أحمد عايض
شخصية هادي تحترق
أحمد عايض
نشر منذ : 4 سنوات و 4 أشهر و 17 يوماً | الخميس 30 مايو 2013 05:06 م

"الصميل خرج من الجنة" مثل شعبي شهير, يحمل رمزية حقيقية وواقعية للواقع اليمني, خاصة فيما يتعلق بحياة ويوميات الناس والأطراف والجهات التي لا يمكن أن تعرف الحق على نفسها بوازع الذات أو احترام المسئولية, هناك بعض الناس جُبل على أن تكون "القوة والردع" أهم العوامل في معرفة المسئولية الملقاة على عاتقه تجاه الآخرين، ولذا دائمًا يأتي الصميل في سياق الاستعارة للتعبير عن ذلك.

الرئيس هادي اليوم هو الجهة المسئولة أمام الشعب اليمني كونه الرجل الأول في الدولة, وهو المسئول الأول عن استخدام هذا الصميل الذي لم يحرك هادي شيئًا لإشهاره في وجه المخربين ومعطلي مصالح الناس.

للعلم أن هادي ظل أشهراً يرفض إصدار أي أمر بحجة أنه لا يملك أي صميل في إشارة لقوة المؤسسة العسكرية التي كانت متغلغلة في يد أسرة صالح حتى تمت الهيكلة.

العلماء قبل أسابيع أصدروا فتوى تجرم الاعتداء على أبراج الكهرباء وأنابيب النفط وأفتى العلماء بأن حد المخربين هو حد الحرابة, لكن كما يُقال: لقد أسمعت لو ناديت حيًّا ولكن لا حياة لمن تنادي.

حكومة الوفاق أعلنت قبل أسابيع في لقاء عاصف على أنه سيكون هناك تحالف بين وزارة الدفاع والداخلية والإعلام للوقوف أمام مخربي الكهرباء ومفجري أنابيب النقط وكلفت وزارة الإعلام بنشر وفضح أسماء مخربي الكهرباء، و(شرشحة) الخونة من أبناء هذا الوطن أمام الرأي العام المحلي والعربي لكن شيئاً من ذلك لم يتم.

وزارة الدفاع توعدت مرارًا وتكرارًا على أنها ستضرب بيد من حديد، لكن يبدو أنها تضرب بيد من حرير.

نجح محافظ محافظة مأرب الشيخ سلطان العرادة في فصل الدعم القبلي عن العناصر القبلية, وقام بلقاءات شملت كل فخوذ وقبائل محافظة مأرب للتوقيع على اتفاقيات تجرم القبيلة فيها كل أعمال التخريب، وتعتبر أن من قام بتلك الأعمال فهو مهدور الدم مقطوع الصلة من القبيلة.

أي بمعنى أن القبيلة اليوم في مأرب بكل مكوناتها تقف في صف الدولة, ولم يعد هناك متسع للتهرب من مسئولية القرار الحاسم.

هل تساءل هادي يومًا أو أطلع على التقارير الأمنية التي تُرفع إليه على أن كل الضالعين في عمليات تخريب أبراج الكهرباء هم من فئة البلاطجة والمحسوبين على بقايا النظام السابق.

على الرئيس هادي أن يحسم أمره ويفتل شاربه، ويعلن لكل أبناء اليمن أنه لا يوجد متسع لمن يعرقل حياة الناس, وعليه أن يهدر لكل من حوله وأمامه "أنا الرئيس هادي.. أنا موجود ولا يمكن لأي رقم محروق أن يحرق هادي في هذه المرحلة".

شعبية هادي اليوم وبسبب السياسة الحريرية التي يتعامل بها مع المخربين بدأت في التراجع في نفوس الشعب اليمني بعد أن كانت قد حققت شعبية جارفة بين كل فئات المجتمع.

سيادة الرئيس التردد وكثرة الحسابات الجدلية تستأكل من شعبيتك ومن هيبة الدولة, عليك أن تصدر أوامرك ضد المخربين وكل أحرار اليمن معك.. ولنا طلب بسيط وهو أن تبحث عن رجال في وزارة الدفاع للقيام بهذه المهام بدلًا من قيادات عسكرية تجيد التحدث لكنها لا تجيد الفعل..

وطيّب الله أوقاتك بحزم القول وسداد الرأي.. 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » رسالة تستحق التأمل
      ابن المجاهد هادي صراحة يحتاج نفسة إلى صميل الثورة حتى يضرب بيد من حديد على المخربين ويبطل دعممة
      4 سنوات و 4 أشهر و 16 يوماً    
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 3) » صميل
      سالمين صراحة هادي جرب كل الوسائل باقي سلاح الصميل يخرجة وسيرى كيبف ستسير الأمور للإفضل
      4 سنوات و 4 أشهر و 15 يوماً    
    • 4) » سرق اكثر من 900 مليون دولار
      فساد القطاع النفطي الأخوة الكرام .. نرجو النشر.. ما يقارب مليار دولار ستضيع على اليمن .. مهم جدا ..جدا..
      يا فخامة الرئيس ...يا حكومة الوفاق .. ايها الشرفاء في الوطن
      .. معلومات اكيدة وستتم خلال الايام المقبلة .. وسنوافيكم قريبا بالادله ..
      الفساد في القطاع النفطي .. كارثة مأساوية جديدة للإقتصاد اليمني..
      مافية فساد القطاع النفطي تحاول حرمان اليمن من أكثر من 900 مليون دولار دون وجهة حق مقابل ما يسمى رسوم المنبع ولصالح شركة أجنبية سلمت القطاع وغادرت البلد قبل سنوات.
      4 سنوات و 4 أشهر و 14 يوماً    
    • 5)
      د محمد للأسف لم يتخلى الرئيس عن ثقافة النائب...لقد أصبنا بإحباط من كثرة مداراة البلاطجه والمخربين..
      4 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية