عبد الرحمن العشماوي
رسالة من ثَكْلى سوريّة..
عبد الرحمن العشماوي
نشر منذ : 4 سنوات و 4 أسابيع | الإثنين 23 سبتمبر-أيلول 2013 06:47 م

خذوا الفجرَ مبتسماً بالضياءِ

مُضيءَ المُحيّا جميلَ العطاءِ

خذوه من الروض ورداً وفُلّاً

خذوه من الطير أحلى غناءِ

خذوا الفجرَ لوحةَ أُفْقٍ مُضيءٍ

تُشَعْشِعُ أنوارُها في الفضاءِ

أقيموا له مِهرجاناً كبيراً

وغنّوا له بنشيدِ الصفاءِ

خذوا الفجرَ مستبشراً مستفيضاً

أنيقاً رشيقاً نقيَّ الرّداءَ

وقولوا له بعدَ حَمْلِ سلامي

إليهِ وإبلاغِه عن شقائي

أيمكن ألا يجيءَ إلينا

كئيباً حزيناً غزيرَ البكاءِ ؟

أيمكن للفجر أنْ لا يُرينا

دموع الثكالى ولَوْنَ الدماءَ ؟

خذوا الفجر عن شامكم ودعونا

نخبّيءُ آلامنا في المساءِ

لقد أصبح الفجرُ في الشام كفاً

تُبَعْثِرُ ما كان تحتَ الغطاءِ

لقد أصبح الفجر يكشف فينا

دخانَ الحريقِ وهدْمَ البناءِ

يُرينا وجوهَ الطُّغاةِ عليها

دلائلُ ما خلْفَها من جَفاءِ

رُوَيْدَكِ يا أختُ لاتَستكيني

لهذا القنوطِ وهذا الشقاءِ

فللفجرِ معنىً إذا مااحتسبنا

يُحَرّك فينا جميلَ الرجاءِ

نعمْ يا ابْنَةَ الشامِ للنصرِ يومٌ

فلا تغفلي عن سهامِ الدعاءِ

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية