الإعلامية/غادة عويس
الإعلامية غادة عويس : مروجو الشائعات ضدي مثيرون للاشمئزاز
الإعلامية/غادة عويس
نشر منذ : 4 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام | الثلاثاء 07 مايو 2013 10:09 م
على مدى نحو سبع سنوات اعتاد المشاهد العربي أن يشاهــــد الإعلامية اللبنانية غادة عويس في الاستديو مقدمةً للأخبار، ومحاورة للسياسيين عبر شاشة قناة "الجزيرة"..
ورغم ما تتمتع به من جرأة في الحوار، لم يكن يدر بخلد الكثيرين من متابعيها أن صاحبة تلك الملامح الرقيقة من الممكن أن تتحول إلى مراسلة ميدانية في الخطوط الأمامية في سوريا، وبالتحديد في حلب...
ورغم هذا كله تقول عويس في حوارها مع "الشرق" أنها "توكلت على الله" وتوجهت إلى سوريا، معتبرة هذا قيام بالواجب الصحافي ليس شجاعة ، قائلة : " انا لا ادعي الشجاعة فلست ناشطة ولا بطلة أنا اقوم بواجبي الصحافي لا اكثر والصحافة كما أراها رسالة سامية لا تخضع للمساومة وإلا اصبحت بروباغاندا أو سياسة أو دبلوماسية".
ويبدو أن وجود غادة في قلب سوريا قد استفز النظام السوري الذي تحدته هي وغيرها من زملائها في الجزيرة بنقل الحقيقة للعالم من على خط النار.
فلم تسلم عويس من قصف النظام السوري عبر "قنابل قذرة"، فأبدع أتباعه وأزلامه في قصفها بالشائعات على مواقع الإنترنت؛شائعات على كل شكل ولون وصلت إلى حد تلفيق شائعة أنها تعرضت للاغتصاب في حلب، شائعات قالت عنها عويس للشرق أنها أصابتها "بالاشمئزاز من مستوى الانحطاط الاخلاقي والتخلف وحجم الكذب"، ومع ذلك فإنها أشفقت "على من فقد انسانيته وكرامته وتحول الى اناء قبيح ينضح بما فيه ويعكس تربيته البذيئة".
الغريب أن كل هذه الشائعات، لم تفت في عضدها، لأنها كشفت أنها تعتزم الذهاب مجددا إلى سوريا، التي رغم انها غادرتها قبل شهر ونصف الشهر، فإنها لم تنس بعد ما رأته هناك من مآس إنسانية وثقافية جعلها تقلق على مستقبل سوريا.
نص الحوار مع "بوابة الشرق" في السطور التالية:
- الاعلامية غادة عويس في البداية هل ممكن أن تحدثينا عن سر الهجمات الالكترونية وحرب الشائعات التي تعرضت لها مؤخراً وأسبابها وما هو الهدف ؟
السر اختصره لك بقول السيد المسيح "سيضطهدونكم لأجل اسمي"، ما يجري عبر الانترنت هو اضطهاد لي لاني اخترت ألا اخاف وان اشهد للحقيقة وابحث عن المظلوم والمقهور وانقل قصته ومعاناته بغض النظر عن هويته او لونه او دينه او عرقه وعن خدمة المشاهد وخصوصا المواطن العربي, اخترت ان اطرح الاسئلة التي تدور في ذهن المشاهد مهما كانت محرجة او جريئة والحقيقة تجرح الكاذب والكاذب لا يستطيع ان يدافع عن نفسه إلا بمزيد من الكذب والافتراء.
اما هدف الشائعات فيمكنك ان تسال مروج الشائعات نفسه فأنا لا اعرفه لكني اعرف انه جهة مثيرة للاشمئزاز اقرب الى مخلوق مريض مشوه منه الى انسان طبيعي.
ومن ثم يمكن ان تسال اصحاب المواقع التي وقعت في فخ ترويج الشائعة من دون اي معايير اخلاقية ومهنية فقط لكسب عدد من القراء المساكين وتضليلهم وإضاعة وقتهم. لا ادري هل يعتقدون فعلا انه بهذه الطريقة يمكن ان يكسبوا شيئا؟ باعتقادي انها الطريقة المثلى لتدمير الذات, فعندما تصل الى هذا المستوى من التدني الاخلاقي فأنت تدمر نفسك بالمرتبة الاولى, واصحاب الشائعات والتعليقات البذيئة المنحطة يدمرون ذاتهم ويسحقون انسانيتهم.
-هل يمكن اعتبار نهجك الإعلامي وشجاعتك .. ومعاداة أنصار النظام السوري لك أحد أسباب الشائعات الالكترونية ضدك وانتحال شخصيتك في مواقع التواصل؟
السبب الاول هو عدم قدرة انصار النظام السوري على سماع الرأي الاخر وعلى رفعهم شعار من ليس معي فهو ضدي! كل من يجرؤ على نقل رواية الطرف المعارض للنظام حتى بدون ان يتبناها بل ينقلها بأمانة نزولا عند حق المشاهد علينا, يكون خائنا وكذا وكذا من التعابير البذيئة التي غالبا ما يستخدمونها.
تذكر كيف منع النظام منذ اليوم الاول لانطلاق الثورة الصحافيين من دخول سوريا لتغطية الاحداث . انا لا ادعي الشجاعة فلست ناشطة ولا بطلة انا اقوم بواجبي الصحافي لا اكثر والصحافة كما اراها رسالة سامية لا تخضع للمساومة والا اصبحت بروباغاندا او سياسة او دبلوماسية.
ربما نهجي الوحيد هو عدم مسايرة احد من الضيوف لا موالاة ولا معارضة و اسلوبي هو نفسه مع الجميع فإن كنت احرج النظام فانا ايضا احرج المعارضة ولا اتحدث فقط عن سوريا بل عن كل الدول والحكومات لكن الفرق ان المعارضة عادة ما تجيب عن السؤال بكل صدر رحب ولا ترد بحرب شائعات في مواقع تافهة, ربما ما يجعل الانظمة اكثر حساسية هو ضعف حجتها وايضا انا مؤمنة انه في اي بلد كان, المسؤول الاول عن اي مشكلة عامة تقع هو من يحكم ومن يقبض على السلطة فإن كان لا يستطيع درء المشاكل و"المؤامرات" وتأمين عيش كريم للمواطن فلم هو في السلطة اذا ولم ائتمنه الناس على الحكم؟
هذا واجب الصحافة في اي مجتمع, وهذا ما قاد الدول المتقدمة الى حماية حرية الصحافة والتعبير.
اما انتحال شخصيتي على الانترنت فاعتبره عملا صبيانيا لا فائدة منه, بل غطى على معاناة اللاجئئين والنازحين, كنت اتمنى لو انهم فتحوا صفحة تطالب بمساعدة السيدة الجريحة في مخيم الزعتري او صفحة تنبذ العنف والطائفية والحقد والانتقام.
- كيف استقبلت هذه الشائعات .. وكيف كانت ردة فعلك ؟
مع اني كنت اتوقعها لان الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة الا انه تنازعني شعوران الاول الاشمئزاز من مستوى الانحطاط الاخلاقي والتخلف وحجم الكذب والثاني الشفقة على من فقد انسانيته وكرامته وتحول الى اناء قبيح ينضح بما فيه ويعكس تربيته البذيئة ويعبر عن ثقافة يسودها الهوس والخلاعة الفكرية, شعرت بالشفقة على من سلب انسانيته وحريته وحقه بالتفكير والمنطق السليم, فكائن من كان من ينشر هكذا افتراء او يهدد هو بالنهاية مسكين مسلوب الارادة مشوه ومغسول الدماغ, هو ضحية في النهاية ضحية الاستبداد والقمع وعبد للشمولية. تذكرت الشهيد الصحافي اللبناني سليم اللوزي رحمه الله وصليت عن روح الشهيدة المراسلة ماري كولفين. وصليت من اجل كل صحافي وكل انسان يعاني من الاضطهاد المعنوي او الجسدي.
-  قبل ظهور الشائعات .. هل وصلتك تهديدات أو ما شابه ذلك ؟
قبل الشائعات ابدعوا في التهديد والوعيد وارسلوا رسائل الكترونية تحوي كل انواع الشتائم والتهديد والوعيد والصورالمفبركة وكان ذلك في الاسابيع الاولى من اندلاع الثورة في عام 2011.كما اخترق الجيش الالكتروني ,الذي شكره الرئيس السوري علنا, نظام الجزيرة الالكتروني وسرب ارقام هواتفنا وحرض على قتلنا.
 - لو تطرقنا لموضوع الثورة السورية .. صفي لنا تجربتك الاعلامية كمراسلة من الداخل السوري للجزيرة ؟
أحزنني وضع حلب فالدمار الذي سببته صواريخ السكود ذكرني بمنظر الضاحية في لبنان بعد العدوان الاسرائيلي عام 2006 وحالة الناس وصلت الى مرحلة لا يتقبلها انسان لكنهم صامدون فلا خيار امامهم. كإنسانة كانت تجربة صعبة اذ لا يمكنك الا ان تتالم مع الناس وكصحافية كانت تجربة غنية تتحدى فيها نفسك لتفصل مشاعرك وتبقى محايدا. ما اردته هو التركيز على الجانب الانساني هناك وما رايته اقلقني على مستقبل سوريا.
اما الطريف في كل هذه التجربة فهو انتقال مواقع انصار النظام من تقديم جائزة لمن يقتلني في حلب الى اتهامي بخطف رجل مسن اثناء تواجدي في حلب, الى اتهامي باني لم ادخل حلب اصلا بل فبركت استوديو شبيها بها في قطر ثم عادوا وروجوا اني لا زلت في حلب الان مع "الارهابيين" علما اني الان في الدوحة وخرجت من حلب منذ شهر ونصف! تخبط مثير للسخرية وشائعات تناقض بعضها.
- بعد تجربتك في دخول حلب .. هل ستدخلين مناطق أخرى ؟ وتعاودين للتغطية الميدانية ؟
طبعا سادخل مناطق اخرى فانا مراسلة ميدانية قبل ان اكون مذيعة وحالما تتاح لي الفرصة سادخل واغطي ولو سمح النظام بدخولنا مناطقه لما اكتفينا بتغطية الجانب الذي تسيطر عليه المعارضة فقط لكن النظام هو من اختار ان يعزل نفسه.
- كيف استطعت الوصول إلى الخطوط الأمامية للقتال بين الثوار وجيش الأسد ؟
كانت مخاطرة لكني توكلت على الله
- ما هي أبرز المشاهد التي علقت بذاكرتك من سوريا وحلب؟
اكثر ما اثر بي تلك العائلة التي تعيش مع عشر عائلات اخرى في قبو تحت الارض في اسفل بناية بمساحة لا تتعدى مساحة غرفتي نوم من دون ماء ولا طعام ولا اثاث ولا كهرباء ولا تهوئة ولا صرف صحي هربوا مع اطفالهم من منطقة قاضي عسكر بعدما دمر قصف النظام منازلهم. احزنني منظر البلدة القديمة حيث اعتدوا على التاريخ وفسخوه بين جانب يسيطر عليه النظام وشبيحته وجانب يسيطر عليه المعارضون المسلحون فحل السلاح والعنف مكان الاثار والعراقة.
- كانت لك تجربة مختلفة باستضافة محللين سياسيين يميلون فكريا إلى جانب نظام الأسد .. أمثال شريف شحاتة وغيره ..واتهامك بأنك منحازة للثورة .. كيف تردين عليهم ؟
-لست انا المنحازة للثورة بل هم منحازون للنظام ولا بأس بذلك هذا حقهم ونحن نستضيفهم ليعبروا عن وجهة نظر النظام اصلا وعن رأيهم لكن ضعف حججهم ردا على اسئلة الناس التي انقلها اليهم تجعلهم عرضة للاحراج. قل لي كيف تتعامل مع سياسي يقول ان النظام لم يستخدم سكود وانا مثلا رأيت السكود بعيني في حلب؟؟انا استضيفك لتجيب عن اسئلتي وليس لاستخدام شاشتي لترويج البروباغندا وتضليل المشاهد. فليقل لي احد كيف اصدق رواية طرف قام بترويج كل انواع الشائعات عني شخصيا . من يكذب هنا يكذب هناك. على اي حال اتحدى ايا كان ان يعثر لي على سؤال غير مهني طرحته على هؤلاء. كلها اسئلة منطقية مهنية عادلة من حقي لا بل واجبي ان اسألها ولا علاقة لموقفي الشخصي بها. اطرح نفس الاسئلة على المسؤول اليمني وقبله المصري وقبله اللبناني وقبله الفلسطيني الخ الخ لكن احدا منهم لم يتهمني بالانحياز، لم عندما اتى الامر عند السوري توقعوا ان نلتزم صمت القبور والا التهديد والوعيد؟ فإما ان تمجدهم او انت خائن ومنحاز للثوار،؟ هل هذا مقبول؟
- لماذا لمع نجم غادة عويس في النشرات الإخبارية لمتابعة الشأن السوري أكثر من غيرها من مذيعي الجزيرة .. وخصوصا متابعة الانشقاقات ؟
- انت تقول لامعة فيما ارى نفسي عادية اقوم بعملي وواجبي بضمير ومهنية في كل الملفات وليس الملف السوري فقط. ربما كلبنانية مسيحية ادرك اكثر من غيري كيف يفكر ويعمل النظام السوري فقد عاشوا بيننا ابان الوصاية على لبنان وهم غير معتادين على حرية الاعلام .على اي حال انا لم ادل يوما بآرائي السياسية واحتفظ بها لنفسي ولا انحاز لاحد وفقط اطرح اسئلة مشروعة.
- هل ممكن أن نتطرق إلى جوانب أخرى في حياتك المهنية .. ما الذي استفادته غادة عويس كإعلامية بعد انضمامها للجزيرة ؟
انضمامي للجزيرة جعلني اكثر احترافا واكثر شهرة لكني كنت دائما ولا زلت جريئة وحيادية في نفس الوقت.
- لو عاد الزمن بك إلى الوراء .. هل ستكونين إعلامية ومذيعة أم ستختارين وظيفة أخرى ؟
-ما كنت لاختار مهنة اخرى.
- ماذا تفضلين العمل كمذيعة ومقدمة برامج أم مراسلة ميدانية ؟
مراسلة ميدانية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 14
    • 1) » العنيدة
      حسن الكوردي الف تحية لسيدة الشاشة البطلة اللي دائما بتنورنا بوجها الجريء القوي الانسة غادة عوبس الف تحية معطرة بزهر الياسمين الشامي.
      4 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 2) » رحمة بانفسكن
      محمد انا ضد العمل الميداني للاعلاميات وخاصة في المناطق الساخنة والخطرة فهذه ساحات قتال يصعب العمل فيها حتى على الرجال .اما ما لاحظنا على الاعلامية غادة وغيرها انهن يستضفن من الموالين للنظام لكن يتم استفزازهم بحدة الطرح والمقاطعة المستمرة عكس المعارضين الذي يتاح لهم فرصة الحديث بالراحة.
      4 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 3) » كل اناء بما فيه ينضح
      ابن اليمن ومشجع الجزيرة ان نظام بشار المجرم الذي قريب باذن الله سيسقط ويداس تحت اقدام الجيش الحر معتاد على الكذب والنفاق والدجل وكل هذا الكلام دليل على افلاس النظام اخلاقيا ودينيا واصبح مكشوف امام الشعوب العربية والاسلاميه وكذالك حزب الشيطان الذي كنا نعتقد انه ضد اسرائيل والعكس اصبح ضد الاسلام والشعب السوري وسيعلم الذين ظلمو اي منقلب ينقلبون
      4 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام    
    • 4) » السلام عليكم
      ودود مالم اظلم أولاً :الأعمال الميدانية خاصة مثل مايجري في سوريا لايصلح له إلاّ الرجال لأن النساء اللواتي في بيوتهم لم يؤذين أحداً تعرضن للإغتصاب الوحشي فما بالك بمراسلة مشهورة بفضح النظام وتعتبر عدوه لدودة له فأقل شيئ سيقول اغتصبوها وسنتّهم الإرهابيين،ثانياً :طالما أنها مسيحية فلا أهلاً ولا مرحباً بها وقبحها الله من كافرة تعيش بين أظهر المسلمين ومع ذلك لم تستفد شيئاً من هذا كله فيما يكون سبباً في هدايتها ودخولها للإسلام،وقبح الله مسلماً يوظف يهودياً أو مسيحياً أو كافراً في مجال من المجالات التي يستطيع أن يعمل بها الكثير من السلمين.
      4 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 5) » 100 رجل
      الزير هذه جريئه بمائة رجل عربي
      4 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 6) » الفتنه اشد منالقتل
      الشافعي ان ما تقوم به الجزيره هو اعلام سياسي واضح لايوجدفيه اي مصداقبه او نزاهه فهيا قناه الفتنه
      4 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 7) » الى الزير
      الفهر ليست بمائة رجل ولا يحزنون بل هي تستطيع ان تستقبل مائة رجل ودفاعك عنها هو من منطلق انك زير فخلي بالك من زوزو
      4 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 8) » خلي الطبق مستور ياغادة
      الفهر الان تريدي ان تكوني اخونجية ياغادة بعد ان صار "الفاس" في "الراس"؟
      4 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 9) » كل العاملات في الجزيرة
      الفهر ....
      4 سنوات و 7 أشهر و 4 أيام    
    • 10) » لا شجاعة ولا مهنية ولا هم يحزنون
      رياض محمود الحقيقة أن هذه وأمثالها من من يعملون في الجزيرة هم فقط طلاب رزق زز وقطر لديها المال الكثير الذي تدفعه ونقطة على الشطر
      4 سنوات و 7 أشهر و يوم واحد    
    • 11) » لا شجاعة ولا مهنية ولا هم يحزنون
      رياض محمود لا شجاعة ولا مهنية ولا هم يحزنون .. المسألة مسألة إرتزاق فقطر لديها المال والمرتزقة من أمثال هذه كثر .. ونقطة على السطر
      4 سنوات و 7 أشهر و يوم واحد    
    • 12) » ان الذين جاؤوابالافك---الايه
      Mustafa Al-selwi لم تسلم ام المرمنين من هؤلاءالسفهاء ----كلنامع غاده عويس الصحفيه المميزه
      4 سنوات و 7 أشهر و يوم واحد    
    • 13) » كلمة حق في منبر الاحرار
      هذه المذيعه الفائقة الذكاء ضد الخونه العملا
      4 سنوات و 6 أشهر و 30 يوماً    
    • 14) » انا فدالك
      حبيب غادة اااااااااااااااه يا غادة اااااااااااااااااااااه
      انتي الوحيدة التي تجعلني اتحمس للجهاد في سوريا وقتل وذبح المسلمين هناك والذين لا يبعدون عن القدس سوى بضع كيلومترات ولكن عشانك مستعدين ننسئ القدس وأم القدس ... فالقدس لا يوجد بها جهاد المناكحة ... اوعدني بهذا الجهاد وانا رهن اشارتك في ذبح من يقول لا اله الا الله
      4 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية