وكالة سبأ
القاضي السماوي: نعمل على حياد القضاء
وكالة سبأ
نشر منذ : 4 سنوات و 4 أشهر و 19 يوماً | الجمعة 26 يوليو-تموز 2013 10:39 م

أكد رئيس المنتدى القضائي – رئيس المحكمة العليا القاضي عصام عبدالوهاب السماوي ، على الأهمية التي يكتسبها المؤتمر العام الثالث للمنتدى القضائي المزمع انعقاده في العشرين من أغسطس القادم سواء من حيث مواكبة التغيرات السياسية التي يشهدها اليمن أوفي تأكيد استقلال القضاء وحياد أعضاء السلطة القضائية .

نص الحوار

- نود ان تعطونا بداية نبذة مختصرة عن المنتدى القضائي ومدى اهميته بالنسبة لأعضاء السلطة القضائية؟

القاضي السماوي - نشأ المنتدى القضائي لأعضاء السلطة القضائية مع بزوع فجر الوحدة المباركة في الرابع من شهر محرم سنة 1412هـ الموافق 16 يوليو 1991م، وتنبع اهميته انه منظمة اجتماعية مستقلة تضم مجموع قضاة الجمهورية العاملين والمتقاعدين، ويشكل رافدا أساسيا لدعم استقلال القضاء، والمساهمة في توثيق روابط الإخاء والتضامن بين جميع أعضاء السلطة القضائية ونشر الثقافة القضائية والقانونية، والمساهمة في الإصلاح القضائي وإعادة الثقة بالقضاء، وتقريب العدالة والارتقاء بمستوى العمل القضائي وتوفير الرعاية الصحية والاجتماعية للأعضاء واسرهم، وكذا تنظيم المؤتمرات وعقد الندوات وإجراء البحوث والدراسات وإصدار المجلات والنشرات الدورية لتحقيق أهداف المنتدى.

- ماذا حقق المنتدى من انجازات خلال الفترة الماضية ؟

وقف المنتدى القضائي منذ نشأته امام العديد من المواضيع الهامة لمساندة قيادات السلطة القضائية لتحقيق مطالب السلطة القضائية وتعزيز استقلالها ومواجهة الاعتداءات المتكررة على منتسبي السلطة القضائية، واقترح العديد من مشاريع القوانين، أهمها مشروع قانون السلطة القضائية الذي لم يكتب له الخروج إلى النور إلى هذه اللحظة .

وقد حرص المنتدى عبر جهود ذاتية على توفير المقر في أمانة العاصمة بشتى الوسائل ابتداء بالاستئجار ثم بالاستعانة بالمعهد العالي للقضاء وأخيرا تم توفير قطع أراضي لإقامة مقرات لفروع المنتدى في امانة العاصمة و عدن والحديدة .

- ستة عشر عاما هي الفترة الفاصلة بين المؤتمر الثاني والثالث المزمع انعقاده في الـ 20 من أغسطس القادم .. ما أسباب هذا التأخير ؟

لقد كان شعور القائمين على المنتدى ما قبل عام 2010م ان المنتدى القضائي صار يؤثر سلبا في القضاء وذلك بتجيير إعماله النقابية إلى أعمال سياسية مما أدى الى تعثر انعقاد المؤتمر العام الثالث، غير ان إرادة مجموع قضاة الجمهورية اتجهت نحو تفعيل المنتدى وإنعاشه وإخراجه من سباته، وبدأت الهيئة الإدارية تعقد اجتماعاتها بين الحين والأخر بغرض التنظيم للمؤتمر العام الثالث.

ولم يكن انعقاد المؤتمر العام بالأمر السهل اذ انه وفقا للنظام الأساسي للمنتدى يتكون من مجموع المندوبين المنتخبين من الفروع فكان لابد أولا من ان نهيئ لذلك بالإعداد لانتخابات الفروع، وفعلا بدأت الفروع في التشكيل وجرت انتخابات في جميع فروع الجمهورية ابتداء من عام 2010م وحتى عام 2012م ، فكانت امانة العاصمة اول فرع يتم فيها انتخاب هيئة ادارية ومندوبين واخر فرع هو فرع المهرة الذي تم استكمال تكوينه مؤخرا وكان للأحداث السياسية التي مرت بها اليمن دور في تأخير استكمال انتخابات الفروع وكذلك انعقاد المؤتمر العام الثالث.

- ما الأهمية التي يمثلها المؤتمر العام الثالث للمنتدى القضائي، وماهي اهدافه؟

تتمثل أهمية المؤتمر العام الثالث في انه يأتي متواكبا مع التغيرات السياسية التي يشهدها اليمن ليؤكد ان القضاء مستقل ومحايد، وأعضاء السلطة القضائية حريصون على إثبات حيادتهم وانشغالهم بالشأن القضائي وتحقيق أهداف المنتدى .

كما يهدف المؤتمر الى تعديل النظام الأساسي بما يواكب طموح القضاة والمستجدات الراهنة، وإلى إعادة انتخاب مجلس إدارة وهيئة إدارية تمثل المنتدى القضائي وتعبر عن إرادته وتقضي على التباينات التي ظهرت بين فرع واخر من فروع المنتدى وتعمل في ظل شرعية مستمرة من مجموع أعضاء الجمعية العامة الذين سيختارونهم في المؤتمر العام الثالث.

- ماهي رسالتكم لمنتسبي السلطة القضائية ؟

رسالتي لمنتسبي السلطة القضائية أوصيهم ونفسي اولا بتقوى الله ومراجعة النفس والابتعاد عن الهوى والنظر إلى مصلحة اليمن واليمنيين، فحب الأوطان من الإيمان ، وان يحب المرء لأخيه ما يحب لنفسه من اعلى مراتب الإيمان، وان العدل لا يحقق إلا من كانت همته عالية وضميره حي ونفسه مترفعة عنما في أيدي الناس والقناعة والرضا ايمانا واحتسابا والامتثال لقوله سبحانه وتعالي (‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) والعمل على تأليف القلوب والابتعاد عن الصغائر خشية الوقوع في الكبائر، ويؤثرون في زملائهم بالنصيحة والإرشاد ولو كان بهم خصاصه، ويتعاملون مع الناس بالرفق واللين مبشرين لا منفرين، ويأمرون الناس بالمعروف من خلال تقصي الحقيقة وإعمال الدليل والحكم بالعدل، ولا تأخذهم في الحق لومة لائم ، ويعلمون ان نصف الناس أعداء لمن ولي الحكم هذا ان عدل غير ان عدل ساعة خير من عبادة سبعين خريفا (عاما) ..جعلنا الله وإياكم من القاسطين، وجنبنا وإياكم من المقسطين، ورزقنا وإياكم خير الدارين، ونعيم الآخرة خير وابقى والله حسبنا ونعم الوكيل

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية