د. محمد جميح
نقطةُ النون..
د. محمد جميح
نشر منذ : 4 سنوات و 6 أشهر و 15 يوماً | الإثنين 27 مايو 2013 04:45 م

يا ربِّ روحـــــــيَ حارت من تولُّهــِها     حتــى لقد أوشـــكت بالتيــــهِ تتحدُ

أضرَّها أنــها في العشـــــق هائمةٌ         وما بواديـــهِ غيرُ الطّيـــن يتـَّــقـِـد

تدورُ من ظـــمأٍ فيـــهِ إلى ظـــــمأٍ         ومن فــــلاةٍ لأخرى مـــا لـــها أمَد

ومن بقـــايا طــــلولٍ ليس تــعرفها          إلى بـــــقايا حـــروفٍ كلـَّـها بــَدَدُ

تُقــرِّبُ الكافَ من أسرار هــمزتهِ       ونـُـقــطةُ النون عند القـُربِ تبتعد

ترى الفراغَ مليئاً بالوجــــوهِ       ولكنَّ المقامَ فراغٌ ما به أحد

والجَمـْعُ من حولــِها من غير مفردهِ      فأيـــن تــدركُ فــرداً ما لــه عـــدَد

آهٍ لــــها لم يَرُقـْــها أنـَّـــها وجــدتْ           وراقـــها أنـــها تســــعى ولا تــجـِد

تريدُ لفظاً بلا حرفٍ تـــخــوضُ بهِ    خِضَـــمَّ مــعنىً تجــلى ما له جـَسَـد

معنىً هـــو المـــاءُ إلا أنـــهُ لهـــبٌ          يُــــــضــرِّمُ النـــارَ إلا أنــــه بــــرد

من لم يَــــرِدْهُ فـــــلا ينـــجو بساحلهِ         ولا ســـــلامــــةَ فــــيهِ لــلذي يَــــرِد

معنىً هو الـــبلدُ الموعــــودُ فـي لـُغةٍ     تـــغرَّبــتْ حـــيثُ لا أهــــلٌ ولا بـــلد

مـــعنىً هو الواحـــدُ المــلتفُّ في عددٍ من الحـــروف تســـاوتْ وهـــو مُنفرد

يا ربِّ هــــذا مُـقـــامُ الوجـــدِ والهـــةٌ     روحـــي بــهِ.. مــــددٌ يـــا سيـــدي مَدَد

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية