فهمي  هويدي
ثورة اليمن فى خطر
فهمي هويدي
نشر منذ : 5 سنوات و 3 أشهر و 11 يوماً | الثلاثاء 04 سبتمبر-أيلول 2012 10:44 ص

ثورة اليمن فى خطر. فهى ليست معرضة للاجهاض فحسب، وإنما صار البلد كله مهددا بالتفكيك. بعدما أصبح يعيش وضعا غاية فى الغرابة. إذ قد لا يخطر على بال أحد أن اليمن بعد الثورة أصبح خاضعا لرئيسين وجيشين وإعلامين. صحيح أن الرئيس الشرعى عبدربه منصور هادئ يمارس عمله فى مكتبه، إلا أن الرئيس السابق على عبدالله صالح الذى أجبر على التنحى عن منصبه بعد طول مساومة ومراوغة لايزال طليقا وموجودا فى البلد، لا هو غادر صنعاء، ولا هو اعتزل السياسة أو التزم الصمت، كما أنه لم يحاسب على ممارسات عهده بعدما منحته المبادرة الخليجية الحصانة وأمنته هو وأسرته. ولأنه استمر قابضا على السلطة لأكثر من ثلاثين عاما، فقد صار له نفوذه ورجاله وثروته. إضافة إلى أن ابنه لايزال يتولى رئاسة الحرس الجمهورى. وهو ما جعل العاصمة صنعاء مقسمة بين نفوذ الرجلين، الذين صار لكل منهما منبره الإعلامى، الأمر الذى أعطى انطباعا بأن فى البلد نظامين متنافسين لا يمثل أى منهما مركز القوة، وإنما حول الرجلين إلى مركزين للضعف يتعايشان جنبا إلى جنب فى العاصنة. الأمر الذى قلص كثيرا من نفوذ الدولة وهيبتها.

حين ضعف المركز كان من الطبيعى أن ينفرط عقد الأطراف. وحين ينحسر ظل الدولة ويتراجع نفوذها فلم يكن غريبا أن تصبح القبيلة هى الحل. وما حدث فى اليمن ذهب إلى أبعد من ذلك، فقد كانت تلك فرصة الحوثيين فى الشمال، لأن يلتقطوا أنفاسهم ويرتبوا صفوفهم ويعززوا موقفهم فى مواجهة النظام الذى عمد إلى قمعهم منذ خمس سنوات، حتى انهم اطلقوا قناة فضائية باسم «المسيرة»، وكادوا يكتسبون وضعا أقرب إلى وضع الأكراد فى شمال العراق، من حيث احتفاظهم بخصوصية كيانهم مع بقائهم فى داخل الدولة، بل انهم تمددوا حتى تجاوزوا صعدة إلى عمران. وصارت لهم امتدادات أو خلايا فى صنعاء ذاتها. وهناك من يهمس قائلا بأنهم يرشحون أنفسهم لكى يقيموا نموذجا للإمامة الجديدة فى اليمن.

الأمر فى الجنوب أسوأ وأشد خطرا. لأن المطروح الآن دعوة لانفصاله والعودة إلى وضع ما قبل سنة 1990، الذى تمت فيه الوحدة بين شطرى اليمن. وتشهد المحافظات الجنوبية هذه الأيام مظاهرات تنادى بالانفصال، وهو ما حدث أخيرا فى لحج والضالع، وقبلهما فى عدن. ويقود الحراك الجنوبى هذه الدعوة رافعا شعارات من قبيل «فك الارتباط مطلبنا» و«الاستقلال خيارنا».

من الأحداث اللافتة للنظر فى هذا السياق أن أحد أبرز دعاة الانفصال، السيد أحمد الحسنى عاد من منفاه أخيرا إلى لحج، وصار يتحدث علنا عن تحرير الجنوب من نظام «الاحتلال» فى الشمال. وهى الدعوة التى تلقى ترحيبا فى الشارع الجنوبى، الذى عانى الكثيرا فى ظل حكم الرئيس السابق، منذ عمد نظامه إلى إقصاء الجنوبيين ونهب ثروات بلادهم. ورغم أن الوضع اختلف إلى حد كبير بعد الثورة (رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، من الجنوب) فإن ذلك لم يمح ذكريات مظالم السنوات التى خلت، أو المرارات التى خلفتها.

لقد قلت ذات مرة إن الاستبداد لا يدمر الحاضر وحده، ولكنه يخرب المستقبل أيضا، لأنه يسعى إلى حرق بدائله وإخصاء المجتمع، لكى يظل الخيار الوحيد الذى لا بديل عنه. والحاصل فى اليمن نموذج لذلك. ذلك أن سياسة الرئيس السابق هى التى فجرت التمرد فى الشمال بين الحوثيين وهى التى اطلقت شرارة مقاومة الهيمنة والدعوة للاستقلال فى الجنوب. وهى التى شجعت بعض الشبان على استخدام السلاح والالتحاق بـ«القاعدة»، بعدما أصبحت الصيغة الوحيدة المتاحة أمامهم لتحدى الظلم وإيقافه عند حده.

فى محاولة لإنقاذ اليمن من التفكك فإن الرئىس هادى دعا إلى مؤتمر للحوار الوطنى يفترض أن يعقد فى شهر نوفمبر المقبل، ويشارك فيه «الحراك الجنوبى»، وعلمت أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر إعدت قائمة ضمت 20 مطلبا يتعين الاستجابة له، للتهدئة ورأب الصدع وإنجاح المؤتمر. من هذه المطالب توجيه اعتذار إلى أبناء المحافظات الجنوبية عما عانوه من مظالم، وإعادة الموظفين والعسكريين الذين تم تسريحهم بعد حرب إخضاع الجنوب فى عام 1994، وصرف مستحقات المتضررين فى تلك السنوات العجاف.

لا نستطيع أن نتنبأ بمصير مؤتمر الحوار، لكننى أخشى أن يكون وقت رأب الصداع فى الجنوب أو الشمال قد فات، ومن ثم أرجو ألا يلحق اليمن بالسودان فى انفصال الجنوب، أو يلحق بالعراق فى شبه انفصال الشمال. وإذا لاحظت أن ذلك يتم فى حين تثار فى الفضاء العربى شكوك وأسئلة حول تمزق ليبيا وتفكيك سوريا وانفراط الأوضاع فى لبنان، فإن ما نراه يحذرنا من أن العالم العربى بصدد الدخول فى طور جديد يشوه «الربيع» الذى انعشه وأعاد الحيوية إلى شرايينه وأطرافه.

يحزننا ويصدمنا الذى يحدث فى اليمن، ويخزينا وقوف العالم العربى منه موقف المتفرج (هل نبالغ إذا قلنا إن بعضه يقف موقف الشامت؟) ــ ذلك أن ما نراه لا يمثل محاولة لإجهاض ثورة الشباب هناك فحسب، لكنه يجهض أيضا بعضا من أحلامنا. نحن الذين حلمنا يوما بوحدة الأمة العربية، ثم توالت انتكاساتنا حتى صرنا نحلم بوحدة كل قطر عربى على حدة.

*نقلا عن الشرق الاوسط

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » هذه هي نتائج ثورات الربيع الإسرائيلي
      ثائر حقيقي مع أحترامي للدكتور هويدي إلا أنه تغافل عن أشياء كثر ، نسي في مقالته أن يذكر المتمرد علي محسن ، نسي ميليشيات حزب الإصلاح ، نسي ميليشيات أولاد الأحمر ، أما مسألة عودة الحسني وأمثاله فلم يكن يجرؤ أثناء حكم صالح التفكير بالعودة إلى اليمن وهو يحمل فكر الإنفصال بمجرد الحلم فقط يادكتور ، أما الآن فكما يقول المثل اليمني (إذا غاب الدِم"أي القط" تتنقبع "أي تلعب" الفئران)
      5 سنوات و 3 أشهر و 11 يوماً    
    • 2) » مايحدث هو من سنن الله الكونيه في الارض يا استاذ هويدي
      ناصح أمر طبيعي ان يحدث هذا اذا لم يلتزم الناس بما يقوله الله ورسوله ومن يقرأ التاريخ يجد ان تفتت الدول وتوحدها ثم تفتتها أمر طبيعي ودوام الحال من المحال
      فالله سبحانه وتعالى كما هدم الدول العظام وقسمها ابتداء من الدوله العباسيه فالعثمانيه وهي اقوى بكثير من يمنك الهش المريض الذي لايوجد فيه وطنيا واحدا بل معظمهم يا عملاء لايران او السعوديه او وطنيتهم تكمن في كيفية كسب الزلط الريال. وفي عصرنا الحديث اين انت من يوغسلافيا وقوتها االاتحاد السوفياتي. ان من يقرر هذا ويوجد له الاسباب هو مالك الملك وقد قال في كتابه العزيز (وتلك القرى-الدول- اهلكناها لماظلموا وجعلنا لمهلكها موعد. وجاء موعد الهلاك رضيت ام لم ترض لان من سنن الله في الارض التي تنطبق على الكافر والمسلم هو انهيار الدوله الظالمه ولوكانت مسلمه وبقى الدول الكافره قويه وبعدله والمجتمعات لن تنتظرك الي ان تحقق انت العدل
      5 سنوات و 3 أشهر و 10 أيام    
    • 3) » الى المعلق رقم 1
      ناصر الحضرمي صيغ المبالغة في التعبيرات غالبا ما تكشف اصحابها ، انت في الحقيقة مدلس حقيقي، اولا لا تقبلون ان يقول شخص ما رايه في الوضع الا و تسارعون في كيل التهم للجميع ما عدا السارق الاكبر .. اذا انت تعتقد بأن صاحبكم نظيف .. فلماذا اصر على الحصانة طالما هو نظيف اليد ما كان له ان يطالب بها؟ لانه لا يحتاجها.. اما الحسني لو خالف شيئا ضد القانون لما عاد .. و لكن مورس ضده اعمال غير قانونية ... و الان هو يحق له اتن يطالب بما يريد .. و اكبر دليل انه على حق وجوج امثالك
      5 سنوات و 3 أشهر و 10 أيام    
    • 4) » حقيقة ماحذر منه ابناء فلسطين الاحرار
      عابر سبيل الحمد لله والشكر لله الذي منح ابناء فلسطين الاحرار العقول والذكاء
      فقد حذرو من كل تلك الاساليب التي خطط لها الاحتلال الاسرائيلي لفرعون روسيا وهامان الغرب لتدمير وحدة وتماسك الشعوب الاسلامية وتدمير طرق الوصول الى تحرير الارض المقدسة فلسطين .  
      5 سنوات و 3 أشهر و 10 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية