هنا امستردام
هولندية أحبت اليمن واختفت فيه
هنا امستردام
نشر منذ : 4 سنوات و 4 أشهر و 15 يوماً | الأربعاء 31 يوليو-تموز 2013 07:48 م

يمر اليوم أسبوعان منذ نشر الفيديو الأول والوحيد للصحفية الهولندية والأستاذة الجامعية يوديت سبيخل وزوجها اللذين خطفا في اليمن في الثالث عشر من يونيو الماضي. وكانت يوديت قد ظهرت باكية في الفيديو برفقة زوجها وناشدت الحكومة الهولندية زملاء العمل والأهل والأقارب على مساعدتها.

وأعرب الصحفي اليمني عبد الاله شايع الذي أطلق سراحه خلال الأيام القليلة الماضي عن تضامنه مع يوديت وزوجها، وطالب بإطلاق سراحها فورا. وقال ان احتجازها غير مبرر ولا يتناسب مع القيم اليمنية وتعهد، في احتفالية أقيمت في صنعاء مساء أمس بمناسبة إطلاق سراحه، بالانخراط فورا في الحملة المطالبة بإطلاق سراحها. وكان شايع سجن لثلاثة سنوات اثر سلسة من التحقيقات الصحفية حول الضحايا المدنيين للغارات الامريكية بطائرات دون طيران جنوبي اليمن.

اختفاء الزوجين

كان سكان حي "حدة" الراقي جنوبي العاصمة اليمنية صنعاء أول من لاحظ اختفاء السيدة الشقراء وزوجها، فقد اعتادوا على رؤية الزوجين في الصباح الباكر من كل يوم وهما يصطحبان كلبهما الصغير ويتمشيان إلى النادي الرياضي القريب من مسكنهما لممارسة رياضة التنس.

كان الزوجان الهولنديان يعيشان في الحي الذي يضم مقار الهيئات الدبلوماسية ، ويخضع لحماية إضافية تميزه عن باقي أحياء العاصمة، فتسير فيه دوريات شرطة في أغلب أوقات النهار. غير ان هذا لم يكن كافيا لحمايتهما فقد خطفا واقتيدا إلى جهة مجهولة، ولم يستدل على اي اثر لهما منذ أسابيع.

صدمة

تركت حادثة اختطاف يوديت سبيخل وزوجها صدمة لكل من عرفهما من اليمنيين. فالأستاذة الجامعية والصحافية التي تحاضر في الجامعة اللبنانية في صنعاء لها علاقات واسعة في المجتمع اليمني، رغم الفترة الزمنية القصيرة نسبياُ التي عاشتها في اليمن حسب الصحفي اليمني جمال جبران والذي عمل مع يوديت وعرفها عن قرب.

يقول جبران: "ابرز ما ميز هذه السيدة انها كانت تتواجد في كل مكان. ففي العاصمة صنعاء هناك بعض الأماكن يتعذر على الأجانب دخولها او التواجد فيها. وان دخلوها فسيتعرضون لمضايقات لفظية كثيرة قد تصل في بعض الاحيان إلى الاذى البدني. غير ان يوديت لم تكن تتحفظ وكانت تتواجد في الأسواق الشعبية و الأعراس و حتى في ساحة التغيير مع شباب الثورة".

"علاقتنا كيمانيين مع يوديت امتدت إلى خارج العمل، فنحن في اليمن تربطنا علاقات اجتماعية أكبر وأعمق من اطار العمل فقط. فيحدث عادة ان نقوم سوياً بتغطية موضوع صحفي وعند الانتهاء من العمل ادعوها لتناول الطعام مع عائلتي، فكانت تقبل في اغلب الاوقات، وكنا نستمتع بالحديث معها انا وزوجتي وأولادي فتعرفنا عليها كإنسانة أحبت اليمن. وتعرفت هي على مجتمعنا وعاداتنا بشكل اقرب وافضل". يضيف جمال.

كوفي كورنر

في وسط العاصمة صنعاء يقع مقهى "كوفي كورنر" المقهى الأشهر في صنعاء والذي يرتاده العديد من السياح والأجانب وأعضاء البعثات الدبلوماسية. المقهى كان المكان الذي تلتقي فيه يوديت لإجراء المقابلات الصحفية والتي كانت تكتبها للعديد من الصحف ووسائل الإعلام الأوربية محاولة تسليط الضوء على بعض زوايا ومفاصل المجتمع اليمني.

في إحدى زوايا المقهى كانت تطلب قهوة الاكسبرسو وتقوم بتسجيل المحادثة والتي تكون في اغلب الأحيان مع شباب يمني ثوري يتطلع لحياة أفضل. كانت تكتب عن اليمن بعقلها الأوربي فتنتقد ما تراه غير صحيح مما يحدث حولها، لكن حب اليمن وأهله كان كبيراً في قلبها فكتبت في إحدى المقالات:

"أحبك يا يمن".. عبارة تراها في كل مكان، خاصة على الحافلات والسيارات الشخصية أو سيارات الأجرة. لم يسبق لي أن رأيت شيئاً كهذا في مكان آخر: أن تعلن حبك لوطنك أمام الجميع. ربما أكون مخطئة، لكني لا أتصور أن السيارات في أوكرانيا مثلاً تحمل على نوافذها عبارة "أحبك يا أوكرانيا".

تعجبني هذه الملصقات اليمنية، لكني أتساءل ما المقصود بالضبط بحب الوطن ؟ فما إن تراقب إحدى هذه الحافلات أو السيارات الشخصية، حتى ترى بعد لحظات قنينة فارغة تـُرمى من شباكها على الشارع. الكلّ يفعل ذلك.

في البداية كنتُ أبدي تذمري وأتمتم بكلمات احتجاج، وأحياناً كنتُ ارفع القنينة الفارغة من الأرض، وأعيدها إلى السائق، قائلة: "لقد سقطت منك هذه القنينة!". كان الردّ في أحسن الأحوال هو أن يرمقني بنظرات الاستغراب، وفي اسوأ الأحوال يغضب السائق مني. وفي كل الأحوال تـرمى القنينة مرة أخرى على الأرض.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » لالخطف الاجانب
      ناجي محمد عاده سيئه ودخيله علي ابناء اليمن الشرفاء وهولا ليسو ا بمسلمين
      4 سنوات و 4 أشهر و 15 يوماً    
    • 2) » لا حول ولا قوة
      محلل خطير و مدجج بالأفكار سؤال بسيط لمن يقف خلف هذه الجريمة الخسيسة: هل فعلتكم هذه بحق ضيوف اليمن ستدخلكم الجنة؟ أم هل أن من شأن ذلك أن يحرر القدس؟ شوهتوا سمعة الإسلام و المسلمين و اليمن قاتلكم الله.
      4 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً    
    • 3) » سؤال
      ماهر من يقف ورا كل ذلك؟

      ولماذا ؟
      وأعرب الصحفي اليمني عبد الاله شايع الذي أطلق سراحه خلال الأيام القليلة الماضي عن تضامنه مع يوديت وزوجها، وطالب بإطلاق سراحها فورا. وقال ان احتجازها غير مبرر ولا يتناسب مع القيم اليمنية وتعهد، في احتفالية أقيمت في صنعاء مساء أمس بمناسبة إطلاق سراحه، بالانخراط فورا في الحملة المطالبة بإطلاق سراحها. وكان شايع سجن لثلاثة سنوات اثر سلسة من التحقيقات الصحفية حول الضحايا المدنيين للغارات الامريكية بطائرات دون طيران جنوبي اليمن.
      هذا يعني انهم بيد الدوله وهي من اختطفهم اذا كان عبد الاله شايع قد تضامن معهم فذلك يعني انكم تعلمون انهم بيد الدوله فلماذا تدعون انهم مخطوفين بينما هم مسجونين والدوله فالتالي بتقول خليه ارهابيه وكله عشان الدعم الدولي لمكافحة الارهاب
      واين حقوق الاعلام والصحفيين اين حرية الراي وتقبل الراي الاخر
      4 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية