محمد عبدالحكيم الصلوي
رسالة من طفلة سورية
محمد عبدالحكيم الصلوي
نشر منذ : 4 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً | الثلاثاء 25 يونيو-حزيران 2013 06:20 م

دقائق مرت من تصفحي الأخبار

عناوين سوداء فيها علامات دمار

شريط تلفاز أحمر يمر بلا انتظار

صور عربية جلية بلا غبار

شاهدت بقايا أشلاء من أجساد الصغار

وشاشات تعرضها كأنها آثار

ومذيع عربي يعلن:

"سقط اليوم العشرات من شهدائنا الأحرار"

لم أرى الكلمات من فمه تبكي

ولا الحروف من لسانه تشكو

علامات على وجهه كأن الأمر لا يعنيه

وسقوط الشهيد على الأرض لم يخزيه

رميت الصحيفة جانباً

واغلقت التلفاز نادماً

ودخلت على النت مفسبكاً

...

وعلى الفيسبوك وجدت رسالة مرمية

وجدتها بين رسائل حسابي الشخصية

كانت لطفلة سورية

تفاجأت .. حين أهملتها

كنتُ قاصداً تركها

فقلت: ربما هي رسالة عادية

وحين فتحتها وجدتُ

فيها "أرسلها ببالغ الأهمية"

إلى أهل المدد ..

يمن الحكمة والحرية ،

وإليك أرسل كلماتي

أيها القابع وراء صمته

أيها المقيم الهادئ في بيته

الراثي على وضعه وحاله

المنمق حروفه على فيسبوكه

أشغلتني كلماتها !

ألمتني رسالتها !

حيرتني السطور ، أزعجتني الحروف ،

أفسدت عني كل هدوئي .

أرسلتْ كلماتها بحرقة بالغة

وحروفها حزينة باكية.

عن تأنيب الضمير قالت

عن المذلة والهوان سردت

في الخائنين شتمت

وعن صمتي صرخت ..

وعن حالها

كتبتْ .. وكتبتْ ..

ثم قالتْ:

أيها الخائن عفواً أقصد الخائف العربي .

وفي عجالة من أمري

قاطعتها ..

وقلت هذا يكفي.. يكفي ، فقد

دعوت الله بالنصر القريب لك

فهو حسبك وحسبي

وأقفلت حسابي الشخصي

وخرجت مسرعاً أمضي

ودار بذاكرتي

رجل حين قتلوه

وعرض امرأة هتكوه

وطفلاً باكياً شردوه

ورضيعاً في حضن أمه ذبحوه

كيف اصبحت الزعامة والسياسة..

يجيد الزعيم الظالم القتل والدمار

يُلحق بكل من خالفه العار

يُصلي كل شريف بالنار

...

وحين خرجت أمضي

سمعت ورائي صوتاً قائلاً:

أتيتُ إليك .. أتيتْ

أيها الكريم .. أيها الرحيم

عرفتها سورية تنادي

أخرجت مالاً من جيبي

فقالت :

أريد جوداً من يديك.

أريد نصراً من لديك.

أريد صبراً ، أريد عزيمة.

أريد .. وأريد ..

لم أكن وحدي حين لمحتها تقصدني

كانت تنادي رمضان ، فتركتها ومضيت ..

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 7
    • 1) » جميل يا مهندس محمد عبد الحكيم
      أحمد عبد الله جميلة جداً .. كجمال قلبك الطاهر الصافي النقي .. هنيئاً لك القصيدة يا أيها الشاب المبدع .. يا فخر اليمن وعزته
      4 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً    
    • 2) » لك مني الحب التقدير
      سامي الروووح موفق أخي الكريم نتمنا لك التوفيق والنجاح
      4 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً    
    • 3) » راااااااااااااائع
      slam.alami دومك راااااااائع
      4 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً    
    • 4) » اللهم نصرك الذي وعدت
      ثائر اللهم انصر اخواننا في سوريا آمنهم احفظهم سلمهم ووعليك بالطاغية بشار ومن على شاكلته ومع قام معه وسانده وقاتل معه من الشبيحه أو من انصار حزب الشيطان في لبنان أو من جنود ابليس في ايران أو من أعوان واحفاد المجوسي من الحوثي اللهم كن عوناً لأخواننا المجاهدين السوريين الأحرار ..
      4 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
    • 5) » سوريا
      موفق اللهم عليك بالظالمين
      4 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً    
    • 6) » سقط اليوم العشرات من شهدائنا الأحرار
      حر شاهدت بقايا أشلاء من أجساد الصغار

      وشاشات تعرضها كأنها آثار

      ومذيع عربي يعلن:

      "سقط اليوم العشرات من شهدائنا الأحرار"
      4 سنوات و 4 أشهر و 17 يوماً    
    • 7) » شاعر و كاتب ، وفنان وحر ووطني مخلص >> لأمثالك كل التقدير والحب
      كاتب يمني شاعر و كاتب ، وفنان وحر ووطني مخلص,, لأمثالك كل التقدير والحب .
      4 سنوات و شهرين و 21 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية