بي. بي. سي
القات عشبة النشوة والخراب الاقتصادي
بي. بي. سي
نشر منذ : 4 سنوات و 8 أشهر و 3 أيام | الأحد 14 إبريل-نيسان 2013 03:15 م
 

لا بديل عن القات في اليمن، ولا شيء يساوي تناوله مبررهم: النشوة وانتعاش الفلاحة وزيادة الوعي السياسي والفراغ.

ويبدأ مجموعة من الشباب في اليمن اليوم حملة ضد القات بسبب المساحات التي بات يحتلها في حياتهم اليومية، ويحاولون توعية الناس بخطورة الظاهرة التي طالت الجميع بمن فيهم الأطفال.

جلسة تخزين

ويقول أنور العنسي الصحفي في بي بي سي والمختص بالشؤون اليمنية إن القات ليس مخدرا من الناحية العلمية ولكنه منبه يمضغ ويخزن في الفم ومن هنا جاءت كلمة "تخزين" لوصف جلسات استهلاك القات فإذا دعاك أحدهم "للتخزين" فاعلم أنها استضافة لأكثر جلسة شعبية في اليمن.

عند تناوله يشعرك القات بالنشوة وبطاقة هائلة مفيدة جدا للتركيز لذلك يستهلكه الطلاب وأصحاب المهن الدقيقة مثل حرفيي الحلي، والبنائين الذين يعملون في أماكن مرتفعة، وهو بذات القدر منشط جنسي، حيث يشحذ كل الطاقة التي في الجسم ويستمر مفعوله خلال فترة الاستهلاك ثم تخور قوى المستهلك بعد ذلك ويشعر بحالة هبوط كبيرة.

وفي مرحلة الهبوط يفقد المستهلك قدرته الجنسية ما تسبب في تفكك أسر بكاملها نتيجة الشكوى المتكررة للزوجات حتى نساء صوماليات تظاهرن السنة الماضية في لندن احتجاجا على الآثار المدمرة للقات على صحة أزواجهم الجنسية، علما أن القات مادة مستهلكة من قبل شعوب شرق أفريقيا.

"مسألة معقدة"

"إنها مسألة معقدة" يقول أنور العنسي، في شرحه لآثار القات على حياة اليمنيين، فقد "تحول إلى مشكلة منذ أربعينات القرن الماضي بعد انتقاله من ظاهرة اجتماعية مناسبتية مفيدة تنتهي جلساته بالتطرق لمشاكل المواطنين المحلية وحلها إلى جلسات طويلة غير منتجة."

فاستهلاك القات يأتي على حساب دخل الأسرة المتواضع الذي لا يتجاوز متوسطه ستة دولارات في اليوم، حسب العنسي. وبسبب زيادة الطلب عليه بات يزرع في مساحات شاسعة مستهلكا كميات كبيرة من المياه الجوفية خاصة في المناطق الجافة وقد حذر البنك العالمي من تعرض صنعاء نفسها للجفاف في السنوات المقبلة إذا ما استمر استهلاك المياه بهذا الشكل.

كما تتسبب المبيدات التي ترش على بعض أنواع القات في إصابة حوالي 20 ألف يمني بمختلف أنواع السرطانات، مثل سرطان الفم والبلعوم وغيرها..

ويقول العنسي إن للسلطة السياسية مسؤولية كبيرة في انتشار هذه الظاهرة لأنها لم تحاول منعها بل غضت الطرف عنها لاعتبارات سياسية.

كما أن زيادة الطلب عليه وضعف تكاليف إنتاجه جعلت الفلاحين يستعيضون عن زراعة البن وأنواع العنب والفواكه التي يعرف بها اليمن بزراعة القات الذي لا يتطلب غرسه وقطافه وتسويقه جهدا ولا الكثير من المال.

بالمقابل "سمح القات بإنشاء الثروة، فقد انتعشت الفلاحة في الريف بفضل أموال أهل المدينة التي ينفقونها على القات ما ساعد على تنميته." يقول العنسي.

كما أن جلساته الطويلة التي يتم التطرق فيها لكل شيء ساهمت في زيادة الوعي السياسي عند اليمنيين، ناهيك عن توثيق الروابط الاجتماعية.

"حتى بريطانيا!"

ويقول الكاتب اليمني الشاب أبو بكر الشماحي المقيم في لندن، إن "التخزين هو النشاط الاجتماعي الرئيسي لأفراد الجالية اليمنية في برمنغهام وغيرها من المدن البريطانية التي يقيم فيها اليمنيون، وهم يشترون النوع المستورد من الحبشة باعتباره القات الوحيد المتوفر رغم غلاء ثمنه وقلة جودته."

ويقول الشماحي إن بعض الناشطين الشباب في اليمن كانوا يتوقعون أن تقوم الثورة بسبب منع القات وكانوا يرددون من باب النكتة "أوقفوا القات ليشارك اليمنيون في الثورة".

ولا يرى أن محاولات منع القات شيء واقعي لكن يمكن تحديد بيعه في أيام معينة أو منع استهلاكه في مناسبات محددة، حسب الشماحي، مثل حملة قريبه لمنع القات في الأعراس.

وبالنسبة إليه فإن مجرد إعادة الأمر إلى ماكان عليه قبل سنوات عندما كان القات يستهلك بين العصر والمغرب نجاح كبير.

فالقات "بات متجذرا في المجتمع اليمني إلى درجة أنك إذا أردت اللقاء بسياسي يمني ففي جلسة قات أو تخزين".

"متنفس وحيد"

أروى محمد شابة يمنية من مستهلكات القات، تتساءل عن البديل الذي يمكن لكل من يطالب بوقف القات أن يقدمه.

وقول أروى "لا شيء، لا يمكن لأحد أن يقدم بديلا فأنا أتعاطى القات لأن اليمن بلد مغلق ليس فيه متنفس آخر، ولا حتى قاعة سينما، إنه لحظات السعادة الوحيدة التي تعيشها المرأة اليمنية لنفسها، الحياة دونه ملل."

وشرحت أن "القات ليس فقط العشبة التي نمضغها ونخزنها داخل الفم ولكنه كل الطقوس المصاحبة له، الأكلات والأغاني والنقاشات.." موجهة لنا دعوة "للتخزين".

تشعر أروى بالنشوة عندما تتناول القات، "إنه يعطيني نشاطا غير عادي وقدرة على الكلام لا أملكها بعيدا عنه، لا يمكنني الاستعاضة عنه داخل اليمن، في البداية يبدو طعمه المر غريبا لكن سرعان ما تعودت عليه، مشكلتي الوحيدة معه أنه يحرمني من النوم، ربما لقلة خبرتي به فأنواع القات كثيرة."

ويؤثر القات على الشهية "لذلك كلنا نحيفون، بل إن كثيرا منا يرون فيه حلا لمشكلة الغذاء لأنه يساعد على توفير الوجبات"، تقول أروى مضيفة "أشعر بالذنب كلما استهلكته فأنا على وعي بكل آثاره لكن اليمنيين في حاجة إلى انفتاح حتى يتخلوا عنه تدريجيا، أما في هذه الظروف فكل دعوة لمنعه فاشلة."

برأيكم هل من الممكن أن يمتنع اليمنيون عن تعاطي القات؟

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » ليست المشكلة في القات نفسه
      عبدالله.إبن.صنعاء ليست المشكلة في القات بذاته بل في سوء استخدامه من قبل كثير من الناس.

      فالقائلين بضرره صحياً لا يستطيعون إثبات ذلك علمياً حيث أن الأضرار هي بسبب المبيدات السامة التي ترش عليه وليس بسببه هو.
      والقائلين بضرره اقتصادياً فيمكن حل ذلك عن طريق تنظيم زراعته ووضع وتطبيق بعض القوانين التي تحد من انتشاره كتحديد نسبة بسيطة محددة من أرض كل مزارع يسمح فيه بزراعته، وكذلك تقديم تسهيلات لمن يقوم باستبدال زراعة القات بمحاصيل أخرى.
      أما ضرره الاجتماعي والمتمثل في إهمال الأطفال أو الأسرة فهذا بسبب سوء استخدامه من قبل الجهلاء، ولكن بعد تطبيق أنظمة للحد من انتشار القات ونشر الوعي بين المواطنين ستختفي هذه المشكلة تدريجياً.

      لهذا نخلص أن المشاكل التي يتكلم عنها من يؤيد حركات مناهضة القات هي مشاكل من سوء استخدامه وليست في القات نفسه، والدليل على ذلك أن دولة أثيوبيا حيث متاح القات فيها أيضاً لا توجد فيها المشاكل المذكورة في مجتمعنا، والتزامهم الحضاري بالنظام يضرب به المثل.
      4 سنوات و 8 أشهر و يومين 1    
    • 2) » هو الفساد بذاته
      بن حرد  هذا المنتوج (القات) هو السبب الرئيسي للخراب الاقتصادي في اليمن  بجانب الفساد الاداري  االوقد يكون القات هو الفساد بعينه .. كيف؟ اقول لكم: 1)اكبر استهلاك للديزل المدعوم يستخدمه مزارعي القات اما في زراعته او ايصاله الى الاسواق. 2)اكبر اهدار للماء يذهب لزراعة القات عن طريق ضخة من الاعماق.3)يقضي حول 40% من اليمنيين اربعة ساعات يوميا في مضق القات(يعني حول عشرة مليون في اربعة=اربعون مليون ساعة عمل يوميا) يمكن لساعت العمل هذه ان تبني سدا كسد مارب يوميا.. الخلاصة نستهلك ثروة النفط وثروة الماء  ونقضي على ساعات العمل  من اجل الكيف والكيف فقط ...( الثروات الثلاث النفط -الماء عضلات الافراد)  بالاضافة الى تلويث البيئة :اذا استمر الوضع كما هوا فان جميع المزارعين سيتحولوا الى زراعة القات  لان القات يحقق ربح  وممنوع استيراده عكس اي انتاج زراعي اخر  والذي سترتفع اسعارها والكيلو الطماط بالف ريال
      4 سنوات و 8 أشهر و يوم واحد 1   
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية