عبدالرحمن  برمان
عندما يكون الموت أمنية
عبدالرحمن برمان
نشر منذ : 10 سنوات و يوم واحد | الإثنين 10 ديسمبر-كانون الأول 2007 09:57 م

أخذت الجنبية التي وجدتها وذهبت إلى قسم الشرطة للإبلاغ عنها لكن الضابط فاجأني باللطم على وجهي بحذائه حتى سال الدم من أنفي وفمي ولم ينتهي الأمر على ذلك فقد جردني الضابط من ملابسي كاملة ومارس أبشع أصناف التعذيب هددني بالاغتصاب وعلى مراء ومسمع من ضباط وأفراد القسم.

بهذه الكلمات أفتتح أزيم حسن عبد الله الوصابي شكواه موجزاً ما حدث له من تعذيب يندي له الجبين في قسم الصياح بأمانة العاصمة ربما يتبادر للقاري الكريم أن أزيم قد ارتكب جريمة كبري تمس أمن واستقرار البلاد رغم أن التعذيب محرم في الشريعة الإسلامية الغراء ودستور وقوانين البلاد والمواثيق الدولية التي صادقت عليها اليمن مهما كانت المبررات.

جريمة أزيم أنه أراد أن يكون شريفا نزيهاً مكافحاً رفض اللقمة الحرام رغم حاجته الملحة للمال كونه يعول أسرة كبيرة وهو الطفل الصغير الذي لم يتجاوز عمره 14ربيعاً كل الظروف التي تحيط به كفيلة أن تتجه به إلى طريق غير سوى لكنه قهر كل الظروف وسلك طريق الخير مقتنعاً بما قسم الله له.

يعمل أزيم في مشغل ملابس في منطقة شعوب بصنعاء براتب عشرون ألف ريال و يضطر للمبيت في المحل تحت الماكينة وفوق قصاصات البز وذلك لتوفير ما سيدفعه كسكن, وضع صديق وزميله في العمل دراجته عند أزيم لاستخدامها عند الحاجة كونه مسافر إجازة . لكن احتاج إلي بعض المال لم يكن أمام أزيم سوى أن يبيع الدراجة وأخبر صديقة بالخبر ووعده بشراء دراجة غيرها نهاية الشهر واتفقا على ذلك.

في 14/5/2007م طلب منه صاحب المشغل أن ينظف المحل وأثناء التنظيف وجد أزيم جنبية ملفوفة في خرقة وتبدو غالية الثمن فبلغ صاحب المشغل فأمره أن يذهب إلى قسم الشرطة لتسليمها طلب من صديقة صاحب الدراجة أن يذهب معه فانطلاقا إلى القسم وهناك سلم الجنبية للضابط المستلم وفجأة وبدون مقدمات أنهال على أزيم باللطم بيده وبحذاء وسال الدم بكثرة من أنفه وفمه وكان يقول له وين الخمسة ألف التي بجانب الجنبية وأزيم يحلف ما وجد فلساً واحداً ويتوسل له أن يرحمه لكن دون جدوى كان صديقة يشاهد الموقف ويفاجئ أزيم به يقول له أنت حرامي وأنا قلت أنك بعت الدراجة لأجل ظروفك أنت سرقت دراجتي ويقدم بلاغ خيانة أمانة لبيعه الدراجة التي أتمنه عليها وهنا زادت شهيت الضابط لمزيد من التعذيب وبصورة أبشع. يقول أزيم:

بعد ضربي على وجهي وكدت أفقد توازني قام الضابط وجردني من ملابسي بالقوة وأنا أصيح وأتوسل إليه تارة وأحاول منعه تارة أخرى لكن رده على توسلاتي الضرب بقسوة ثم جردني من ملابسي الداخلية وأنا أبكي وكلما حاولت لبس سروالي الصغير يخلعه بالقوة و ينهال عليا ضرب.

طلب مني أن أعترف بالخمسة ألف ريال فأقسمت أني ما رأيت أو أخذت فلس واحد فأوقفني ووجهي إلى الجدار وهناك من 5 إلى 6 ضباط وجنود مخزنين في المكتب كانوا مبسوطين وكأنهم يتفرجون فلم وانأ عاري كيوم ولدتني أمي

ثم جاء بأربعة أسلاك كهرباء مربوطة مع بعض وقام بضربي على ظهري وعلى ساقي وأنا أصرخ أتألم وهو يسب ويقول اعترف وأنا أقول ما أخذت ثم أخذني وبطحني على الأرض على بطني وأخذ يجلدني بهستيريا وعندما لم يجد فائدة وبعد أن تعب توقف وأخذ قارورة ماء وشرب منها وقال بصوت عالي أتدري ماذا شربت لقد شربت خمراً فالويل لك.

وصرخ لمن حوله أين الذي بيركب العيال أدوه يركبه, كان أبشع ما تعرضت له عندما أيقنت بأني قد أتعرض للاغتصاب قررت أن أقفز من شباك المكتب وهو في الدور الثالث حتى ولو مت فالموت في تلك اللحظة أصبح أمنية لدى ونهضت بسرعة وضربت زجاج الشباك براسي لكنهم جميعاً أسرعوا وأمسكوا بي وأعادوني إلى الجلاد ليشفي حقد نفس غير سوية, قال لي أحسن لك أن تعترف قبل أن أنادي على من يقوم باغتصابك عندها وبعد ساعات طويلة من التعذيب وقبل حلول الفجر ببرهة اعترفت على نفسي زوراً وظلماً بأخذ خمسة ألف ريال كانت بجانب الجنبية.

أخذ أزيم إلى السجن وفي الصباح ومن سوء حض ذلك الضابط ولأن الله أراد أن يفضحه غادر القسم ولم يلق زميله الذي سيستلم بعده كي يوصيه أن لا يحيل ضحيته إلى النيابة كما اعتاد إلا بعد أن تذهب أثار التعذيب "طلبني الضابط الجديد فخرجت وأنا خائف من عودة السياط والتهديد بانتهاك العرض لكني استبشرت عندما رأيت شخص أخر يجلس في المكتب لم تدم فرحتي إلا ثواني حتى شدني من استبشرت فيه خيراً ووضعني تحت قدميه وأخذ يرفسني وهو جالس على كرسيه ثم أحالني إلى النيابة وهناك وعند بدأ التحقيق كشفت لعضو النيابة عن ظهري فهاله ما شاهد من أثار تعذيب وحشي فأثبت ذلك في محضر ثم أمر بإحالتي إلى دار الرعاية الاجتماعية.

مكثت 14يوماً وأنا لا أستطيع أن أتحرك من السرير إلا بمساعدة أطفال الدار الذين أحاطوني بالرعاية والشفقة فهناك من يساعدني على الوقوف ودخول الحمام ومنهم من يحضر لي الطعام وكان الطبيب في الدار يعطيني أبر مهدي كي أتمكن من الذهاب إلى الحمام لأن جسمي تورم والحمى أنهكته جاء الطبيب الشرعي بعد عشرة أيام وعمل تقرير بما تبقى من أثار ثم حدد سني بأني تجاوزت سن الخامسة عشر يمكن أنخدع بسبب صوتي الشاحب رغم أن عمري كان في الرابعة عشر وبذلك لم أمثل أمام محكمة الأحداث بل أمام محكمة شرق الأمانة وقدمت النيابة المتهم المقدم الذي قام بتعذيبي إلى المحكمة لكنه رغم وجود ضمين تجاري لم يحضر 4جلسات عقدت بل قام بالاتصال بخالي وطلب منه أن يتنازل عن القضية مقابل مبلغ خمسون إلف ريال كما اشترط أن تكتب أسرتي إقرار باني سارق وغير سوي. 

 أما قضيتي فقد تبنت المدرسة الديمقراطية الدفاع عني وتم الإفراج عني الأسبوع الماضي واعمل والحمد لله في بيع البراقع منذ ثاني يوم من خروجي كي أوفر حق العيد الأمي وإخواني

سالت أزيم ما هي أمنيتك في الحياة ؟ قال لي بصوت حزين متقطع مخنوق أتمني أن أرى يد العدالة تطال ذلك الوحش الذي لم أري مثله في حياتي ثم سرح برهة ووضع يديه على وجهه وقال "أتمني أن أموت فلم يعد للحياة أي قيمة بالنسبة لي وأقسم لولا خوفي من الله ولولا أمي وإخواني الصغار لقتلت نفسي".

هذه مأساة طفل توفي والده وخلف له تركه كبيرة 12فرد هو أكبر الذكور فيهم اضطر بعدها إلى أن يترك الدراسة وهو في الصف السادس الأساسي ويتوجه إلى صنعاء عله يجد عمل يمكنه من توفير الحد الأدنى من العيش لأسرته.

لم يكن يعلم بأن مصيره سيكون إلى السجن ويقع ضحية وحش مفترس بل شيطان على هيئة إنسان انتزعت منه الرحمة وتخلى عن كل القيم الإنسانية.

تلك قصة واقعية من قصص تحدث كل يوم بل كل لحظة في بلاد غاب فيها القانون وضاع العدل وساد شريعة الغاب ووقف فيها القضاء عاجزاً عن الانتصار للمظلومين خصوصاً عندما يكون الظالم قيادي أمني أو نافد مسنود من حزب أو قبيلة أو المركز الوظيفي.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1) » ضريبه الديمقراطيه
      الصبيحي يحتاج المجتمع اليمني الى علاج نفسي فالكل ينتقم من الكل. الجنون الظاهره في المجتمع والغير ظاهر يحتاج الى وقفه.
      ضباط الامن لدينا من كثر تقمسهم لدور المجانيين اضحوا مجانيين لان النظام اوهمهم ان كل مواطن مشروع اجرام وان افضل طريقه للايقاع بالمجرم حركات الجنون
      . يكفي ان تمر على شارع او جوله لتري عدد مجانيين الامن
      10 سنوات و يومين    
    • 2) » اتقو الله
      يمني غيور اذا دعتك قدرتك الى ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك ـ ما يجوز هذا الذي حصل انها جريمة نكراء بغيضه مقززه تقرف منها النفس السوية المستقيمه ـ اين مخافة الله ـ اين الانصاف ـ اين العدل ـ وللاسف الجميع كانو ظالمين سواء الذي قام بالتعذيب او الذين شاهدوه فاينم من يقو للظلم لا واين من يقول لو ان هذا ابنك فهل كنت سترضى بأن تتم معاملته بهذه الطريقه ـ هناك طرق انسانيه وطرق حديثه للتحقيق والتعامل مع المتهمين والاحداث خصوصا" ـ اين قاعدة المتهم بريْء حتى تثت ادانته ـ خافو الله خافو الله خافو الله القادر على كل شيء والذي سيحاسبكم على ما اقترفت اياديكم المجرمه
      10 سنوات و يوم واحد    
    • 3) » جدة - المملكة العربية السعودية
      أحمد حمود العواضي والله العظيم لو كان هذا الكلب وهو الضابط يعرف بان هناك حكومة مثل العالم ما فعل بهذا الشاب هذا العمل المهيين، والله العظيم بأن هذا الكلب يمثل الكلب الكبير على الغير صالح، بل هذا جزار يمثل الجزار الكبير علي الغير صالح.
      ادعو الله العلي القدير بأن يخلصنا من هذا النظام الفاسد النظامالظالم.
      10 سنوات و يوم واحد    
    • 4)
      صالح جعشان هذا النوع من الضباط والمسؤلين الذين يتعاملون مباشره مع القضايا العامه للمجتمع اصبحوا يشكلو خطر حقيقي على الامن والسلم الاجتماعي وترجع حاله التذمر الشعبي الحادثه حاليا الى تصرفات غير مسؤله نتيجه غياب القانون غيابا كليا
      فهولاء يتصرفون بغباء شديد ولكن حتى الغباء يجب أن يحاسب مالم فانه سيفتك بالمجتمع وينشر الاحقاد ويشكل حاله كبت سياسي سيكون لها عواقب وخيمه في المستقبل فهذا الطفل سيتولد لديه حقد سيترجمه يوما من الايام باالانتقام لا محاله وسييصح خطر على المجتمع بسبب سوئ تصرف ضابط جاهل وغبي ولهذا الحالات على المستوى العام نلاحظ بان المجتمع عاد الى التقوقع والتمترس خلف المؤسسات الاجتماعيه مثل القبيله والعشيره والمنطقه
      لطلب الحمايه سوى على حياته وكرامته أو حمايه في الاطار الاقتصادي حيث تتكفل القبيله بدفع الغرامه او الديه او ماشابه ذلك فهذه الاعمال تشكل خطرا حقيقيا على على امن واستقرار البلاد وما يؤسف بان المؤسسه العسكريه تمارس نفس طريقه الابتزاز التي تمارسها جهات اخرى في المعادله السياسيه وهنا تبدأ شراه الخطر لان المؤسسه العسكريه ذات صفه ضبطه وتوصف بقوه ضبط وتطبيق القانون وهنا تبقى الاحتمالات مفتوحه أمام خلق قوه تحاول من التخلص من هذه القوه عندما تنعدم الخيارات وهنا نتمنى بان تطال يد القانون من يعملون في السلك العسكري وأن ترفع عنهم الحصانه وأن يضع في الاماكن الوظيفيه التي تتعامل مع الناس مباشره أناس يعون القانون ويحترموه حتى لا يزيدوا من صب الزيت على النار ويزيد التذمر الشعبي والكبت السياسي وعندها لا نجد حلول وتكون الحلول قد فات اوانها
      نشكر الاخ عبدالرحمن برمان على الجهود التي يبذلها من اجل الدفاع عن المضلومين
      10 سنوات و يوم واحد    
    • 5) » قلوبنا معك يا صاحب القلم الجميل
      المخلافي لك الف تحيه وتحيه صاحب القلم الرصين والكلمه الصادقه
      10 سنوات و يوم واحد    
    • 6) » نعم الشجاعة يا برمان
      سلوم هكذا الشجاعة لوكان معنا في اليمن عشرة امثال برمان كاتب المقال وفاضح الانتهاكات التي لا ترضي الله ولارسوله ولا خلقه .. لاصبح المسؤلين يعملو بالقانون والدستور ... ولكن معك معك يا برمان بداتها بأنيسة ورزق ومن ثم الجعاشن ومن ثم المؤسسة الاقتصادية ومن ثم قسم العلفي ومن ثم قسم الصياح وأزيم
      نعم الشجاعه ..............
      وانا اقترح على رئيس الجمهورية ان يشكل لجنه وعلى رأسها الاخ برمان للكشف عن السجون والانتهاكات التي تحدث للمعتقلين والمشبوهين وفضح القائمين بها مع تقديمهم الى القضاء ........إن اراد الرئيس ان لا يأتي احد من هؤلاء المظلومين يوم القيامة وياخذ بحقه امام رب العباد
      10 سنوات و يوم واحد    
    • 7)
      المخلافي وسام عندما يكون الموت امنية
      عبارة هي اليوم شعار قطاع عريض من ابناء يمننا الحبيب
      إن كل من طالته اليد الاثمة بالجرم والجور ولإنتهاك لكل معاني الانسانية ليس امامه الا ان يكون الموت امنية... لكن هي امنية لتجاوز اثار الجور للمتمني لكن لن تكون امنية من يعرضون انفسهمواموالهم للخطر امثال برمان وعلاو والانسي وغيرهم الكثير نعم ليست امنيتهم للهروب من الجور ولكن هي امنية لتحرير المواطن اليمني من كل مايتمنى الموت قبل ان يلقاه من جور
      لك الله ياازيم لكم الله ياريم وانيسة ودرسي
      ومهما طال ظلام الليل لابد ان يطلع نور الصبح لك الله يا برمان كم ستضل تتابع مثل هذه الحالات فوطننا مليئ باهات ازيم وصراخ ريم والام درسي واتنجاد الجعاشن
      10 سنوات و يوم واحد    
    • 8) » الدوحة _قطـــــر
      ناصر الفقيه أخي برمان نشكرك على فضح مثل هؤلاء الفاسدين ,
      ونتمنى محاولة إيجاد حلول تردع أمراض النفوس ومن لايراعون في وطننا الا ولا ذمة..
      10 سنوات    
    • 9)
      ضبحاااااااااااااان من الدنيا عليهم اللعنه الاوغاد الجلادون الجزارون الذين لا يعرفون الرحمه ايش ذنب هذا الولد اللي غلبان ويطلب الله علي كرشه وعلي اخوته ...لا حول الله من ذا الحول اللهم عليك بالظالمين
      10 سنوات    
    • 10) » اتقي دعوة المظلوم
      التعزي الحديث في مامعناه (اتقي دعوة المظلوم فانها ليس بينها وبين الله حجاب)ان الظروف المعيشه أجبرت الطفل أزيم وغيره من العمل من اجل لقمة العيش لكن عندما تكون العدله مفقودةفي بلدالأيمان والحكمه والعدله لاتاخذ مجرهافي الطريق الصيحيح والكثير من القصص تحدث لكن الإنصاف غير موجود وان زملائه في القسم وليس الجندي وحده ولوراجع ضميره هل يرضاه لاخيه او ولده لكنه عديم الإحساس وليس لديه رحمه وشفقه وأقول لأخيه أزيم أصبر واحتسب ويوم القيامه ميزان عدل ينصف كل مظلوم ظلم في الدنيا وليس فيه مجامله اوتحيز لطرف والحق لا يضيع والكل مشارك ومتحمل للأثم الحاصل ابتداء بالقسم فما فوق وعليك الدعاء في النصف الأخير من الليل والله سينصرك وان صبرت حقك سوف تاخذه .
      10 سنوات    
    • 11) » وسيله من لم يستطع فبقبله فذلك اضعف الايمان
      سلام الشهري السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
      قرات ما تم كتابته من قبلك اخي عبد الرحمن عبر وسيله اخرى ليس الموقع الالكتروني وحتى اللظه التي اكتب فيها لم يفارقني العفل الشنيع الذي تم سرده في القصه . انها حقا مهزله وان المؤلم حقا ان نتخذ موقف المستاء من الحدث ولكنه يكتفي بان ياخذ جانب ان ستنكر الامر بقبله رغم يقال عنا اننا امه قويه ولكننا لسنا كذلك .
      اخوتي اني اتسائل هل حادثه الطفل ازيم هي الاولى ام ياترى الاخيره التي سنسمع عنها وخاصه في وضع مثل الذي نعيشه لا مكان لحقوق الانسان وتطبيقه في بلادنا .
      وها انتم فقط تكتفون بالمواسه والتنمى بان الله يرحمنا .
      تحياتي
      10 سنوات    
    • 12) »  عندما يصبح السحل هواية
      احمد الراعي عندما يصبح القتل هواية,عندما يصبح السحل شجاعة عندما تتحول الدمعة الحزينة الى طوفان,عندما تتحول الزفرةالعميقةالى غليان..عندما تتحول الانات الى اعاصير..عندما تتحول الحناجر الى عواصف عندما تنقلب الكلمة الفاعلة الى بركان تذوب فبه كل الاغلال وتغيب فيه كا القيود عندها فقط يولد الفجر..ليبشر باستيقاظ الصبح.
      انما الامم الاخلاق ما بقيت...فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا.
      يا حبذا لو ثحصلس على العنوان الالكتروني للاخ برمان. تحياتي
      9 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً    
    • 13) » لا حولا ولا قوة ..
      لؤي عبد الوهاب قصص أعتدنا عليها في هذا البلد..
      حتى إن حدث عكس ذلك فلسوف نتعجب !!
      9 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية