نصر طه مصطفى
حرب صعدة اليمنية على مفترق طرق
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام | السبت 10 مايو 2008 08:08 م

جاء حادث التفجير الذي استهدف مسجد (بن سلمان) في مدينة صعدة اليمنية يوم الجمعة الماضي ليضع مسألة الحرب مع جماعة الحوثيين على مفترق طرق، فإما أن تنتقل المواجهات المتفرقة بين الحين والآخر إلى مرحلة ونوعية جديدة، أو أن تتجه نحو التهدئة التامة والتوصل إلى اتفاق سلام نهائي، فحادث المسجد الذي وجهت السلطات الأمنية اليمنية الاتهام بالمسؤولية عنه إلى مجموعة الحوثيين يعتبر نقلة جديدة في أسلوب المواجهة بين الطرفين، فمن الواضح أن المقصود بالتفجير كان أحد الشخصيات العسكرية المؤثرة في المحافظة وهو في الوقت نفسه خطيب الجمعة بمسجد (بن سلمان)، ويبدو أن الطرف الذي قام بالعملية لم يكن يتوقع أن تسفر عن ذلك العدد الكبير من الضحايا حيث بلغ اثنا عشر شهيداً وخمسة وأربعين جريحاً، ويرجح المراقبون السياسيون أن العملية إن لم تكن قد تمت بتوجيه مباشر من عبدالملك الحوثي فإن من قام بها هم من أتباعه أو المتعاطفين معه على الأقل من دون علم الرجل، فهم يعلمون أن اغتيال ذلك القيادي والخطيب المؤثر سيوجع الدولة وقواتها المسلحة ويهز معنوياتها، كما سيعد ضربة مباشرة للوضع الأمني في مدينة صعدة عاصمة المحافظة الجبلية الوعرة.

تفاءل اليمنيون خيراً بالوساطة القطرية لإنهاء الفتنة التي حدثت في بعض مناطق محافظة صعدة، فرغم أن هذه الفتنة لم تنعكس سلباً على استقرار باقي أنحاء البلاد التي ظلت الحياة فيها طبيعية جداً إلا أن اليمنيين كانوا يعتبرونها مؤشراً سلبياً يستهدف استقرارهم ووحدتهم الوطنية التي ما عرفت منذ قيام النظام الجمهوري عام 1962 - على الأقل - أي نعرات أو عصبيات مذهبية، وكانوا يعتبرون أن طول أمد هذا الصراع سيؤثر مهما كانت محاولات احتوائه في صورة الاستقرار في البلاد المتعطشة لمجيء الاستثمارات الأجنبية والعربية لتسهم في إنعاش أوضاعها الاقتصادية وتخفف من الضوائق المعيشية التي يعاني منها غالبية اليمنيين بسبب شحة موارد البلاد واعتماد اقتصادها على تصدير ثلاثمائة ألف برميل من النفط يوميا وعلى المعونات والقروض الخارجية، وبذل القطريون طوال الشهور العشرة الماضية جهوداً مضنية للتقريب بين الطرفين إلا أنهم كانوا يصطدمون دوماً بتعنت واضح من الحوثيين الرافضين الانسحاب من بعض المواقع الاستراتيجية التي يسيطرون عليها رغم تجاوب الحكومة اليمنية لتنفيذ كل بنود اتفاق الدوحة، فالحكومة تعتقد جازمة أن عليها الحيلولة دون توفير أي ذرائع للحوثيين للمماطلة في تنفيذ بنود الاتفاق ليس فقط بسبب علاقتها الوثيقة بالحكومة القطرية بل لأنها - أي الحكومة اليمنية - صاحبة مصلحة راجحة ومؤكدة في إغلاق ملف الصراع في صعدة بغية توفير أجواء مطمئنة للاستثمار وإنهاء أي أسباب للتشويش على صورة الأمن والاستقرار في اليمن، ويبدو أن الحوثيين يدركون ذلك جيداً الأمر الذي يجعلهم يتعنتون في التنفيذ ويضعون شروطاً ومطالب جديدة كل مرة بغية تحقيق أكبر قدر من المكاسب السياسية والمستقبلية لجماعتهم المعزولة شعبياً والتي فقدت كل عوامل التعاطف الذي كان يبديه تجاهها بعض الذين كانوا يتوافقون معها مذهبياً!

وفي أكثر من مرة أبدى القطريون انزعاجهم من هذا التعنت وأبدوا رغبتهم في وقف وساطتهم إلا أنهم كانوا يعودون مجدداً لاستكمال ما بدأوه، فالقادة العسكريون اليمنيون يعتقدون أنهم كانوا قادرين على حسم المعركة لولا الوساطة التي مددت في عمر الحركة المسلحة للحوثيين، إذ إنهم - أي القادة العسكريين - كانوا يستهدفون استعادة سيطرة الدولة بالقوة على كافة المناطق التي يهيمن عليها الحوثيون وهو ما يعتقدون أنه سيضطر هؤلاء إلى القبول بالحلول السياسية والعودة للعمل المدني، وجاء حادث التفجير بجوار المسجد يوم الجمعة الماضي ليضع الجهود القطرية واللجنة الرئاسية الجديدة أمام محك دقيق، فرغبة الطرفين في تجنب اندلاع الحرب مجدداً واضحة وأكيدة، إلا أن خيارات الحوثيين ضاقت كثيراً ولم يعد أمامهم كما يبدو سوى تنفيذ كل بنود الوساطة القطرية، فالوقت لم يعد لصالحهم والقبول بالمكاسب السياسية المهمة التي منحها لهم هذا الاتفاق، أما الأرض فمآلها لسيطرة الدولة كما هو حال جميع دول العالم التي تحترم نفسها.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 16
    • 1) » الكاتب مع احترامي منحاااااز
      مراقب لاتوجد امانه للقلم والانحياز واضح من قبل الكاتب فمن المفترض ان يتناول الكاتب تحليل منطقي وواقعي لما يحصل على ارض الواقع وليس الحديث باسم السلطه وكانه الناطق الرسمي,
      9 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 2) » جميل ولكن
      احمد محمد دائما ما اقرأ لاستاذنا القدير نصر وتعجبني دائما كتاباتة ولكن لدي ملاحظات وهي اولا ، لما ذا تم اتهام الحوثييين مباشرة بحادثة المسجدفي وسائل الاعلام اليمنيةمباشرة بينما في حادثة القاء قذائف على السفارة الاميركية والمدرسة تم تفادي اتهام القاعدة لمدة من الزمن حتى اصدرت القاعدة بيانا تؤكد مسئوليتها ، بينما في حالة المسجد فقد نفي الحوثي ذلك واكد انه ليس من شيمهم واربعة حروب سابقة تؤكد ذلك وثانياحرب اربعة سنوات اكل الاخضر واليابس وتريدالدولةان ينزلوا من الجبال كالنعاج لتذبح هل هذا طبيعي ولما ذا لا تسمح لهم الدولة ببعض الوقت سنتين لعودة الهدوء والاطمئنان للنفوس علماان من الكذب ان اليمن تسيطر على جميع الاراضي فزيارة الى الجوف اوبرط وغيرها الكثير يؤكد ان الدولة لاتسيطر عليها ولا تهتم حتى بفرض سيطرتها فلماذا فقط صعدة ، انني والله محب للسلام وللمواطنين جنودا ومواطنين واريد ان ينعم الجميع بالاستقرار
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 3) » لماذا تكذبون2
      علاء الرعوى وكانت خائنه وخارجةعن الدستوراليوم اصبحت وسيط بي حق تحولت كل هذا 180 درجة من مارقة وخارجة عن القانون الى وسيط عجبنا والله عجب انا لااعيب فيهابل اعيب فى ناس من امثالك ناس مثقفون ومتعلمون لقدقرات مقال لعلى الجرادى فوجدة قد اصاب كبد الحقيقة وغابت عن الكثير فمااوصل صعدة الى ماهى علية هى الامامة لم تصل الجمهورية اليهابعد50 سنه ولاعيب فيهادام رائيسهاينطق كلمة صعدة(صعطة)قوم يرون الحوثي رسول اخرالزمان لا اعيبهم فهم بدو واميون ولا يعرفون عن النهضة شي كيف لا ومثقفو صنعاء ينادونناابناتعز براغلة لاننا نلبس بنطال اقو ان ثلاثة ارباع اليمن لم تصلهم الجمهورية الى اليوم اما نحن ابناء تعز وبلافخرفقداصيحنامثل جارية مولدة فى قصراميرتولدالاميروتاخذا المولودالى الاميرفقط وجدنالنخدم الرائيس ونثنى عليه (لا اراك الله سواء يااسدالقوم يا عبد العالم فانت براي مما نسب اليك ولكن ما نعمل خذلت من قومك وطعنت من الضهر)
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 4) » الى الكاتب
      الى الكاتب تحليلك تحليل سلطوي ولم تكن محايد قط حسبنا الله ونعم الوكيل من هكذا كتاب
      لم يكن الحوثيين يتعنتون بل الدوله ياجني الدوله التي تريد ان تفرض اي شيء بالقوه والحرب حرب على كل ماهو زيدي الطابع وليس حوثي الطابع واعلم ان للحوثي انصار ومحبيين ومتعاطفيين معه ولن ولم تجراء احد على مثل هذه التفجيرات لان هذه التفجيرات عمل معروف من قبل القاعده واعوانها (مدير مكتب محسن الاحمر ) وليس من عاده اصحاب الحق واهله على العموم بعد ماتستلم الترقيه من الدوله انصحك لا تعيد كتاباتك على مأرب برس لانه خلاص بدأنا نعرف نياتكم
      والسلام ختام
      وارجوا النشر !!!
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 5) » خاب الظن
      باسل الزريقي خيبت ظننا يا استاذ نصر
      وكانت خيبتنا الاولى عندما اشتراك الرئيس
      بوظيفة وبالقليل من المال
      وقلنا حينها ان الحاجة والعوز المادي هم ربما
      وراء تلك البيعة .
      ولم نتخيل يوما ان القلم والظمير ستبيعهما
      .
      استاذ نصر لا افهم ابدا ميلك الشديد للقاعدة ومناصرتها بطرق ذكية لكنها لا تخفى على المتابعين
      استاذ نصر إن حادثة المسجد مسجد بن سلمان كان الحوثيون تول من تيرأمنها
      وسقط منهم في نفس الحادثة سبعة قتلى فهل سيقتلون انفسهم يا طه
      ولعلك لم تقرأ .. بل أجزم انك قرأت تبني القاعدة واعلانها مسئوليتها عن الحادثة ولكنك تغض الطرف عن اصحابك واحبابك.
      نصر طه اليس للوطن عندك قيمة ؟
      لماذا لا ترتبط بالوطن الذي منحك الحرية والوظيفة والانتماء وجعلك مواطنا يمنيا لك كل الحقوق؟
      اليس من العيب ان تنتمي لوطن وتحرض على ابادة ابنائة الاصليين وتدعو للفتن في كل مناسبة .
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 6) » غير صحيح
      ماجد للأسف الكاتب لم يحالفه التوفيق في هذا المقال حيث لم أجد جملة واحدة صحيحةولا أدري ما دوافعه ويبدوا أن الأخ طه قد وجدها فرصه وعاد لإسلوبه القديم ليصطاد في الماء العكر فلقد ذكرنا بشطحه ونطحه عندما كان يكتب في الصحيفه التي كان منتمياً لحزبها في تلك الفترة وكم أتمنى بصدق أن يكون حيادياوأميناً في كتاباته حفظك الله وبصرك عيبك
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 7) » علي الدنيا السلام
      حمود و الله اذا كان هذا هو حال المثقفيين والمتعالميين في اليمن الحبيب فاني اعتقد بان علي الدنيا السلام وان اليمن ذاهب الي الجحيم وبيس المصير . لم ارئ يوما مثقفا او اسمع في جميع بلدان العالم يحرض علي القتل والدمار الا في اليمن
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 8) » رحم الله عم طه
      أحمد محمد أخ نصر عرفناك وطني ومازلت وعرفناك عربي ومازلت وعرفناك إسلامي ومازلت فأرجو أن لا تنحاز عن هذه المبادئ فقد حصحص الحق وبدأ الفرز في المنطقة بين محور المقاومة والعروبة واﻹسلام ومحور الاستسلام والتغريب واﻹنهزام فكل المنطقة اﻵن تشهد فرز واضح للمحورين أناشدك أن تكون في المحور الصحيح الذي تنتمي إليه ومن قبلك عم طه ألف رحمة تغشاه فقد كان مثال عظيم يقتدى به، كل احترامي لك ولمارب برس ولجميع اﻹخوة الكتاب
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 9) » تنظير ملوث وفكر مغلوط
      عالية بنت أحمد هذا كلام أنتجه فكر مشبوه، ينظر للأشياء بعين حولاء... أعوذ بالله من أنصاف المتعلمين! كيف تفوح من أفواههم روائح الجهل والغباء والحقد!
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 10) » موقعكم هزيل، والله هزيل...
      حاتم يا جماعة (التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها) فدعونا نقول كلمة عدل وصدق وحق في هذا الرجل السخيف الهزيل، وإلا أعدلوا! وكفوا عن ترك مساحة للتعليق، كما تفعل مواقع أخرى. ودمتم! صدقوني لقد أيقنت وأقتنعت تماما بضحالتكم! من خلال هذا الحجب المتكرر لتعليقاتي على أذناب هذا النظام الجاهل! وفلا نامت أعين الرعناء!
      9 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 11)
      "كاتب" ومقالة لايستحقان التعليق حتى الذين يكتب لاجلهم لن يقتنعوا بما كتب.
      9 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام    
    • 12)
      الأخ مصطفى لم يكن يوما محايدا، وهذا هو توجهه منذ أن كان في الإصلاح، وكتاباته استمرار لكتاباته القديمة.
      فكتاباته اليوم توحي في ظاهرها وكأنها دفاع عن النظام، ولكنها في باطنها ونتائجها تحقق له ولحزبه القديم ما فشلا في تحقيقه.وبالتالي فهو منحاز بكسر الميم لما يحمل من افكار ومعتقدات.
      9 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام    
    • 13) » أرجو الإجابة من الكاتب
      أسألك بالله العلي العظيم أأنت أنا من أبناء محافظة صعده لم أسمع حتى من عوائل شهداء الجمعةوأقاربهم أنهم تحدثوا أن الحوثي يمكن أن يعملها.
      لقد تميز أصحاب الحوثي ومقاتليهم بشيم الرجال الفريدة التي لا يمكن أن تمنح لمحارب في هذا المستوى من الضعف, قد يقول القائلون ولكن لو استهدفو المساجد فهم لم يستهدفوا حتى مقرات الحكومة في مدينة صعده والتي قد تؤذي الناس هناك, فكيف يستهدفوا المساجد ويقتلون مواطنيهم, وإذا كانوا يستهدفون خطيب الجامع فهل هو قائدالجيش! أو محافظ المحافظة؟أو .. أو ..., باستطاعتهم قتله بكل سهولة وهم يملؤون الشوارع , دعنا من هذا كله ولكن أطرح سؤال لعله يصل الكاتب:
      **** هل أنت مقتنع بمقالك هذا؟؟؟!!!
      والله يعجز لساني عن وصف هذه الكتابة السخيفة والتي تحمل كل ألفاظ العنصرية وأتوجه بالنقد للموقع المتميز ((مأرب برس)) لنشره مثل هذه المقالات التي تثير العنصرية والطائفية(الإخوةمتصفحي موقع مأرب نحيطكم علماُ ان
      اي تعليق..
      9 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام    
    • 14)
      مقالة ظاهرها فيها الرحمة والاخلاص وباطنها فيها العذاب والفتنة وضرب السلطة بالحوثيين.
      9 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام    
    • 15) » احيك استاذ نصر
      عبدالخالق طواف عرفت من خلال التعليقات على مقالة لكاتب ومفكر يمني كبيران موقع مأرب برس صار تجمعا معارضا وهذا شيئ جميل ولكن تبين لي بصورة اكثر وضوحا ان غالبية المعارضة هي معارضة للعقل والمنطق وليس للأراء السائدة فعندما قام الاستاذ نصر بتحليل الواقع حسب ما نرى ونسمع ونعيش فؤجنا بأناس يعيشون بعيدا عن الواقع يعتقدون انه ينظر بتحيز ووووو وهذا يدل على الاحباط والبعد عن الناس والواقع من اولئك الذين يريدون لجماعات ومليشيات مارقة تتسيد الناس ومحافظة صعدة او صعطة كمايقول الاخ الرئيس وعلى فكرة تقريبا 12 مليون ينطقونها صعطة وليست المشكلة هنا ولكن المشكلة ان من ينتقص من قدر لهجة اليمنيين قد يرى نفسه يقلد لهجة اصفهانية وسنستمتع حينها بالضحك عليه
      9 سنوات و 7 أشهر و 6 أيام    
    • 16) » الصحفي الرخيص
      ايمن للاسف الشديد الاستاذ نصر قد باع قلمه للسلطه واصبحت كلماته البراقه خاليه من الانصاف
      ....راجع نفسك يا استاذ نصر فما هكذا تورد الابل
      9 سنوات و 7 أشهر و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية