د: محمد الظاهري
التسامح بين المفاسد والمصالح !
د: محمد الظاهري
نشر منذ : 5 سنوات و شهر و 22 يوماً | السبت 29 سبتمبر-أيلول 2012 08:24 م

رغم إدراكنا أن اليمن تمر بظروف (استثنائية ) ؛ إلا أنه يتعين على أولئك الذين يرفعون شعار التسامح مع خصومهم , أنْ يتسامحوا أولاً , تجاه مخالفيهم في الرأي والرؤية , في إطار تنوع الآراء والاجتهادات , داخل الساحة الثورية نفسها.

نعم : أنا مع قيمة التسامح , والعمل الجاد على تغيير بعض مكونات ثقافتنا اليمانية العنيفة إلى متسامحة .

 بشرط ألا ينتهك الخصومُ حقوقنا وحرياتنا , متدثرين بمقولة ضرورة الاعتراف بالآخر والتسامح تجاهه . بينما هم , حقيقة وفعلاً , مازالوا ثأريين , وما زالت أيديهم إلى الزناد أقرب !

فالتسامح لا يرادف التضحية بالحريات والتنازل عن الحقوق أو انتهاكها , مهما تحدث البعض عن فقه المقاصد والمفاسد , واستدعاء قاعدتيَّ : (أن درء المفاسد مقدمٌ على جلب المصالح ) و( درء مفسدة كبرى بمفسدة صغرى )

فالملاحظ أن الطغاة يوظفون هاتين القاعدتين لصالح وجودهم وبقائهم في الحكم , واستئثارهم بالسلطة والثروة لأطول فترة ممكنة.

فهم يفسدون مفاسد كبرى , ويدفعون المعارضة (الإسلامية تحديداً) باتجاه القبول بالمفاسد الصغرى , بينما ما يحدث في الواقع , أن المفسدة الكبرى تفرخ مفاسد صغرى , تتحول مع الزمن والتراكم إلى مفسدة كبري . وهكذا دواليك !

ولذا يُلاحظ أن المستبدين برعوا في توظيف فقه المقاصد والمفاسد والتوازنات لمصلحتهم من دون شعوبهم المظلومة !

حيث تتعاظم المفاسد , ويتراكم الفساد , فلا يتم درء للمفاسد ولا جلب للمصالح !

ولذا يحضر فقه الواقع , وعلم أو(فقه الثورات ) ليحدثنا , أو هكذا نفهم , بأن الصمت على الاستبداد والقبول بالفساد الصغير , مع الزمن , يتراكم ليغدو فساداً كبيراً .

ومن ثَّم نحن نفهم وندرك , أن ثورات الحقيقية للشعوب الحرة تأتي للقضاء على الظلم والاستبداد , وكذا على المفاسد صغيرها وكبيرها . وأن النصفية وعدم الحسم يعيق التغيير, ويجهض الثورات .

ولذا فلتكن خطوتنا كاملة وغير نصفية ؛ نصرة لثورتنا , وتحقيقاً لاستقرار وتطور وطننا اليمني الحبيب .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » الله في عونك يا ظاهري
      مواطن تهمتك جاهزه عند حزب الإصرح يا ظاهري إلا وهي "عميل إيران". حزب الإصلاح وهو في الحقيقة حزب الخراب مفصل ومجهز تهم لمعارضيه في الرأي ويوزعون التهم حسب المقاس!!!
      5 سنوات و شهر و 21 يوماً    
    • 2) » لا للمفاسد ونعم للمصالح
      علي المفاسد كبرت ولا صغرت ستظل فساداً يتوجب الوقوف ضدة ويجب أن تكون مصلحتنا من مصلحة الوطن لا من مصلحة الطائفة والحزب والقبيلة , سلمت يداك دكتور محمد كلام ولا أروع
      5 سنوات و شهر و 21 يوماً    
    • 3) » نعم مفاسد الظلمة كبرى باثارها
      سعد صحيح يا ظاهري التسامح يجب ان لايهدر الحقوق . والمهم مواجهة الفاسدين ومحاكمتهم
      5 سنوات و شهر و 21 يوماً    
    • 4) » مبدع ورب الكعبة
      منصور مقال في غاية الروعة ايش حكايتك يا دكتور ظاهري دائما تفاجأنا بموضاعتك الجديدة والهامة كما انك مبدع في تركيب الجمل التي تجمع بين جزالت اللفظ وعمق المعنى
      كلمات فعلا درر . تقبل عظيم احترامي وجزيل شكري
      5 سنوات و شهر و 21 يوماً    
    • 5) » العفو عند المقدرة
      في جملة رائعة بتقول عليك ترك حقك عندما تكون قادراً على أخذه
      5 سنوات و شهر و 20 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية