علي الجرادي
الحراك السعودي في الجنوب أيضاً
علي الجرادي
نشر منذ : 4 سنوات و 7 أشهر و 18 يوماً | الأحد 03 مارس - آذار 2013 04:48 م

منذ عام 2007م بداية الحراك السلمي في الجنوب كقضية عادلة نتيجة تحويل الرئيس السابق صالح، الجنوب وكل اليمن إلى ضيعة خاصة، منذ ذلك التاريخ حينما بدأ الحراك يثير مشاعر الكراهية (الجغرافية) ضد ابناء الشمال، علّق بعض السياسيين بالقول: "قضية عادلة بيد محامٍ فاشل".
وها نحن نشهد الآن موجة الكراهية على أشدها توجت بالحرق والقتل على أساس جغرافي. وهو الإفراز الذي قد يصيب القضية الجنوبية في عمق عدالتها ونقائها الاخلاقي.
كما أن الصراع الذي يتلبس بالبعد الجغرافي، يخفي وراءه صراعا إقليميا محموما بين إيران والسعودية، إذ تقوم إيران بدعم جناح علي سالم البيض كحراك مسلح يطالب بالانفصال، وتقوم السعودية بدعم الحراك المؤيد والمطالب بالفيدرالية كخيار سلمي، إيران تركز على خليج عدن كممر استراتيجي دولي. في ذات الوقت فإن عين المملكة السعودية على حضرموت كمنفذ بري لتصدير النفط وتقوم عن طريق بعض أثرياء حضرموت بالعمل على نار هادئة لتهيئة مشروعها ليرى النور.
إيران تدعم بالمال والسلاح خيار الانفصال ومن ثم يسهل لها ابتلاع الممر الدولي"خليج عدن"، وهو ما لن تسمح به اليمن ومعها المجتمع الدولي.
تقوم السعودية بدعم "اللجان الشعبية" المسلحة لمكافحة القاعدة وأنصار الشريعة في محور أبين شبوة، وربما سيساهم ظهور المجاميع المسلحة "جناح البيض" في توسيع الدعم السعودي لمحور أبين شبوة ليشمل بقية محافظات الجنوب.
وربما يقود التسابق المحموم بين إيران والسعودية إلى استقطاب (فصيلي الصراع في 86م) وإعادة انتاجه من جديد مع تغيير نسبي في مواقع بعض الأشخاص وانتقالهم بين الطرفين طبقاً للمستجدات وحجم الغنائم.
يلاحظ أن وكلاء السعودية يقومون بتحويل معظم الأموال إلى حساباتهم، بينما وكلاء إيران يغدقون على انصارهم بالمال والسلاح.
القضية الجنوبية وأبناء الجنوب واليمنيون عموماً أمام خيارين إما الذهاب إلى مؤتمر الحوار الوطني والاتفاق على هوية وطبيعة النظام السياسي والاقتصادي والإداري والتحليق نحو المستقبل، أو التمسك بخيارات الماضي، وإعادة إنتاج الصراعات المسلحة تبعاً للممولين وأهدافهم.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » جميل جدا ولكن ؟!!!!
      طالب الحسني جميل جدا ولكن ؟!!!!
      هل يمكن أن يحل لغز ايران وتمويلها لاطراف بالمال والسلاح بمزيد من الاقصاء للمتهين بالتعامل معها ومحاولة شطبهم من قاموس القوى السياسية بل من الاسلام ؟!! ما يفعله الاصلاح هو هذا تماما والمفترض ان يتعامل مع أولئك الذين باتو محسوبين على ايران في الصراع الاقليمي بنفس المسوى مع منهم محسوبين على الجارة السعودية الاكثر نشاطا ودمارا وعلى نفس المسافة بعيدا عن التعصب المذهبي
      4 سنوات و 7 أشهر و 18 يوماً    
    • 2) » استقرار اليمن ..مطلب سعودي
      ليان بنت السعودية تقدم السعودية المبادرات والحلول والمال
      ومعها دول الخليج لاجل امن واستقرار اليمن
      لم افهم ماذا تقصد بجعل المملكة كايران؟!
      فرق شاسع بين
      ماتريده المملكة لليمن
      وماتريريده ايران
      جعل الاخريين شماعة لاخطائنا
      يريح النفس
      لاتحملنا مسؤلية افعالنا
      اليس كذلك يا استاذ علي ؟؟!!
      الحوار
      دعت له المملكة
      فلا تعتبر هذه الدعوة
      منطلقة من اليمنيين فقط
      المملكة يهمها اليمن اولا واخيرا
      ففي امنها واستقرارها ورفعة اقتصادها
      امن واستقرار للمملكة
      عكس ايران يا استاذ علي
      مقارنتك ظالمة
      الله يسامحك
      تحياتي لك
      4 سنوات و 7 أشهر و 18 يوماً    
    • 3) » اليمن
      ام اسامة المقارنة ممتازة ومنطقية يا ابنتي ليان السعودية لها اطماع في اراضي اليمن من ايام الملك عبد العزيز اخذت على اليمن نجران وعسير وجيزان الي تسموها انتم جازان من جهة شمال اليمن وايام علي صالح قريبا اخذت اخذت وديعة من جهة حضرموت وهي تعطي اليمن من المال الفتات لايقابل شي في اراضينا الذي اخذتها وهي ارض نفطيةوتاكل ارض اليمن قضمة قضمة تستفيد من مشاكل اليمن في الماضي والحاضر وتمول الصراع في اليمن اكثر من زمان اكثر من تمويل التنمية والاقتصاد
      4 سنوات و 7 أشهر و 17 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية