جمال العواضي
ثورة الرئيس هادي : أخيراً.. جيش لليمن
جمال العواضي
نشر منذ : 4 سنوات و 8 أشهر و 6 أيام | الخميس 11 إبريل-نيسان 2013 02:04 م

بعد طول انتظار وصبر ودماء ومعاناة،، تمخض الفيل ولكن هذه المرة ولد جبلا .. قرارات الرئيس عبد ربه منصور هادي جاءت هادئة حكيمة ومتوازنة بحيث لا يسع أي طرف من أطراف الأزمة سوى الترحيب بها وتنفيذها حرفيا لأنها مطلب شعب بفئاته الصارخة والصامتة حيث استطاع الرئيس اليمني الحفاظ على عصا التوازن والسيطرة على الجيش وزعزعة هيمنة القبيلة الأحمرية من خلال تعيين الأحمر محسن مستشارا والأحمر احمد سفيرا والأحمر هاشم ملحقا و و و . في حين كان العديد من المقربين يعتبرون ذلك من عاشر المستحيلات على الأقل في الوقت الراهن.

وصف كثيرين الرئيس هادي بعد انتخابه بالضعف والموالاة والخوف من هذا وذاك ولكن توقيت إصدار قراراته الثورية في فترة الراحة للحوار الوطني وخلال استغراق العاصمة صنعاء في الظلام بسبب خفافيش الارتزاق في مأرب مثلت رسالة واضحة ان القادم سيكون حاسم وان بناء الدولة المدنية الحديثة أصبح رغبة شعبية عارمة يدعمها توجه سياسي صارم وإجماع دولي مساند ومراقب.

وفي ظل انقسام الجيش إلى ولاءات مناطقية ومذهبيه وقبلية كان من السابق لأوانه الحديث عن أي بناء لدولة المؤسسات المنشودة حتى في ظل الحوار الوطني الذي بدا واضحا انه لا جدوى منه في ظل انقسام المؤسسات العسكرية ويبدو انه حتى الرئيس هادي نفسه استوعب هذه الحقيقة وان لا منطق في الحديث عن بناء الدولة إلا بعد تغيير جذري في قيادات الجيش وغربلة وحداته وتوجيه ولائه لخدمة وحماية الشعب والوطن وهي الوظيفة التي تقوم عليها الجيوش في كل مكان في العالم .

ألان يتنفس المواطنين في اليمن الصعداء وبدأوا يشعرون بخطوات التغيير وان الرئيس الذي انتخبوه للخروج من أزمتهم والحد من معاناتهم بدأ الخطوة الحقيقية الأولى نحو الألف ميل وان قرارات العاشر من ابريل هي من كان ينتظرها المواطن بفارغ الصبر بل ان الكثير من المراقبين اعتبرها الثورة الحقيقية التي تلامس تطلعات غالبية اليمنيين المقهورين الذين يحلمون بمواطنة متساوية وعدالة اجتماعية وتحقيق مبدأ القانون مظلة الجميع.

تنفيذ القرارات بصورة كاملة يحتاج إلى وقت كافي لان التركة ثقيلة واستعجال النتائج ليس في صالح نجاح عملية الاستئصال فلابد من مضاعفات خلال وبعد العلاج .

ثورة الرئيس هادي .. اقل ما نستطيع وصفه لهذه القرارات ولكن تظل الحاجة كبيرة لمزيد من هذه النوعية من الإرادة الهادوية المسنودة بالرغبة الشعبية بمباركة المجتمع الدولي .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية