سكاي نيوز
شركة أميركية ترفض إنتاج ملابس للبدناء
سكاي نيوز
نشر منذ : 4 سنوات و 5 أشهر و 28 يوماً | الثلاثاء 21 مايو 2013 06:17 م

في سابقة أولى من نوعها، أحجمت شركة ملابس أميركية عن إنتاج مقاسات كبيرة للبدناء، ما دفع بـ"الناقمين" على هذه الخطوة، إلى نشر مقطع فيديو في الإنترنت، يحث الناس على التبرع بملابسهم -التي تحمل العلامة التجارية للشركة- للمشردين، في مسعى لتلقين الشركة درسا، كونها تقصر خدماتها على الزبائن ذوي الأجسام النحيفة.

ويأتي مقطع الفيديو، الذي شاهده ما لا يقل عن خمسة ملايين شخص على موقع يوتيوب خلال ثلاثة أيام، عقب تجدد الجدل بشأن أسلوب عمل شركة التجزئة "أبيركرومبي آند فيتش" المتمثل في عدم إنتاج المقاسات الكبيرة.

وثار الجدل مجددا بشأن هذه القضية، بعد تصريح أدلى به الرئيس التنفيذي للشركة في عام 2006، قال فيه إن شركته "لا تلبي إلا احتياجات قاعدة صغيرة من الزبائن، ألا وهم أصحاب القوام الرشيق"، متسائلا: "هل نحن إقصائيون؟".

إلا أن جيفريز قال في بيان إن تصريحاته في عام 2006 اقتطعت من سياقها. وأضاف: "يؤسفني بشدة أن اختياري للكلمات قد فسر على أنه إساءة. نعارض تماما أي تمييز أو أوصاف مهينة أو أي سلوك آخر غير اجتماعي على أساس العرق أو الجنس أو نوع الجسم أو غيرها من السمات الشخصية".

وتجمهر بعض المراهقين أمام أحد المتاجر التابعة للشركة في شيكاغو، الاثنين، حسب ما ذكرت شبكة "أيه.بي.سي نيوز" الإخبارية الأميركية. وحمل أحد المتظاهرين لافتة كتب عليها: "المساواة الاجتماعية لجميع الأجسام".

بعد ذلك ظهر الفيديو الذي قام بتصويره ، والذي يحث فيه الناس على التعبير عن احتجاجهم وتغيير صورة العلامة التجارية للشركة من خلال التبرع بملابس "أبيركرومبي آند فيتش" للمشردين.

وقال الكاتب الصحفي جريج كاربر، الذي قام بتصوير الفيديو ونشره في الإنترنت: "لا تريد أبيركرومبي آند فيتش أن يرتدي علامتها التجارية سوى نوع معين من الأشخاص. واليوم، سنغير علامتهم التجارية".

ويظهر الفيديو كاربر وهو يشتري ملابس تحمل العلامة التجارية من أحد متاجر الملابس المستعملة، ويوزعها على المشردين في لوس أنجليس.

ويحث كاربر المشاهدين على جمع ملابس "أبيركرومبي آند فيتش" التي قاموا بشرائها "عن طريق الخطأ" وتقديمها إلى المشردين لإفشال سياسة الشركة في تلبية احتياجات ممشوقي القوام.

في المقابل، انتقد آخرون مقطع الفيديو الذي بثه كاربر بسبب تلميحه إلى أن صورة الشركة ستتضرر إذا ارتدى ملابسها الفقراء والمشردون. وقالت سارة لاكي في مقال نشر على موقع "فيمن سباير": "إن هذه الحملة تستغل تلك الشريحة من السكان".

وتساءلت: "هل سيشعر الأميركيون بوجه عام بالارتياح تجاه استغلال أي أقلية أخرى في إظهار علامة تجارية في صورة سيئة من خلال الربط بين ملابسهم وتلك الأقلية؟".

وتزامن إثارة قضية "أبيركرومبي آند فيتش" بعد أسابيع من إطلاق شركة ملابس كبرى أخرى، وهي "إتش آند إم"، مجموعتها لملابس البحر الصيفية، والتي خصصت فيها نموذجا للمقاسات الكبيرة فقط.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية