كاتب/رداد السلامي
وطن على المشرحة
كاتب/رداد السلامي
نشر منذ : 10 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً | السبت 19 مايو 2007 01:14 م

مأرب برس ـ خاص

قبل نصف قرن كتب الماغوط:

هل أرسم فوق علب الكبريت الفارغة

بيوتاً وسواقي وأنهاراً وأناديها ياوطني؟

في بلادنا تلتقي المأساة والمهزلة في العبارات الوطنية المختلفة .. وبالخصوص الوطن للجميع .. لأن السؤال كيف يكون الوطن للجميع؟ في بلادنا المملوكة لبضعة فاسدين يمتهنون صناعة التخلف وإنتاج التبعية والجهل والفقر والمرض بأشكال مختلفة كما يجيدون فن القتل بصفة رسمية.

في الرصيف وعلى الشارع ومزابل القمامة يتكدس الوطن .. ولن تستطيع أن تجد الجانب المظلم .. ولن تعيش الإحساس الصادق ما لم تمش على قدميك وترهق نفسك على السير عثاء، لن تكون صحفياً أو سياسياً حقيقياً إذا كنت مجرد بطن مليئة وقلم يتحدث عن الوطن من أبراج عالية فالعيش في قلب الحياة وجس قلبها النابض المتدفق، الموّارد بكل مآسي ومخازي الفاسدين هو السبيل لإبراز المعاناة الحقيقية لبؤس ومقاسات البؤساء (نجمع قوارير ماء بلاستيك فارغة ونبيع الكيلو منها 15ريالاً)، هذا ما قاله الطفلان بشر - 16 سنة - ثالث إعدادي، وعلي - 17 سنة - من وصاب، يقومان بنبش براميل القمامة في أحد أزقة شارع (الدائري الشمالي) ويقول بشر إنه يحصل في اليوم على 500ريالاً من بيعه لهذه القوارير البلاستيكية الفارغة وأضاف: (الـ500 ريال تفرح بها 4 بنات و6 أطفال)، ويضيف بشر: (ندرس وأيام العطلة نعمل أحسن من الصعلكة)، بينما قال علي زميل بشر: (نهبوا علينا 20 لبنة بجانب معسكر السواد) وعندما سألته عن من أخذها، أجاب: (مش داري بس أخذوا حقنا) أحمد ربيع - مكنساً - يقول: (هذا العمل تعب وبهذلة وزي ماتشوف الآن، أحصل على 15 ألف ريال ولكنها لا تكفي ولا أستطيع أن أوفر منها شيئاً وأغلب الشهور أتدين دين).

فيما بدى وحيد - مكنّس - أكثر حذراً حين سألته عن كيف العمل؟ أجاب: الحمد لله وبلهجة زبيدية استطرد قائلاً: (بس تعب) ثم التفت إليّ وقال ليش تسأل؟ وحينما أخبرته أني صحفي (قبل يده وقال الحمد لله مرتاحين تشتي تكتب علينا بعدين يرجعوا يفصلونا ويخصموا، سر إلى عند صاحبي) مشيراً إلى زميله (علي أحمد) - الذي بدى أكثر جرأة وقال: (الصدق العمل هذا بهذلة وتعب وراتب ما يكفيش معي ثلاثة أطفال وأسلم إيجار 7500 ريال والباقي لا تكفي لتوفير المطالب الضرورية).

العامل - حديد سالم - الحديدة - مكنس .. بدى مرهقاً وقد كسا التعب المغبر بتراب العمل ملامح وجهه وشعره الكث قال: (ياأخي إيش أقول لك نتعب وما يجيبوا لنا إلا 15 ألف ريال واحنا معنا أسر وعوائل نصفها يروح مصاريف ونصف إيجار وكل شهر وهم يوعدونا بالزيادة لكن ما جابوش إلى الآن شيء) أغلب العاملين في البلدية من مكنسي الشوارع من محافظة الحديدة تلك المدينة التي حظيت بشرف الاحتفاء ببغلة تقاد كل عام إلى محافظة (الوحدة اليمنية) على حد تعبير جمال أنعم ذات مقال، الحديدة المدينة المنسية العروسة السمراء النائمة على ضفاف البحر الأحمر .. الناس الطيبون المسالمون أصحاب الوجوه السمراء والقلوب النقية البيضاء التي لم تتلوث بأدران السياسة والتي لا تطالب بغير لقمة عيش شريفة.

تقدمت من الحاج عبد الله أحمد البرعي - 55 سنة - ينبش في برميل القمامة سألته عن ماذا يبحث؟! أجاب بصوت موغلٍ في البؤس (أشوف لو فيه معدن وحاجات أبيعها) ويقول إن لديه 6 أطفال صغار ولا ينام إلا عند صاحب فرن معروف لديه وبعض الأيام في الشارع..

أي وطن هذا الذي لا يُرحم فيه شيخ طاعن في السن لا يقتات إلا من مزابل متخيمة وبقاياهم المتعفنة .. ثم أي وطنية التي يتشدق بها هؤلاء الفاسدون؟ وما هي الوطنية من وجهة نظرهم؟

الوطنية حقوق محددة وواضحة تتأسس عليها الواجبات المحددة وليس العكس، الإنسان وحده الوجود ومادته الأساسية وهو الغاية والمعنى، في ثقافتنا السائدة مازال البقاء للأقوى والأفسد. الديمقراطية مجرد ديكور زائف يستخدمه الحزب الحاكم لتلميع بشاعة الفساد يستثمر التناقضات، ويشتري الولاءات ويرتكز على هدهدة القلق وشراء الذمم ويصنع الاحتقانات والأزمات حقنة قاتلة في أوردة الوطن .. ماذا تبقى لنا من الوطن سوى كلمة جوفاء وصفّ للكلام الفارغ.

أنجزت البلاد والمجتمعات المتقدمة بمشاركة حكامها ونخبها وقواها السياسية والاجتماعية دولة المواطن والقانون ونحن لم ننجز سوى هتاف يشبه عويل الريح في ليلة باردة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1) » يتتبعون السلبيات
      الوايلي لماذا يالحبيب لاترون الا ماتريدون ان تطعنوا به من سلبيات ولا ترون ماحققته الدوله في جميع المجالات على الاقل يااخواني اجعلوها بالمقارنه مع اننا معكم ضد الفساد بصفتي من المناطق النائيه نحن نعاني من شح الخدمات ونطالب الحكومه بالكثير من الخدمات الظروريه ولكن اننا حريصون علىان لانسيئ الى حكومينا بتصوير البئس في كل مناحي الحياه لاننا ندرك ان لا كامل الا وجه الله نعم الحكومه مقصره وفيها مفسدين وفاسدين ولكن لايعني ذالك ان نشن الحمله كما انتم فاعلين لان المزايدات بالحجم الذي قراناه لاتخدم الا اعداء الوطن ( ودمتم)
      10 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 2) » الحذر
      المغترب اشكر الصحفي على ما قدمه
      ولاكني اقول له الحذر الحذر الحذر على نفسك
      لأنه مأحد يتكلم بالصدق في هذا الشعب الى يلقي مصرعه من الحكومه إما إرهابي أو يدعوا للطئفية او يدعم الحوثيين وهكذا من اساليب ...........؟؟؟؟؟
      10 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 3) » على الدرب
      المقنع الكندي رائع كعادتك ايه المتميز... منك نتعلم كيف ولماذا واين ومتى نكتب ..معك والله على الدرب سائرون حتى نصنع فجرا جديدا نعيد به تاريخنا الممطور بتراب شلة الجهل والفساد واللصوصية
      ان رياح التغيير بوجود امثالك تستعد لاقتلاع ذلك التراب العفن القبيح ....فقط ايه الرائع ادعوك الى الصبر فان الله مع الصابرين ولا تلتفت ابدا الى نباح من ينتظرون عظمة البطون النتنه
      10 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 4) » لم أرى في موظوعك مشرحة
      زعفران علي المهناء بدات موضوعك لقصيده محمد الماغوط
      ومحمد الماغوط صوت نمّي وربى فينا الوطنية وحب الارض وهو من صاح بأحلام في مسرحية كأسك ياوطني ولكن لاأدري هل تشبيهك كان صحيحا؟ لاأدري أخي العزيز كانت اليمن قبل سنوات تعاني من الأوساخ والقمامات المتكدسة في شوارعها وكم صاح صائحون حول نظافة صنعاء في نفس الوقت كان يوجد مشكلة كبيرة جدا تعاني منها البلد وهي مشكلة الفئات المهمشة التي كانت تسكن المحاوي وتمثل عبئ اقتصادي على الدولة وأتت حل لهذه المشكلة بخلق فرص عمل لهؤلاء الاشخاص واليوم هم يشتكون قلة الحيلة وأنا وأنت والمدرس ومدير البنك وحتي التاجر يشتكي قلة الحيلة أما من يجمعون علب البيبسي والماء فهي فكرة مستورده من دول الغرب فأنا أعرف باحث ودكتور كبير من بلد السنيورة أخذ الدكتوراة من جمع علب البيبسي والعصائر المعدنية وكان ينزل يبيعها في المزاد يوم الأحد حتي يستطيع ان يوفر مواصلات الاسبوع كاملا من ولاية إلى ولاية وليس للاكل. وهذا ليس عيب أما تعريفك للوطنية فمقابلها محو أمية الناس في معرفة مالهم وماعليهم في هذا الوطن ومثل مابدأت بقصيده للماغوط أختمها لقصيدة لمحمد الماغوط في سوريا وليست اليمن
      حلمي القديم:
      وطن محتل أحرره
      أو ضائع أعثر عليه
      حدوده تقصر وتطول حسب مساحته وعدد سكانه وأنهاره ونشاط عصافيره
      والمغتربين من أبنائه
      والعابرين في طرقاته
      والمزوّدين بالوقود في أجواءه
      وطني حيث يشرب المارة
      ويشفى المرضى
      وتزهر الأشجار العارية
      حتى قبل وصول الربيع إليها
      * * *
      يا أمهات الكتب
      أخبروني:
      ماذا حلّ بمؤلفاتي المتواضعة؟
      لقد عانيت طويلاً في كتابتها
      وأريد أن أعرف ما آلت إليه
      على أي رفّ ترقد؟
      الربيع
      كلما كتبت كلمة جديدة...
      تنفتح أمامي نافذة جديدة
      حتى أنتهي في العراء
      والمشكلة أن يدي دائماً على قلبي
      متى توقفت ماتت
      ومات كل شيء
      ولذلك قبل أن أشرب أكتب
      وقبل أن آكل أكتب
      وقبل أن أسافر أكتب
      وقبل أن أصل أكتب
      وقبل أن أبكي أكتب
      وقبل أن أصلّي أكتب
      وليس عندي كلمة غير صالحة للاستعمال
      الكل مطلوب الى الخدمة
      كما في حالات النفير العام
      فأنا مهدد دائماً
      بانتمائي وعروبتي وطفولتي وشبابي
      وقلمي ولساني ولغتي
      ودائماً عندي كلمات جديدة
      في الحب والوطن والحرية وكل شيء
      ولكنني لا أستطيع استعمالها
      لأن شبح بلادي الصحراوي
      لا يسمح لي بكتابة أي شيء
      سوى الرقى والتعاويذ والتمائم
      على بيضة مسلوقة
      لعلاج نكاف الأطفال أو سعالهم
      مثل أي شيخ أميّ في أقاصي الريف البعيد.
      بعد هذه القصيده كم أحبك ياوطني اليمن فكم قلبك يسع لجميع انواع الاقلام والكتاب والمنتحرون على ابوابك ...
      ... تحياتي
      10 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 5) » انت الوطن
      وهج الذكرى رداد يا اخي اي شموخ هذا الذي يسكن قلمك اي قلب هذا الذيس كنك ..يا اخي الوطن العزف الجميل الذي شوه لحنه عصابة ومجرمون وقتلة وما فيا موت وتجار حروب الوطن انت يا رداد انت الوطن الذي استوطن قلبك حبه وقلمك ذكره واسمالك صرورته لك التقدير
      10 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 6) »  ارحمونا...طفحتونا
      ابو اسامة الكهالي يا جماعة ايش دخل الوطنية وحب اليمن بمحاربة الفساد وقول كلمة الحق؟؟؟ مالكم كل ما تكلم انسان وفضح الفاسدين والمجرمين والمتاجرين بقوت المساكين...عملتوا لنا مخاضرة عن الوطن وحب الوطن؟؟؟ يا اختي زعفران ويا وايلي ويا زعطان ويا فلتان...الوطني الحقيقي هو الذي يقول كلمة الحق ويرفض التطبيل والتصفيق للظلمة ويرفض يبيع ضميره من اجل مصلخة دنيويه زائله...يقارع الفاسدين ويكشف حقيقتهم امام الناس ...اما خائن الوطن فهو من يسكت عن كل مافي البلاد من ظلم وجور وفساد بل ويزين ويجمل الصورة القبيحة لهذا النظام الفاسد الذي ابتليت به يمن الايمان والحكمة.... والحليم تكفيه الاشارة
      10 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 7)
      الا حمدي سيدي الكريم دعني اقول نحن في مجتعع تبلد حتى النخا ع وكم يؤ سقني ان تجد من يدافع ويبرر كفى نفا ق يا أبواق
      10 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 8) » خير خلف لخير سلف
      ام اسلا م كلمة الحق تعلاء ولايعلاءعليها0
      انت اصبحت في هذا الزمان عمله نادره,وذكرتني كتابتك وجرئتك بكتابات الاستاذوالكاتب الجرئي عبدالملك المثيل فيمكن ان تصبح خير خلف لخير سلف وسلامي للاستاذ عبدالملك اينمي وجد ......فوالله انه يستحق السلام.
      10 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 9) » الصين
      بن عيظه تحيه وتعظيم لهولا الذي يكدحون ويكلون من عرق حبينهم ان هولا اشرف في بعض الاحيان من راكبي السيارات الفخمه وسكنة القصور الكبييره والعمل ليس عيب في الصين كهولا وتشتري منهم الحكومه مثلا طن من البلاستيك 3000 وتبيعه بنصف السعر لمصانع اعاده التدوير والبلديه تتحمل الفرق منها حمايه للبيئه ومنها مساعدة هولا تحياتي
      10 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 10) » التحية لصمودك
      النظاري رداد يسعدني حين اقرا لك وانت سيد الكلمة في محراب النضال،وكلما قرأت لك ازددت عطشا لحرفك ونهما لكلماتك ..وما كتبته لايخرج قيد انملة عن واقعنا اليوم الذي ينحدر فيه كل شيء نحو الاسوء التحية
      10 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 11) » نعم اي وطن......؟؟؟؟
      قـــــرح نعم يارداداي وطن الوطن الذي يعبث به الفاسدين والشرفا في اشد العوز والحاجة يعانون بؤس العيش بسبب من......؟؟؟
      10 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً    
    • 12) » المطلوب دولة مؤسسات
      محمد العولقي أخواني : اليمن بعد أكثر ما يقرب من 50 سنة من أول ثورة في اليمن ، نحن بحاجة الى بناء دولة المؤسسات.. هؤلاء المصرين على تقديس أنفسهم ألم ينظروا بما آل إليه حال الذين سبقوهم..؟أنظروا للعراق وطن القائد الرمز صدام ماذا حل به بعد 30 عاما من إصراره ألا بديل لهفي أرض الرافدين.. لهؤلاء أقول .. لأولئك الذين ما فتئوا يرددون أين البديل؟؟ أقول لهم البديل موجود بين هؤلاء العشرين مليون .. وأنظروا كم من القادة الحقيقيين الذين سبقوا القائد الرمز علي صالح.. فلتثب الى رشدك أيها الرئيس.. وأعرف أن الوظيفة تكليف لا تشريف ولا توريث.. ودع التاريخ يكتب عنك شيئا إيجابيا إذ أنك - والله الشاهد- قد دخلت في المنعطف الخطير.. والتاريخ لا يرحم
      10 سنوات و 5 أشهر و 28 يوماً    
    • 13) » يسلم قلمك يا رداد
      صحفية فاعلة خير يسلم قلمك الشريف بيا زميلي رداد....اظن ان الدوله والحكومة يريدون ان يرسموا لنا وطن على علب الكبريت بيوتا وسواقي...ولا بأس من المجاري الذي عجزوا وفشلوا ان يعملوه في الشوارع...وبعد ذلك يهدوا لنا علبه الكبريت وهم ياخذوا يمن الغاليه.........الله يستروا على مخططات حكومتنا........
      10 سنوات و 5 أشهر و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية