علي العقيلي
الحوثي رباعي الدفع ..!!
علي العقيلي
نشر منذ : 4 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً | الأربعاء 05 يونيو-حزيران 2013 08:23 م

متمرد .. شاهر سلاحه بوجه دولته .. يتجول بشوارع العاصمة . . مشارك في مؤتمر الحوار الوطني وبناء اليمن الجديد . . !! متناقضات في قلب رجل واحد .. في صف حزب واحد .. أستطاع أن يعيش التمرّد والوطنية في آن واحد !! .

الحوثي رباعي الدفع أمامي وخلفي ، مزود بأحدث التقنية \"إعلام سياسي - خطاب ديني - نضال سلمي - نضال مسلّح\" متمكن من الصعود في الجبال والهبوط في الوديان وجوب شوارع المدن بكل أريحية !!.

مواصفات متميزة ونادرة ، انفرد بها الحوثي عن سواه من التنظيمات ، لم يحظى بها حزب سياسي ولا حركة دينية ، فأي ما تنظيم تزوّد بالثورية والوطنية ، فمن الشرك أن يدعو إلى عبادة الأفراد وتقديسهم ، ومن تزوّد بالخطاب الديني، من الظلم أن يستخدم السلاح في تنفيذ مشروعه ، ومن تزوّد بالسلاح لنيل مطالبه وتحقيق أهدافه ، من الخيانة إشراكه الحوار والجلوس معه على طاولة.

فقد تفوّق الحوثي الثائر بثوريته على ثورية الإصلاح الثائر !! حين لم يستطع حزب الإصلاح أن يضيف إلى ثوريته مليشيات مسلّحة تسيطر على محافظات ما ، وسعى في بسط نفوذه بقوة السلاح ، وتمكّن من المشاركة في الحوار الوطني مع الإصرار على عدم تسليم السلاح وإنهاء التمرّد !!.

كما أن الحوثي الدعوي تميز عن السلفي الدعوي ، فلم يستطيع التيار السلفي من تطوير دعوته بمشروع القتال ، لتبليغها وإرغام الناس على الإيمان بها .. !!.

وتقدّم الحوثي المجاهد على أنصار القاعدة المجاهدون !! حين لم يتمكن أنصار الشريعة من استمرار سيطرتهم على محافظة أبين وأجزاء مما جاورها ، كما لم يتمكنوا من المشاركة في الحوار الوطني والتنقل بين المحافظات عبر المراكز والطرق الرسمية ، وأيضاً لم يتمكنوا من التواجد في الساحات الثورية والمدن الرئيسية كالعاصمة ، كما لم يتمكنوا من رفع صور شهدائهم على شوارعها .. !! .

الحوثي رباعي الدفع حديث الصنع استطاع خلال فترة وجيزة أن يتفوق إعلامياً وسياسياً وميدانياً على أحزاب وتيارات أقدم منه كحزب الإصلاح والتيار السلفي ، وهذا يعود إلى الدعم الذي حظي به من الداخل ولا زال من الخارج ، حظي به من النظام البائد لأغراض سياسية ، كما لا زال يحظى به من إيران حيث لم يحظى بهذا الدعم حزب أو تيار آخر ، وبهذا أثبت وجوده بالإعلام المرئي والمقري والمسموع، مرئي عبر قناة المسيرة ومقروء عبر الصحف والمواقع الإلكترونية التابعة له ومسموع عبر أجهزة الصوت والهواتف النقالة ، كما أثبت وجوده ميدانياً من خلال تجنيد الآلاف من أبناء الشعب اليمني بالمال مستغلاً في ذلك الظروف المعيشية التي تمر بها البلاد.

الحوثي رباعي الدفع لم تثنيه عن شق طريقه بصحراء اليمن الكثبان الرملية ، ولم تثنيه قمم جبال اليمن عن الصعود إلى أعاليها ، كما لم تعيق حركته المراكز الأمنية وإشارات المرور !!.

لذا فالحوثي رباعي الدفع لن يظل عالقاً بالصحراء ، ولن ينحدر من أعالي الجبال إلى أسافلها ، كما لن يظل محتجز لدى المرور !! ولكن سينتهي ولن يبقى له أثر على أرض اليمن ، لكونه يمشي بالاتجاه المعاكس .. ويمضي بخطى مترنّحة إلى الهاوية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » راجع حسابك يا عقيلي ؟؟
      مواطن يمني حزب الاصلاح لديه دعم سعودي شهري باسم الحزب وباسماء اعضاء كثيرا فيه اذالم يصلك نصيبك فهذه مشكلتك مع حزبك ؟
      مليشيات حزب الاصلاح منتشرة في جميع المحافظات وسلمت لها اسلحة كثيرة جدا من مخازن الفرقة وغيرها .
      اسلحة المعسكرات الجنوبية قام بنهبها مليشيات الاصلاح وبفتواء من الزنداني والديلمي في عام 1994م (عام الفيد) اسئل عن ذلك
      يكفي العقيلي ما يستلمه مقابل مقالاته المناصرة للاصلاح والا هي قليل ؟؟ ما تكفي في نظرك ؟؟ اطلب ضم اسمك من قبل اللجنه الخاصة التابعة لآل سعود يا عميلللللل هههههههههه ههههههههههههههه هههههههههههههه
      4 سنوات و 5 أشهر و 13 يوماً    
    • 2) » كلام في العمق
      صقر اليمن كل ما جئت به يحكي عن الواقع الذي يراه اليمنيون في الداخل و الخارج بالرغم من ان هنالك جرائم يقوم بها المتمرد الحوثي من قتل و تهجير لابناء صعده و اكثر من ذلك
      4 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية