محمد سعيد الجبري
اليمن...بين أهل الملحمة وأهل المشأمة
محمد سعيد الجبري
نشر منذ : 5 سنوات و أسبوعين و 6 أيام | السبت 29 سبتمبر-أيلول 2012 06:59 م

الفرق بين أهل الملحمة وأهل المشأمة كبير جداً، أهل الملحمة لهم عقيدة يدافعون عنها، وإيمان يحافظون عليه، وهمّة يتحركون بها، وشرف أصله ثابت وفرعه في السماء، ليسوا نبتاً شيطانياً ينفصل عن أمته، أو ذيلاً إبلي

سياً يلتصق بغيره وتحركه الفتن والشهوات.. أهل الملحمة عمالقة النفوس والعزمات، كبار العطايا والنفحات، خير لأمتهم، فخر لأقوامهم، مَثَل لأجيالهم، عزم لدينهم، نصر لمبادئهم، صادقوا الوعد، أوفياء العهد، منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً. أما أهل المشأمة، فشياطين مَرَدة، وأبالسة فَسَقة، ومشعوذون هلكة، ليس لهم ذمة ولا كرامة، ولا شرف، يسبحون في الفتن، ويغوصون في الشقاق والنفاق والعمالة، شؤم لأممهم، فرقة لديارهم، عار لأقوامهم، لعنات لأجيالهم، هلاك للحرث والنسل، لا عهد ولا وفاء، هلكى الدهور والعصور والمبادئ. فكل أمة تربي أهل الملحمة تعز وتبزّ وتقوى، وكل أمة يظهر فيها أهل المشأمة تندحر وتهن وتموت، واليمن قديماً قد تعرض للصنفين، دخل الإسلام زمن رسول الله وجاءت وفوده ورسل ملوكه مقبلة على رسول الله، فأرسل رسول الله لهم الدعاة والقضاء ليربوا أهل الخير بالتعاليم والآيات، بعث أبا موسى الأشعري، ومعاذ ابن جبل كل واحد منهما على ناحية، وقال لهما: «يسرا ولا تعسرا، بشرا ولا تنفرا، وتطاوعا ولا تختلفا»، ثم كان مما قال لمعاذ : «اتقِ دعوة المظلوم، فإنه ليس بينها وبين الله حجاب»، ثم خرج يودعه، ومعاذ راكب ورسول الله يمشي تحت راحلته، ثم قال: «يا معاذ، إنك عسى ألا تلقاني بعد عامي هذا، ولعل أن تمر بمسجدي هذا وقبري»، فبكى معاذ تخشعاً لفراق رسول الله ، فقال: «لا تبكِ يا معاذ، للبكاء - أو - إن البكاء من الشيطان»، ثم قال : «قد بعثتك إلى قوم رقيقة قلوبهم، يقاتلون على الحق مرتين، فقاتل بمن أطاعك منهم من عصاك، ثم يفيؤون إلى الإسلام»، ثم أرسل الرسول إلى اليمن دفعات أخرى من الدعاة، كان منهم علي بن أبي طالب ؛ فآمن القوم وعزوا.

ثم جاء دور المشأمة، فبعد موت رسول الله ، برز شياطين المشأمة، وظهر دعاتها، وظهر «مسيلمة الكذاب»، وكان شيطاناً مريداً، وظهر «الأسود العنسي» وكان إبليساً لعيناً، وظهرت الردة وبرزت بقرنيها، وكانت فتنة تركت الحليم حيراناً، وتمزقت الديار، وتشتت الناس، وأطبق الإلحاد، وساد جنده وبرزت رؤوس الشياطين.. فانتفض رجال الإيمان من جديد وجاءت عساكر التوحيد، فكرت على الكفر والإلحاد والشقاق والنفاق فدحرته، فقتل الأسود العنسي، قتله فيروز الديلمي، ونادى من فوق الحصن بأعلى صوته: أشهد أن محمداً رسول الله، وأن الأسود الكذاب عدو الله، وألقى برأسه إلى الجمع، فاندحر الكفر وانطوى الإلحاد، وقتل مسيلمة بعد حرب ضروس بقيادة خالد ابن الوليد في موقعة ثبت فيها المسلمون ثبوت الجبال، وقتل فيها من جند مسيلمة في المعركة عشرون ألفاً، وقتل من المسلمين ستمائة من سادات الصحابة، ومات مسيلمة في المعركة، ضربه «وحشي» بحربة خرجت من جنبيه، وسارع إليه أبو دجانة بالسيف فأجهز عليه، ومر به خالد قتيلاً وحوله أتباعه صرعى فقال: قبحكم الله وقبح مسعاكم، وساد الحق، ورجعت اليمن بعد أن تخلصت من جنود الإلحاد عزاً للإسلام، ونصراً وفتحاً للحق وجنداً..فهل ستعود بلادي (اليمن) كما كانت أتمني ذالك والسلام ختام

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية