أستاذ/فرحان المنتصر
فجعتني ياصاحبي"الفانوس"!!
أستاذ/فرحان المنتصر
نشر منذ : 3 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام | الإثنين 16 يونيو-حزيران 2014 01:26 م

الفانوس.. شاب ضحكوك، لم اقابله في أي يوم منذ عرفته الا وهو مبتسم، يبادرني بالابتسامة ثم بسؤال ..ها أيش اخبار اصحابنا التلال؟!.. هو المساعد أول/ سالم حسين ، والفانوس لقبه الذي عرف به بين الناس، وهو كما اعرف من ابناء منطقة يافع، سافر الى عدن في ثمانينيات القرن الماضي ليعمل سائقا في القوات المسلحة عرف بالتزامه وانضباطه منذ اول يوم له في الجيش الى ان قتل مغدورا وهو خلف مقود حافلة نقل الاطباء والمنظفين.

 وبصبره وجده حفر الفانوس في صخر جبل شمسان حتى تمكن من بناء بيت له ولأولاده في مدينة كريتر فاصبح من سكان المدينة العتيقة، وبكثير من الصبر واستطاع ان يشتري له باصا "دباب" فخيل اليه انه قد ملك الدنيا، اما الاخرة فإنها لم تغب عن باله وهو الصائم القائم الاقرب الى مذهب اهل السنة والجماعة.

الفانوس .. وضمن ملايين المسلمين في اليمن لاشك انه رفع يديه متضرعا الى الله عقب كل صلاة ان ينصر الاسلام والمسلمين في افغانستان وفلسطين والعراق وغيرها من بلاد الاسلام، كان ككل يدعو الى نصر الاسلام على الكفار واليهود والصهاينة والملحدين والمجوس، الذي يحاربون الاسلام واهله، لكنه لم يكن يعلم ان حتفه ورفاقه في حافلة السيلة سيكون على يد من يسمون انفسهم مجاهدين لنصرة الاسلام.

الفانوس .. ورفاقه شهداء حافلة السيلة من اطباء وموظفين، لم يكن لهم أي معرفة او علاقة لا بالأمريكان، ولا بالصهاينة، واعتقد انهم ان لم يكن كلهم فبعضهم لم يقابلوا قائد المنطقة او اركان حربه، وربما كانوا يدعون على الطواغيت اليمنية – كما تسميهم القاعدة - التي ظلمتهم وحرمتهم واخرت في رواتبهم ورتبهم، فهو – الفانوس- ووفقا لاحاديث هموم الحياة المتداولة بيننا – سابقا- وانطلاقا من خدمته الطويلة كان يستحق ان يكون ضابطا وليس مجرد صف ضابط، فكثير ممن تعسكر معهم في مدة زمنية واحدة في مناطق اخرى اصبحوا ضباطا منذ سنين.

 

فجعتني يا فانوس .. بل هي فجيعة وطن يأكل بعضه بعضا بدعاوى باطلة، انتصارا لأفكار شيطانية استسهلت قتل الابرياء العزل بعد ان صعب عليها مواجهة الامريكان والصهاينة وعبادهم من العرب والمسلمين في اقطار اشد غلظة وبطشا بالقتلة من اليمن التي اوت ونصرت وكان الجزاء هو القتل .. والقتل .. والقتل غير المبرر.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » ما أشد وجع أحلامنا
      تتناحر اﻷحلام واﻷوضاع ، حتى تغتصب اﻷيام ستر أحلامنا وتلوكها كما تلوك السباع لحم فرائسها...
      يا رب متى نصدق أنفسنا، ومتى نحضن أوطاننا قبل أن تحضننا؟ نبتسم لنشعر من حولنا بأننا أحياء، ولكن ليت شعري ففي القلب آﻻف المقابر وآﻻف اﻷجداس منشورة متوارية خلف تلال النبض الذي يقيد أرواحنا بالحياة..
      نحاول البكاء بصمت لكيلا نوقظ اﻷموات... فرحماك ربنا بأنفسنا فقد بلغنا مشارف اﻻندثار والعدم...
      3 سنوات و 5 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية