علي ابو صلاح
شكل الدولة التي ننشدها..وجهة نظر
علي ابو صلاح
نشر منذ : 4 سنوات و 6 أشهر و 4 أيام | الأحد 14 إبريل-نيسان 2013 07:28 م
 

مطلع الأسبوع استأنفت الفرق التسع في مؤتمر الحوار الوطني عملها،لتضيف خطوة جديدة في فعاليات المؤتمر الذي انطلق في الثامن عشر من مارس الفائت.

وتعد فرق الحوار المطبخ الحقيقي المعول عليه في إيجاد مشاريع حلول ومعالجات للقضايا المطروحة.

بشروع فرق الحوار بالعمل يكون المؤتمر قد دخل في مواجهة المسؤوليات الملقاة على عاتقه في التباحث بشأن القضايا الوطنية.

ونظرا لما تقتضيه آليات عمل الفرق من الأخذ بالاعتبار الرأي المجتمعي في المسائل محل النقاش فإن الجميع بات يمتلك الحق في عرض وجهة نظره من عديد قضايا.

وفي هذا الإطار تأتي وجهة النظر في هذه السطور حول واحدة من أهم القضايا التي يمكن أن تكون مثارا للجدل، وهي شكل الدولة اليمنية المنشودة التي يرى الكاتب أن تكون على هيئة دولة فيدرالية وفقا للمبادئ التالية:

الجمهورية اليمنية دولة اتحادية يتم إعادة بناءها على مرحلتين:

المرحلة الأولى:

1. تُمثل فيها كل محافظة من المحافظات الحالية وعددها (21)محافظة وحدة إدارية ذات صلاحيات كاملة .

2. يكون لكل وحدة إدارية (محافظة ولاية) برلمان محلي يتكون من اثنين نواب من كل مديرية يتم انتخابهم بالاقتراع المباشر من قبل مواطنين المديرية بحيث تنقسم كل مديرية إلى دائرتين انتخابية.

3. يكون للوحدة الإدارية محافظ يتم انتخابه من قبل أعضاء المجالس المحلية في المديريات ومجلس المحافظة ويحدد القانون الشروط المطلوب توافرها في المرشحين لمنصب المحافظ.

4. يقوم المحافظ بتشكيل الإدارة التنفيذية للمحافظة بالتشاور مع رئيس برلمان المحافظة وحزب الأغلبية أو الأحزاب المتحالفة الحائزة على أكثر من 51% من مقاعد برلمان المحافظة ومجالس المديريات ويقدم المحافظ إدارته إلى برلمان المحافظة .

5. يقدم المحافظ مقترح مدراء عموم المديريات إلى برلمان المحافظة ومجلس المديرية في جلسة مشتركة ويُعتبر المرشح لمنصب مدير عام المديرية هو الفائز إذا حصل على 51% من أصوات المشتركين في الجلسة المشتركة .

6. الإدارة التنفيذية في المديرية يتم تعيينها من قبل محافظ المحافظة بناءً على مقترح يرفع من مدير عام المديرية ومدير الإدارة التنفيذية في المحافظة .

7. البرلمان الاتحادي .

يتم انتخاب برلمان اتحادي ولايته خمس سنوات وفقاً للنظام الانتخابي الذي يتم اعتماده.

8. يتم تقسيم الدوائر الانتخابية وفقاً لإحدى الأسس التالية :-

1. يحدد ثلث الدوائر على أساس المساحة فعلى افتراض أن مساحة الجمهورية 500000كم2 والدوائر 300 دائرة فان المقاعد التي ستحدد وفقاً للمساحة ستكون لكل 5000كم2 مقعد وفقاً لمساحة المحافظة على أن لا يقل نصيب كل محافظة عن 1مقعد في حالة أن مساحتها تقل عن خمسة ألف كم2.

2. تحدد ثلثي المقاعد المتبقية على أساس السكان فإذا فرضنا أن السكان حوالي عشرين مليون حسب إحصاء عام 2004م فإن لكل 100ألف نسخة مقعد.

ووفقاً لذلك فإن الأعداد التقديرية لمقاعد المحافظة ستكون كما في الجدول المرفق:-

باعتبار كل مديرية دائرة انتخابية في المحافظات الجنوبية والشرقية المحافظات التي تكون عدد الدوائر فيها أكبر من عدد المديريات تكون فيها كل مديرية عبارة عن دائرة باستثناء المديريات التي يزيد عدد سكانها عن 120ألف نسمة حسب إحصاء 2004م فتكون كل مديرية دائرتين تعطى لمحافظة عدن كعاصمة اقتصادية مميزة اعتماد كل مديرية دائرتين وبقية المحافظات تظل كما هي .

الحكومة الاتحادية:

- تتكون الحكومة الاتحادية من 30 وزارة يشكلها حزب الأغلبية أو تحالف أحزاب بالتوافق شريطة أن تكون هذه المحافظات الــ(21)ممثلة في هذه الحكومة لوزير من كل محافظة وتسعة وزراء يتم اختيارهم وفقاً للكفاءة بصرف النظر عن انتماءهم السياسي أو المناطقي وهذا لا يعني أن بقية الوزراء المختارين من المحافظات بدون كفاءات.

المرحلة الثانية :

تشكل المحافظات بنفس الخصائص والصلاحيات ضمن خمسة أقاليم :-

1. صنعاء وتضم محافظات (صنعاء – ذمار – ريمة – المحويت – الحديدة -مأرب).

2. إقليم عمران ويضم (عمران – الجوف – صعده - حجة).

3. إقليم تعز ويضم (تعز- البيضاء - إب).

4. إقليم أبين ويضم(أبين -لحج - الضالع).

5. إقليم حضرموت ويضم (حضرموت - شبوة - المهرة ).

هذه الأقاليم خاضعة للنقاش وحكومة الأقاليم ستأخذ جزء من صلاحية الدولة المركزية وستظل المحافظات في إطار كل إقليم تتمتع بالصلاحيات والتكوينات المشار إليها في المرحلة الأولى يتم البناء لهذه الأقاليم خلال السنوات الأخيرة من الخمس السنوات الأولى والمرحلة الأولى وليس بالضرورة أن يتم تكوين هذه الأقاليم في وقت واحد بل حسب جاهزيتها كما يحق لأي محافظة إن رغبت في عدم الدخول ضمن الأقاليم أن تظل بمفردها وبنفس الصلاحيات المحددة بالمرحلة الأولى.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » اليمن صنعاء
      محمد الهاشمي والله مقال جميل لكن يا حبذا ان يتم الجمع في الإتحادات بين بعض المحافظات الشمالية والجنوبية لتأكيد أن الوحدة راسخة وباقية
      4 سنوات و 6 أشهر و 4 أيام    
    • 2) » مقال يحتاج للدراسة أكثر
      أيمن سالم أنا أوافق الهاشمي الرأي ، وفي اعتقادي الشخصي أن المقال بحاجه لدراسته من جميع النواحي الإقتصادية والسياسية والإجتماعية ، حيث من ناحية نضمن الحفاظ على الوحدة وفي ذات الوقت ضمنا بناء دولة واحدة مدنية ، فشكرا لكاتب المقال
      4 سنوات و 6 أشهر و 4 أيام    
    • 3) » وجهة نظر
      سامي عياش تخيل لو أنا جمعنا راي كاتب المقال وبقية التصورات الخاصة بحل القضية الجنوبية ألسنا بحاجه قبل كل هذا إلى قانون يضمن حقوق الناس والمواطنة المتساوية ، نحن جربنا الإنفصال وفشل ، وجربنا الوحدة وفشلها الفاسدين ، وبقي أن نجرب القانون وسلطة الدولة قبل أن نجنح الى الفدرلة والإتحادات ثم يأتي دور بقية الإحتمالات
      4 سنوات و 6 أشهر و 4 أيام    
    • 4) » راي ممتاز جدا
      سعيد الشرعبي المقال جميل وواضح ويحتاج فقط لمزيد من الدراسة ووضع الجوانب الإقتصادية في الاعتبار ، وكذلك الدمج بين المحافظات حيث يفترض أن تكون تعز وعدن إتحاد واحد نظرا لتوافقهم في كثير من الأمور .
      4 سنوات و 6 أشهر و 3 أيام    
    • 5) » كاتب ذكي
      صالح مثنى اعتقد المقال جميل ويستحق الإهتمام والدراسة ، ونحن نرحب بمثل هذه العقول التي تكتب بهذه الطريقة الرائعة ، والمهم أن نحافظ على الوحدة باعتبارها مكسب للجميع ولا داعي لسماع أصحاب المصالح الشخصية .
      4 سنوات و 6 أشهر و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية