عبدالرب بن احمد الشقيري
أنا حمدي ...
عبدالرب بن احمد الشقيري
نشر منذ : 5 سنوات و 4 أيام | الأحد 14 أكتوبر-تشرين الأول 2012 05:52 م

في تقديري الشخصي أن حركة كالحركة الناصرية يفترض أن تكون من أكثر الحركات تماسكا بين منتسبيها ناهيك عن قياداتها سواء الروحية أو الفعلية لما تحمله من تطلعات وأهداف في مجملها تدعوا إلى التوحد والاندماج في واحدية العرق والقومية..

الناصرية مدرسة تعلم منها الكثير من أبناء الوطن العربي لكنهم لم يحاولوا فهم كينونتها ولم يغوصوا في منعطفات مهمة جداً في تاريخها على الأقل في قطر اليمن كونها تعد من أقوى فروعها في الوطن العربي ككل كونها في أحايين كثيرة فاقت الحركة الأم في انفعالاتها وتفاعلاتها..

لهذا؛ يجد المتتبع لتاريخ الناصرية في اليمن نفسه في حيرة شديدة لما يلحظ من تناقض مريب في مواقف كثير من قياديي الحركة .. فعندما تشهد في أدبياتها روح القومية العالية وعمق التفلت من قبضة الملوك والسلاطين، تُفاجأ حين تلاحظ انصهار كثير من قيادتها في بوتقة الحاكم متناسين تلك القيم والمبادئ التي هي أساس التفاهم حولها.. بل والأغرب في الأمر كله هو ذوبان تلك القيادات في نسيج من اغتال الحركة وسحقها..

ولعل ما يدعونا اليوم للحديث عنها هي الذكرى الـ35 لاغتيال الأب الروحي للحركة الناصرية في اليمن الرئيس إبراهيم الحمدي.. لن أتحدث عن ملابسات اغتياله والتي مازالت لغزاً لم يستطع أحد إلى الآن فك شفراته بما فيهم الأخ الأكبر للحمدي في مقابلته الأخيرة لم يستطع هو أيضا.. لكني هنا سأكمل حديثي عن الحركة الناصرية وما آلت إليه..

ففي تقديري أن قائدا ملهما بحجم الرئيس الحمدي عندما يتم اغتياله وبتلك الصورة المخزية البشعة التي تقشعر منها الأبدان من المتوقع أن تقوم الدنيا ولا تقعد وكحركة ناصرية قيادة وقاعدة لا يتوقع منها أن تمر هذه الحادثة دون ردّات فعل مستمرة لاتهدأ حتى تنهض من جديد لتقتص ممن اغتالوا حلمهم.. لما يحملوه -أي قادة الحركة- من روح الفريق الواحد الذي يؤمن بالتجرد من أجل الفكرة والهدف..

لكن، ما يظهر للمتتبع في ثنايا الأحدث التي أعقبت اغتيال الرئيس الحمدي يجد أنها عبارة عن هبّات عاطفية لا ترقى أن تكون مشروع تحرر وقصاص، بل والأدهى من ذلك أن تتحول تلك العواطف إلى سلعة تتم المتاجرة بها في سوق نخاسة يكون للمملكة السعودية الحظ الأوفر منها..

لكنني شخصيا لا أتعجب هنا من تحول تلك القيادات إلى أدوات لنظام قتل زعيمها وملهمها كونني ومن خلال استنتاجي خلصت إلى أن تلك القيادة اكتشفت أن الرئيس الحمدي لا ينتمي إلى الناصرية التي يعرفونها، ووجدوا أنفسهم أمام مشروع مستقل لا يمت إلى ناصريتهم بشيء كونه لا يحمل انفعالات وعواطف فقط وإنما يحمل مشروعا جديدا شاملا يرتبط بالدولة الوطنية يتجدد بذاته بعيدا عن جمع الشعارات والتباكي عليها أو النحيب على زعامات لا تمت إلى الدولة الوطنية بصلة..

فما أجد لموقفهم بعد اغتيال الرئيس الحمدي إلا هكذا تفسيرا وهو في تقديري التفسير المنطقي لما حصل منذ اغتيال الحمدي إلى قيام ثورة الشباب السلمية كون أن الحمدي مشروع مستقل تماما عن الناصرية فهو حركة قائمة بذاتها بعيدة عن النشوة التي كانت في نفوس الناصريين آنذاك، لديها أولوية الفعل قبل القول.. تعتبر الدولة الوطنية هي المرجع...

لذا؛ لا تجد غرابة حين تسمع أن كثيرا من قادة الناصرية تم شرائهم بريالات سعودية.. أو أن بعضهم قبّل اليد التي اغتالت زعيمهم.. بل تجد في الفترة الأخيرة أن أكثر من انبرى في الدفاع عن علي صالح ونظامه هم قادة ناصريون!! لأنهم باختصار لم يكونوا ينتمون إلى \\\"القاضي حافظ القرآن\\\" ولعهم أيضا وجدوا أنفسهم تحت قيادة رجل لا ينتمون ليه لذا لم يجدوا غضاضة في بيع دمه، وليس بيع دمه فحسب بل العمل على طمس تاريخه، فلم نجد ناصريا واحدا وخاصة ممن حضروا أو اطلعوا على تفاصيل اغتيال الحمدي تكلم بمعلومة واحدة صريحة تحل هذا اللغز الذي بات أحجية يصعب فك رموزه..

رحم الله الحمدي الذي جسد حب الوطن بعيدا عن التبعية والتقليد، ولا رحم تلك القيادات البائسة التي شاركت في اغتيال الحلم اليمني وسكتت عن تلك الجريمة النكراء ولم تثبت الوفاء لذلك القائد الإنسان ولو حتى بإراحة هذا الجيل الشغوف بمعرفة اللحظات الأخيرة من حياة الرئيس الشهيد..

لعلنا في قادم الأيام نشهد تأسيسا لحركة حمدية ونسمع من يقول \\\"أنا حمدي\\\" نسبة للرئيس الحمدي لكن بأفكاره وتصوراته للواقع بعيدا عن النشوة العارمة التي لا تكاد تبدأ حتى تنتهي.

أتمنى للناصريين أفعالا لا أقوالا ورحم الله زعيمهم عبدالناصر.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » انا حمدي
      ابن اليوم انا حمدي اذاُ ...أنا ميت. ايش حكايتكم تشتوا الناس ينسوا الحاضر و يقعدوا يتغنوا بالماضي؟ هذه مؤامرة خبيثة.
      5 سنوات و 4 أيام    
    • 2) » كابوس الجاهلية الجديدة
      م. أحمد عبدالقادر عطية مرحباً أستاذنا القدير .. وجميلٌ أن استمتعت بقراءتك هنا،
      مع أول إبحاري في مقالك الجميل بدت لي فكرة اعتراض حول نقطةٍ ما فيه، لكن مع تسلسل العبارات والأحداث وجدت أنك استخدمت أسلوباً راقياً في الكتابة..
      أستاذي الكريم ..
      اليمن برأيي تعاني منذ الأزل ممّا يسمّى بالحزبية، وأعتقد أن التاريخ السابق والمعاصر يثبت أن ولاء اليمني لحزبه يطغى على ولائه الوطني،
      لذا أتمنى أن نعي جيداً أن لا خير في تلك الأحزاب ولا من انطوى تحت لوائها - إلا من رحم ربي - ولن يقوم لليمن مقام مادام معتمداً على تقليب وَجهيّ العملة،
      وأعتقد أن السبب الرئيسي في اغتيال الشهيد الحمدي رحمه الله كان انتفاضته على أكبر كوابيس اليمن وجاهليتها الجديدة ( الحزبية و القبلية ) وتحدّيه السافر لهم،

      رحِم الله ابن اليمن البار الحمدي، ونسأل الله أن يهيّء لليمن رمزاً يحيي فيه هبّته الوطنية وإخلاصه وأمانته
      وحسبنا الله ونعم الوكيل على كل خائنٍ لوطنه وأمانته لأجل مصلحة شخصية أو حزبية أو قبلية أو مناطقية
      فائق التقدير ..
      5 سنوات و 4 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية