محمد سعيد الجبري
الإصلاح بين الثورة والتخوين!!
محمد سعيد الجبري
نشر منذ : 5 سنوات و أسبوع و يومين | السبت 13 أكتوبر-تشرين الأول 2012 05:14 م

أحداث «الربيع العربي» سقطة مدوية لـ«العلمانية..والإشتراكية» التي جثمت على العباد والبلاد لعقود طويلة، وهذه العلمانية صادرت الحرية وسلبت الناس عقيدتهم، وفرضت الفساد ونشرت الإلحاد، كما أنها مستبدة، وفاسدة إلى أبعد الحدود، وفشلت في حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.. وها هي تُكبُّ في نفايات التاريخ غير مأسوف عليها! فقد قام الطغاة من حكام العرب - بتوجيه من سدنة الغرب ومن العم سام - بوظيفة سَوْم الإسلاميين سوء العذاب، وما فتئوا يبثـون في الأمـة خطرهم والتحذير منهم، ويكرّسون فيها بالعجز، ويغرسون فقدان الثقة بالذات. وكان للحركات الإسلامية؛ رموزاً، وفكـراً، وفرادى، وجماعات، النصيبُ الأكبر من الملاحقة، والتحطيـم والتعذيب، والتضييق، والطرد، والإذلال.. إلخ.

وبعد هذا العذاب والإقصاء أراد الله أن يمنَّ على الذين استُضْعفوا في الأرض، ويجعلهم أئمة، ويجعلهم الوارثين، وأتى الله الطغاة من حيث لم يحتسبوا، فتفجَّرت الشعوب فأطاحت بالرؤساء بعد أن تسمَّروا في كراسيهم! من حق الناس أن يرشحوا وأن يختاروا من يثقون بدينه وأمانته.. والشعوب الإسلامية اختارت «الإسلاميين» وصوَّتت لهم لأسباب، من بينها: أن الإسلاميين هدفهم واضح يرتقي بالناس ويحافظ على إيمانهم ودينهم وقيمهم. وليس لديهم أجندة خفية، ولا يتكلمون بالنيابة، ولا وجود «للخضوع» في «قراطيسهم» إلا للواحد الأحد. وانحازت الشعوب إليهم لأنهم جربوا - غصباً وإكراهاً - «العلمانية» وأخواتها «الليبرالية» و«الحداثة» وما بعدها! والتنوير!والطائفية القادمة من فارس فوجدوها شعارات ترفع لسياسة ما ثم يكفر بها أهلها الذين رفعوها لما جاءت الأمور كما لم يخططوا لها! التناقض العلماني - والليبرالي- بدأ واضحاً لكل ذي عينين!! فـ«الليبرالية» تدعو إلى حرية التعبير، لكن أهل الليبرالية يكفرون بليبراليتهم عندما تكون ضدهم! وأزعجوا الناس بالحقوق لكنها حقوقهم فقط، ويدعون إلى التصويت وصناديق الاقتراع لكن دعاتها يلعنونها إن كانت النتائج ضدهم! من زمن «وعرَّابوا» العلمانية يكيلون التهم للإسلاميين عبر إعلامهم وفي أدبياتهم؛ حيث يتهمونهم بالتشدد.. مع ملاحظة أن الطرح الليبرالي لا يفرق بين التشدد والتدين! يخافون من الإسلام «السياسي»، وأن مريديه «يحاولون بطريقة أو بأخرى الوصول إلى الحكم والاستفراد به، وبناء دولة دينية «ثيوقراطية» وتطبيق رؤيتها للشريعة»، بالإضافة إلى «الرجعية» و«الظلامية».. إلى آخر التهم! والفكر التغريبي في رجمه للإسلاميين وهجومه عليهم يتبع سياسة قوم لوط لنبيهم عليه السلام عندما قالوا: (أّخًرٌجٍوا آلّ لٍوطُ مٌن قّرًيّتٌكٍمً إنَّهٍمً أٍنّاسِ يّتّطّهَّرٍونّ )56

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » تعز
      عبدالوهاب العبسي انت مفروض تكتب في امور اخرى لانك لاتفهم في السياسة ولا في الدين
      5 سنوات و أسبوع و يومين    
    • 2)
      الذيب اليماني يا عم عبد الوهاب وأنت ايش مزعلك، خلي الراجل يعبر عن رأيه ولا مش عاجبك حكاية الاسلامين الذين وصلوا إلى سدة الحكم، خليك رايق يا اخي ووسع صدرك، ألف تحية للكاتب ومزيدا من الكتابات ان شا الله
      5 سنوات و أسبوع و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية