عبدالوهاب العمراني
ربيع اليمن ... ومحاكاة عسّكر مصر!
عبدالوهاب العمراني
نشر منذ : 4 سنوات و 3 أشهر و 7 أيام | الأحد 11 أغسطس-آب 2013 06:55 م
غداة أحداث مصر المؤسفة التي إطاحة بالتجربة الديمقراطية تداعت الأوضاع بصورة ملفته في أكثر من بلد من دول الربيع العربي وانتاب هذه البلدان عدوى غير مبررة وحالة من الترقب والبلبلة وتسارعت الفتن وكأنهم يحتفلون بوأد ديمقراطية اكبر وأهم دولة عربية بعد ستة عقود من حكم العسكر ، لقد أفرزت حالة مصر المؤسفة مخاضاً جديداً في تلك البلدان وسادها حالة من القلق مما يثير الكثير من التساؤلات حول مدى إمكانية تكرار السيناريو المصري في أكثر من بلد عربي! ومردُ ذلك خوف إقليمي ودولي وإشاعة « فُوبيا الإسلاميين».!
ومن هنا نرى حجم الإدانة من قبل قوى وهيئات ديمقراطية وكذا مواقف بلدان ووسائل إعلامية لما آلت اليه الأمور من انتهاكات واضحة لحقوق الإنسان ، وإن كانت له آثاره السلبية على جميع الأحرار في العالم الذين يرفضون الانقضاض على الديمقراطيات والأنظمة المنتخبة وينشدون احترام خيارات شعوبهم وعدم مصادرة آمآلهم في الدولة المدنية فتلك الإخفاقات الأمنية ماهى إلا بمثابة إنذار واضح بأنه لا بديل عن الشرعية ، خاصة إذا كان الهدف هو بناء مجتمع ديمقراطي يقوم على المشاركة، وليس الإقصاء واحترام تضحيات الشعوب.
وعندما تبُدل ديمقراطية الربيع العربي أمل الشعوب المقهورة بزخات الرصاص وعودة محاكم التفتيش فأن ذلك أسواء من عهود الديكتاتوريات نفسها ذلك أن تلك الشعوب قد ذاقت حلاوة الحرية وانطلاق الكلمة وإبداع الأفكار الخلاقة! ويجمع كل تلك البلدان هو المتهم الأول هو«الإسلام السياسي »!
فمخاطر غياب الديمقراطية الوليدة في تجارب بلدان الربيع العربي يعني بداهة إطالة عمر الفترة الانتقالية ففترة انتقالية ترد أخرى وكأنها ملهاة مقصودة لتأخر مسيرة التنمية في تلك البلدان ، وبالتالي تحول هذه المرحلة إلى أداة للمزيد من الاستقطاب السياسي والمذهبي ، وهو الأمر الذي يوفر مرتعاً خصباً للانقسامات في بنية المجتمع وبصورة واسعة وكارثية مما يستدعي بداهة العودة لحكم العسكر ، وهذا هو جوهر تلك التحولات المريعة..
في اغلب بلدان الثورات العربية تتداعى مخاوف من محاولات عودة الأنظمة السابقة المطاح بها على أكتاف العسكر وخصوم ما يسمون بالإسلاميين فإذا كان العذر في مصر بأن الإسلاميين كانوا يحكمون ( وهذه ليست جريمة) فقد كان ذلك في إطار اللعبة الديمقراطية ألتي اقر بها الجميع ، وفي تونس يشكل الإسلاميين احد عناصر الحكم فيما يعرف بالترويكا بينما في اليمن الإسلاميون لا يشكلون إلا جزء يسيرا من الحكومة الائتلافية ومع ذلك تقوم الدنيا ولا تقعد منطلقين من عقدة الإقصاء ويروجون لفكرة الاجتثاث، مع أنهم الحاكمين الفعليين فتجمع الإصلاح في اليمن ليس بحزب إسلامي فالإخوان فقط احد مكوناته الأساسيين فهو تجمع فئات وقوى أخرى كالتجار وبعض النخب المثقفة وواجهات اجتماعية بحسب طبيعة المجتمع اليمني ، وغيرهم وكل هؤلاء يشكلون احد مفردات كيان سياسي غير متجانس «احزاب اللقاء المشترك» وجميعهم لا يمثلون سوا أقل من نصف الحكومة الائتلافية التي لازال نصفها مع رئيس الجمهورية في النظام السابق فعلى من الانقلاب إذن؟ ، معلوماً بأنه لازالت أدوات النظام السابق نفسها تسيطر على المشهد اليمني من رأس النظام حتى آخر محسوب عليه ، ولذا فأن خطورتهم أكثر قوة عن أي تجربة عربية أخرى .
والمضحك المبكي بأن البعض يخشى من مغامرة انقلابية في اليمن بذريعة استتاب الأمن و«عودة الأمور إلى نصابها» وكأن اليمن قبل عامين كسويسرا في الأمن والرخاء ورغد العيش فسوء الأحوال اليوم وبالأمس هي بداهة نتاج تراكمات ثلث قرن من الفساد المُطلق لأسوأ نماذج الأنظمة العربية المطاح بها ، اقلها غياب الدولة المدنية ، والغريب أن هناك استفتاء في شبكة التواصل الاجتماعي يقول: هل ستكون مع الانقلاب إذا جرى في اليمن ام ضده؟ ، وقد وضِع السؤال المفترض دون أن يسأل كاتبه من يحكم ألان أليسوا العسكر أوليس هولا من حزب الرئيس السابق الذي نصفه يحكم والنصف الأخر يعارض شريكة في حكومة الائتلاف! ولديه من الأجهزة الإعلامية من إمكانيات ما ليس لدى الدولة نفسها ، هذا فقط إحدى نماذج الاستخفاف بعقول الشعب وهى من سخريات ومفارقات الربيع العربي في نسخته اليمنية ، ففي مصر كان قبل أسابيع يحكم رئيس مدني والعسكر من انقلبوا عليه بينما في اليمن رئيس عسكري توافقي لم يأتي على أنقاض نظام سابق كما هو في كل بلدان الربيع وكما يتصور لمن هم خارج المشهد السياسي اليمني فالنظام الحالي خرج من رحم سابقة ولم يسلم الحكم إلا بعد مماطلة وإلى «أيادي أمينة»وهاهم اليوم يخططون لإزاحة هذه الأيادي ، فكيف كان سيكون الآمر لو سلمت لأيادي غير أمينة «من وجهة نظرهم» !
بداية الارتداد على الديمقراطية في الفكر السياسي العربي المعاصر سنها لأول مرة المؤسسة العسكرية الجزائرية والتي نتج عنها حرب أهلية لخمسة عشر عاما بحيث أصبح الكل يحارب الكل ولا يعلم المرء بأي ذنب قتل ومن ذلك فاتعظوا !
نحن نمر بمرحلة تسويق وترويج أفكار وإشاعات وإيجاد المسوغات للقبول لحكم العسكر في أكثر من بلد عربي وما يسمون أنفسهم بالليبراليين والعلمانيين فربما البعض لايدرِك معنى هذه الكلمة وإنما فقط تجمعهم المصالح والأنانية وعقدة المشاركة وإقصاء الأخر.
وفي حال نجاح النموذج الانقلابي المصري الجديد سيعطى مسوغاً ودعماً لبلدان عربية أخرى بالنظر لثقل مصر في المنطقة ، بدليل تسارع الإحداث في كل من تونس ثم ليبيا وحتى اليمن فقد تدوالت مؤخراً مقولة تقول العاصفة في مصر وغبارها في اليمن !
وعلينا ان ندرك بأن اليمن له خصوصيته وتجربته في «ثورته» بسلبيتها وايجابيتها، من هنا يعول سواد اليمنيين على الإجماع الدولي والإقليمي بالحرص على نجاح المبادرة التي أهم مفرداتها الحوار الوطني ، الأمل المتبقي الوحيد للخروج من المأزق.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » أقصر تعليق
      ماجد عبدالله إذا حلق جارك.....بليت!
      4 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية