذ يومين لكنك لم تحضر بعد إلى بيتك هذا لتتغذى فيه. لا تجاوب. اسكت. اصعد إلى فوق، فذو حسين وأهل الجوف يريدون أن يعرفوا من هو هذا البكيلي الذي من لبنان.

خلال تلك الرحلة كلها، لم أعد أجرؤ على تناول طعامي في الفندق. أمين لم يكن ليقبل بهذا .

ذات مرة وأنا أخزن القات عنده بعد الظهر والقوم كلهم متكؤون، لحظت أن ساق أمين متعرجة اللحم. ما هذا يا أمين ؟ هو لم يجب. غيره أجاب عنه.

أمين مصاب بأربع وعشرين رصاصة خلال الثورة. كان، كلما أصيب، يستدعي من يبول له ( نعم، بالتمام ) على الجرح ثم يحرق ريش الجداج وينثر الرماد على الجرح، ثم يعود إلى بندقيته للقتال.

أربع وعشرون رصاصة اخترقت أمين، في ثورة ، في معارك عز، في الإخلاص لمبدأ. له شقيقان ، عبد الله ومحمد، قطع سياف الأمام أحمد رأسيهما في سجن نافع بمدينة حجة لانهما ثارا على الإمام يحيى عام 1948.

ومع أن الامام البدر كان على علاقة معقولة مع أمبن ووافق على انتخاب أمين شيخ المشايخ في قبائل بكيل، ففي اللحظة التي أعلنت فيها الثورة الجمهورية يوم 26 أيلول سبتمبر 1962 كان أمين أبو راس على رأس قبائله في ساحة الوغى.

مرة قال: ثرنا وقاتلنا وخسرنا أهلنا وخربنا أرزاقنا في سبيل الجمهورية. شعب اليمن شعل أصيل أصيل أصيل، فقير في اللباس لكنه أغنى من الأغنياء في النفس. المستقبل هو لهذا الشعب يا ولدي،وليس لشيخ ولا لرئيس. الإمامة تفترض الالتصاق بهموم ومشاغل هذا الشعب الأصيل المعذب يا ولدي. أتدري أين أصبحت الثورة والجمهورية يا ولدي؟ إنها في أيدي وزراء ومسئولين قوادين لصوص سماسرة سفهاء حقيرين. ألهذا قاتلنا يا ولدي ؟

اسمع يا ولدي: .... والله والله ، لولا (الفتنة ) .. ، لحملت بندقيتي ولنزلت إلى تلك الوزارات لاصرع هؤلاء القوادين بيدي. صاحبك ابراهيم ( الحمدي ) يعرفهم ويعرف كل تفاصيل سمسراتهم وكل تفاصيل مؤامراتهم على هذا الشعب الطيب. لماذا لا يتحرك لاستئصالهم؟ لا أدري. سمعت أنهم فرضوا عليه. كيف يقبل رئيس هذا البلد بأن يفرض عليه أولئك النصابون وزراء؟ لا أدري. إبراهيم واحد من أولادي وهو بكيلي، من الناحية الوجدانية القبلية، لا أستطيع أن أثير المشاكل في وجهه. لكن وجدانيتي القبلية تفرض علي في الوقت نفسه أن أثور على بؤر الفساد التي يمثلها أولئك الوزراء الأوغاد.... قليلون جداً هم الذين فهموني مثلما فهمتني أنت يا ولدي.

مرة وبين حوالي ستين شخصاً من ذي حسين وأهل الجوف، غاب من مقيل القات دقيقتين ثم عاد حاملاً علم اليمن. قال: يا ولدي، قبل كل شيء ارفع علم بلادك في بيتك. بلادك بؤبؤ العين عندنا يا ولدي. انما يا ولدي، فخذه معك إلى بيتك، شرفنا هو في هذا العلم الذي حميناه بدمائنا يا ولدي. ليس عند هذا الشعب الطيب ما هو أعز منه يا ولدي.

وصاح أحدهم : وعمامتك يا أمين !

رفع أمين عمامته عن رأسه ووضعها على رأسي. أنزل عيني النسر اللتين في وجهه إلى الأرض وسكت ثم عاد وسمر عينيه في عيني وابتسم.

 

وصاح أحدهم من جديد : هذه للرجال الذين بيننا وبينهم عهد حق وخير يا ابن بكيل لبنان. إنها على رأسك لتتذكر الذين أحببتهم والذين أحبوك. ما أعطاها أمين لغيرك من ذي قبل إلا لابنه البكر صادق.

 

تكثر الحكايات بيني وبين أمين. دخل في ذهني انسان يحمل كل الآلام والطموحات البشرية، ونسراً فريداً في الأساطير موجوعاً في وجدانه مجروحاً في احساساته.

طار بيتي في بيروت وصار مرتعا لاوغاد ثورات اللصوص. ما كان همي في فراشي ولا لباسي. في بيتي علم اليمن الذي أؤتمنت عليه وخسارته توجعني. أما عمامة أمين فهي معي في اليمن.

أمين بن حسن أبو راس مات .

نعم، مات أمين. غسلوه وكفنوه ودفنوه. نعم، مات.

لا تهزأوا مني. أمين، في وجداني، لم يمت ولن يموت.

عهد الأمانة يا أمين، لن أنساك يا أيها الإنسان اليمني الشهم.

يقيني أنه لن ينساك أي شهم من شعب الجمهورية الني شاركت في بنائها.

اليمنيون أوفياء يا أمين، ألست أنت من علمني هذا ؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.مروان الغفوريطارق ..
د.مروان الغفوري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رحيل موثق تاريخ مأرب المعاصر
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
سليم عزوز
الانتخابات المبكرة.. بين مرسي وأردوغان
سليم عزوز
كتابات
التسامح السياسي في الميزان
رشاد المليكي
مشاهدة المزيد