د.مروان الغفوري
حزب الإصلاح، الألم اللذيذ
د.مروان الغفوري
نشر منذ : 5 سنوات و 3 أسابيع و يومين | الخميس 31 يناير-كانون الثاني 2013 02:09 ص
 

نسبة عالية من الذين يكتبون ضد الجنرال علي محسن لا يقتربون من موضوع الحوثي. غالبية من يرون الإصلاح خطراً على المستقبل لا يتحدثون عن علي سالم البيض. كما أن الذين يشيطنون حميد الأحمر لا يتعرضون، في الغالب، للشائف. أما من يتمنون أن يختفي الزنداني من الوجود فهم لا يحفظون اسم الحجوري، ولم يشيروا قط إلى ملازم حسين الحوثي. هناك من يعتقد أن الإصلاح يمثل بروكسي للسعودية، لذلك فهم يرونها في كل فعل. ولأن الإصلاح، متوقع، لا تربطه علاقة بإيران فهم لا يرون أفعال إيران الكبيرة على الأرض. لكن المثير، على الصعيد النفسي، أن الذين يعذبون أنفسهم بحزب الإصلاح يخشون في أعماقهم أن يختفي هذا الألم اللذيذ. يمارسون مع هذا النوع من الألم ماسوشية أزلية، ويتواجدون دائماً في الأماكن التي يتوقعونه فيها.

لنكن صرحاء: حزب الإصلاح مفزع. لكن ما هو الشيء غير المفزع في اليمن؟ الإصلاح مفزع، بالطبع، عندما يكون في مقدمته هذه الأسماء: السنباني، الصبري، الزنداني، العديني، المسوري، الحزمي، صعتر. هؤلاء ليسوا رجالاً أشراراً، بالطبع. هم فقط يختزلون مهمتهم في البحث عن الأشرار. وعندما لا يجدونهم يخترعونهم على الفور. لقد اخترع الصبري كتاباً جديداً، وضع فيه طابوراً من الأشرار، وارتاح نفسياً. في الطرف الآخر من المسرح يوجد مقلوب كل هؤلاء، الظل. أولئك الطيبون الذين يستلذون العذاب، الأبطال الذين لو اختفى عارف الصبري سوف لن يجدوا ما يفعلونه.

حزب الإصلاح مرّة أخرى. لكي لا نتذكر أن حزب الإصلاح كان أحد المصانع الضخمة للثورة اليمنية فإن أفضل طريقة هي أن نؤرخ أنها لم تكن ثورة، أو أنها ثورة فاشلة. كل من له علاقة بحزب الإصلاح هو شر محض. الجنرال علي محسن يدفع ثمن قربه من حزب الإصلاح. لو اقترب الحوثي من الإصلاح خطوة سيصبح شيطاناً في أربع دقائق. ولكي يبقى ملاكاً رائعاً، يحصد التعاطف على مدار الساعة، فمن الأفضل أن يقتحم القرى ويفجر البيوت عن أن يبني جسوراً مع حزب الإصلاح. هذه ليست أموراً مذهلة، عند كثيرين. ابحث عن حزب الإصلاح، هذه هي المهمة.

يوجد في حزب الإصلاح: أنعم، الحميري، عدنان، راجح، قحطان، الحميدي، القميري. يفضلون دائماً رؤية عارف الصبري. الصبري يمنحهم الإحساس بالألم، والخوف. يتعالجون بالألم وبالخوف. هذه ظواهر نفسية شرحت كثيراً في الدرس العلمي. أنعم، أو القميري، لا يوفران المورفينات اللازمة. لذلك من الأحسن أن لا نراهُم. هناك عمى إرادي، وهذه أيضاً ظاهرة نفسية موصوفة في الدرس العلمي.

حزب الإصلاح لا يدرك بالضبط هذه المعادلات. يستطيع أن يحرم خصومه من الألم، لكنه يفضل أن يضطهدهم على طريقته. إنه يمارس معهم عملية "القتل اللذيذ". لكنه يحصد موتاً بائساً. فليس أسوأ من أن يقف خصومك على منصة عالية يلقون بالطين والأصباغ على كل لوحاتك. أما هم، خصومه، فنسبة عالية منهم يموتون بطريقة ما، على كل حال. فهم لا يؤلفون الكتب، ولا ينقذون البشرية. هو فقط يجعل لموتهم شرفاً. يحولهم من فائضين عن الحاجة إلى أبرار، وشهداء.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » من هذا الولد
      محمد من اين ظهر هذا الولد يا ابني هات جمله مفيده. ماذا يريد بكلامه هذا لا اعلم
      5 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد    
    • 2) » رائع
      درويش لقد أوجزت القول بأنكم عجينه شيطانيه من مؤلفات فاوست ، جميعكم حزمه واحده ربطتها يامروان بإحكام وحتى لانظلمك وجب علينا تذكيرك أن لاتنسى نفسك وحاول أن توثق عقدتك ولسوف نساعدك بوضع أصبعنا فوق العقده وقت شدك لها ، ولاشكر على واجب
      5 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد    
    • 3)
      لست حوثي ولا حراكي ولا مؤتمي انا من شعب اليمن المهان من السطرين الاولين في موضوع معروف المضمون


      يعني كأنك تقول تكلموا على الحوثي وعلى البيض والحراك


      ولا تتكلموا في الاصلاح

      وأنتم لكم الحرية في الخوض في اي موضوع تشائون


      حزب الاصلاح تقاسم السلطة وايضا في صفوف المعارضة
      وهذا ماذا تسمية ياكاتب

      تصريحات اعضاء الحزب في شتاء المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية

      والعسكرية والدينية والتكلم بسم الشعب

      وتريدنا ان لا نعارضه وان لا نبي رأينا وقول الحق

      ومنافسة حزب المؤتمر في حقائب المحافظات ورئاسة الجامعات والمناصب المهمه

      ارى حزب الاصلاح ينتهج طرق حزب المؤتمر

      عزيزي الكاتب هل سمعت هن المرأة ؟؟؟ لكي ترووا عيوبكم
      5 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد    
    • 4) » مقال موضوعي ومحايد وجميل
      عبدالرحمن برافو مروان.
      أظن أن مشكلتنا يامروان - أقصد مشكلتنا كيمانيين - هي النفاق. الحكمة التي وصفها كتاب الله بأنها خير خير، الحكمة التي وصف بها النبي محمد عليه الصلاة والسلام وصف بها اليمانيون أضحت بعد قرون نفاقاً واضحاً . من أبرز علامات النفاق الفجور في الخصومة. وهذا مانلمسه اليوم بين كل الفرقاء.
      5 سنوات و 3 أسابيع    
    • 5) » من معلقات الكلام السهل الممتنع
      أبو أحمد أفضل ما قرأت ، أوجزت في أسطر ما لم يستطع الإصلاحيين إيجازه ،
      أرفع قبعتي لقلمك الوطني الشريف ، دائماً تكتب عن الحقيقة سواء مع أي جهة كانت ...
      5 سنوات و أسبوعين و 6 أيام    
    • 6) » صدق
      ابو البراء الاصلاح هو رمز الصلاح والقوه واذا اراد شيئا ناله بفضل الله لانه يعلم صدقهم و ستنبئكم الايام من هو الصادق من الكاذب فهؤلاء الرجال ليسو اصحاب مصالح ولا اهواء ونحن نعرفهم وقد مشينا معهم ولربما خسر احدهم ماله وولده وبل نفسه في سبيل تحقيق هدفه الاسمى وغايته العظمى وهي تحكيم شرع الله فما يهمه ذلك فعرفوا لهؤلاء قدرهم
      5 سنوات و أسبوعين و 6 أيام    
    • 7) » الاصلاح
      سيبويه الكازمي الاصلاح الرئد الذي لايكذب اهله ولو قرأ المتحاملون التأريخ بانصاف لتبيم لهم ان الاصلاح بحجم وطن وكان لسان الامة المعبر عن همومها وقلبها النابض الذي يشعر بالامها
      5 سنوات و أسبوعين و 5 أيام    
    • 8) » إعرف بلدك أولاً ثم تحدث عنه!
      نشوان الجابري يبدو أن الأخ الكاتب يصدر أحكاماً ويلغي أخرى, بينما يطوف في شوارع برلين ودبي دون أن يعرف رائحة تراب وطنه اليمن, أو يعرف كيف يعيش المواطن اليمني.. هكذا أنتم أيها الغرباء عن اليمن.. لا تعرفون شيئاً عنه بينما تتحدثون وكأنكم ذلك المواطن المخلص والوفي لبلده الذي يعيش بين فكي العمالة للغرب -أمثالك- أو العمالة للخليج!
      5 سنوات و أسبوعين و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية