علي الجرادي
محمد قحطان في حوار شيق مع اسبوعية الناس
علي الجرادي
نشر منذ : 10 سنوات و 5 أشهر و 16 يوماً | الثلاثاء 08 مايو 2007 06:11 م

عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح محمد قحطان.. يخرج عن صمته بعد لحظة هدوء... إلى الحوار..

* تشهد الساحة السياسية نشاطاً مؤتمرياً بعد تفريغ قيادته بينما المشترك غائب؟

- أولاً.. النشاط حق لأي حزب..ونحن نسر عندما نرى منافسنا في الانتخابات المؤتمر الشعبي العام يتحرك بمؤسساته الحزبية وهذا شيئ جيد.. ما نقلق بصدده هو استخدام المؤتمر لآلية السلطة والدولة.

* لكن معروف أن المؤتمر جزء من السلطة ويستخدم أدواتها وهذا أمر مسلم به.. ألا تخافون من النتائج التي تترتب على هذه الحركة المبكرة؟

- ليس مسلم به لكنه ممارس نعم ونحن لا نقبله والشعب اليمني كذلك لكن مفروض عليه بحكم الأمر الواقع ..ونحن نعتقد أن المؤتمر اليوم بحاجة ماسة إلى أن يفصل بين إمكانياته وقدراته كحزب وبين إمكانات وقدرات الدولة.

* ألا تخافون من النتائج المترتبة على هذه الحركة؟

-إذا تحرك كمؤتمر بإمكانياته مبكراً أو متأخراً أمر لا يقلقنا ونتائجه مقبولة لدينا أياً كانت.. ما يقلقنا أن نجد أنفسنا مضطرين للمنافسة مع الدولة بكل إمكانياتها ومقدراتها.

* يقال إن المؤتمر لديه خطة لإخراج المعارضة من البرلمان القادم؟

- يستطيع المؤتمر باستخدامه لآليات الدولة أن يؤمم البرلمان كما أمم جوانب الحياة الأخرى وأعتقد أن الاستمرار في هذه السياسة سيجعل المؤتمر وتحديداً قيادات السلطة ومراجعها العليا هي الخاسر الأكبر..

* لماذا؟

- في النهاية لابد أن يصح الصحيح ولا يمكن أن يستمر دوي السقوط إلى ما لا نهاية.. البلد تسير في الانحدار ولا بد أن تصل إلى لحظة ارتطام وسيكون أولئك هم الخاسر الأكبر والضحية الأكبر في هذا السقوط الذي سيصيب اليمنيين أجمعين.

* تتوقع أن انسداد المنافذ السياسية يتبعه سقوط يكون الخاسر فيه هو الحاكم.. ألا يخسر الجميع؟

- قلت إنه الخاسر الأكبر.. أما السقوط فهو مدمر لنا جميعاً.. وتستطيع أن تلاحظ هل استطاعت قيادة السلطة خلال المرحلة الماضية أن توقف عجلة التدهور.. هل استطاعوا أن يلبوا ولو مطلبا بسيطاً من مطالب الشعب اليمني.. ألا يخجلون على أنفسهم. إننا اليوم عدنا نطرح ومن جديد كيف نواجه مرض الجذام.. عدنا نتحدث عن انتشار أوبئة تخلص العالم منها قبل قرنين من الزمان.

* الحكومة شكلت لجنة لمراقبة الأسعار وسيكون هناك يمن جديد ومستقبل أفضل؟

- تستطيع أن تقول كلام كثير وبإمكان الواحد أن يهرف بما يحلو له.. استطيع أن أزعم أني أزرع السماء والأرض وفي النهاية تسأل نفسك سؤالاً ما الذي حققته .. لم تحافظ على الشيء الموجود .. عجلة الحياة متجهة نحو التدهور.

* كيف تدهور والأمور منتعشة، فرص استثمار والعالم يأتي إلينا وهناك لجنة لحماية المستثمرين؟

- هذا الكلام هو محصلة الخطاب المؤتمري السلطوي..لكن عندما أعرض هذا على محك الأرقام تبدو الأمور موحشة.. أتكلم الآن عن بيئة استثمار في ظل مسلسلات الحروب داخل العاصمة بسبب نزاعات الثأر ونزاعات أخرى.. لكن لابد أن نفهم أننا كشعب يمني رأس مالنا ليس البترول ولا أي شيء آخر لدينا رأس مال كبير يتركز في الإنسان والموقع الذي وجدنا عليه.. النهوض الحضاري الذي أحدثه اليمنيون في التاريخ القديم أو الوسيط وغيره كان مرتبطاً بمدى قدرتهم على استثمار هذين الأمرين.. اليوم أتساءل لماذا لا تتمكن قيادة السلطة والمؤتمر مثلاً من محاسبة المتسببين في حالات التعذيب في بعض الأجهزة هناك أو هناك.

* هل كان لديكم موقف عندما يعذب المواطن وينفى من بلاده؟

- أعتقد صحافتنا تحدثت عن هذا ونحن تكلمنا وأدينا.. ماذا تريد مني.. هل تريد أن امسك يد صاحب القرار وأجبره على إنصاف المواطن.. هناك دستور وقانون مطلوب أن يطبقه وهذا مثال بسيط على ما يجري.. ولذلك فاستمرار هذه السياسة مؤشراتها واضحة للعيان أنها تقودنا إلى مزيد من الخراب وهذا الوضع السياسي يشبه تماماً الأحوال التي انتهجها محمد زياد بري قبل الانفجار الصومالي الكبير.

* يبدو أنك تأثرت من قراءة مقال الدكتور عبد الله الفقيه مؤخراً؟

- الدكتور الفقيه أستاذ علوم سياسية ورغم أني لم أقرأ مقاله إلا أني اعتقد أنه من الحكمة واللياقة لأي سياسي أن يستفيد من أطروحاته وهو من كتاب التحليل السياسي بل ومن كتاب الحكمة السياسية.

* تقولون سيسقط النظام.. على حافة السقوط.. في طريقه إلى الهاوية.. ألا يوجد جديد في هذا الخطاب.. ألا توجد مراجعة؟

- أعتقد أن خطابنا صحيح لكن السؤال.. ما هي مقاييسك .. أنا اعتبر عملياً عندما تقف السلطة وتقول أنها لن تسمح على الأقل بهذا الارتفاع في الأسعار وستكافح الفقر والبطالة وتكون النتيجة عندي زيادة الفقر والبطالة وارتفاع جنوني في الأسعار هذا في نظري سقوط.

* كيف سقوط ونحن قادمون على عهد الطاقة النووية وشبكة رعاية اجتماعية أفضل؟

- أحياناً أقول: إذا لم تستح فاصنع ما شئت.. أتحدث عن بيئة استثمارية جاذبة وعندي الحروب على الأراضي وحروب الثأر داخل المدن اليمنية مهولة.. وهي تعني غياب القانون وحكمه، فإذا أضفنا إلى كل ذلك حرب صعدة لك أن تتصور مقدار حجم المزاعم التي يكذبها الواقع.

* هذه المسألة محلولة.. هناك خط ساخن مرتبط برئاسة الدولة وستحل هذه المشاكل بالتلفون؟

- كلامك جميل يصلح لأفلام الخيال العلمي في هوليود.. نفعل تلفون سوبرمان لحل المشاكل..! الأمور تحتاج إلى صدق مع النفس ولا يمكن أن تصلح الأمور ما لم يتقدم قيادات السلطة ومراجعها ليشكلوا قدوة للناس في هذا الجانب.

* ما هي القدوة التي تقصدها .. لدينا الآن لجنة لمكافحة الفساد؟

- دعني أضرب لك مثالاً واحداً.. هل يستطيع الأشخاص الذين في رأس السلطة أن يعيدوا الأراضي التي اشتروها بطريق الغرر من المواطنين بثمن بخس قبل شق وسفلتة الطرق فيها لغرض توسيع النطاق الغربي للعاصمة.

* ولماذا يعيدونها وقد اشتروها؟

- لأن هذا نوع من بيع الغرر.. أنت عندك التخطيط ولأنه لم يعلم به المواطن غررت عليه ولو علم أنه سيشق طريق لغيّر السعر وهذا مثال غير محرج على أشياء يمكن عملها ببساطة.. لكن ما أريد قوله: عندما تريد التصحيح يتطلب الأمر أن تكون قدوة بكل ما تعنيه الكلمة فالتغرير بالمواطن وغشه من قبل السلطات والقائمين عليها يعني ببساطة أنهم يحملون نفسية سلبية تجاه مواطنيهم وبالتالي لا يمكن أن نتصور أنهم سيضحون من أجل المواطن.. وأنا لا أقول إن التصحيح وتحقيق الإصلاح المنشود عملية سهلة بل عملية شاقة لكن لا يوجد حتى الآن في الأفق ما يجعلني اقتنع أن هناك إرادة جادة أما أحاديث الاستغفال للناس فما أكثرها لكنها في لحظة من اللحظات سترتد على مروجيها، والمثل يقول "من تغدى بكذبة ما تعشى بها".

* قانون الذمة المالية.. وقانون مكافحة الفساد .. وقانون المناقصات والمزايدات.. ألا تمثل هذه ضمانات من أجل مزيد من الشفافية ومكافحة الفساد؟

- لو كانت هناك شفافية فأنا أثق بجمهور الناس.. لكن حتى قانون الذمة المالية يجعلك تعطي ذمتك للجنة محددة وعليها أن تحفظ هذا السر.. احتكم للناس، وتتسع قاعدة النقاش الحر.. حقق الشفافية.. هناك قيود دستورية وقانونية على محاكمة الفاسدين إذا كانوا شاغلين لوظائف عليا وبالتالي البداية اعرض نفسك للناس بكل شفافية.. ولذلك اعتقد أن الأرقام الموجودة لو كان هناك إحساس فعلاً تدفعنا إلى مزيد من التفكير .. أنا اليوم داخل العاصمة هل استطيع القول أني موفر الفصل الدراسي وفق المعايير العلمية.. اليوم داخل العاصمة أكثر من 50% من الناس يحصلون على الماء عبر الناقلات (الوايتات) ناهيك عن مسألة الكهرباء.

* كيف تنظرون لموازنة الصحة والتعليم مقابل موازنة الأمن والدفاع.. هل هي كافية؟

- الموازنة لا تعكس السياسة المالية ولا النقدية ولا الاقتصادية الحقيقية للبلاد.. وللأسف أحياناً تكون أشبة بالدورة المحاسبية الشكلية التي يعملها التاجر للتهرب من دفع الضريبة.

* هل تقصد أن هناك موازنة أخرى؟

- الأمور تجري خارج إطار الموازنة.. ولذلك تفتقر للشفافية.

* تقصد الاعتمادات المركزية وغيرها؟

- أشياء كثيرة.. يمكن أن ترجع للاقتصاديين لكي يحدثوك عن التفاصيل لكن مخصصات الصحة والتعليم واضح أنها مخصصات مؤسفة ومعظم ما يصرف رواتب للناس.. ولذلك نحن بحاجة إلى التفكير بشكل مختلف واعتقد لو كان هناك تعامل بضمير فسيقول الأخوة في المؤتمر والسلطة أنهم يستحقون العقاب أكثر مما يستحقون الشكر.

* لماذا أسعار البيضة تراجعت قليلاً؟

- القضية رمزية والحديث هنا عن الأسعار بشكل عام ومع ذلك انظر اليوم كم سعر القمح وسعر الحليب والزبادي والدواء.. أنا أريد من الأخوة المسئولين يفتحوا لنا نقاشاً في التلفزيون ونحسب لعائلة متوسطة مكونة من خمسة أفراد إضافة إلى الأب والأم مرتب رب الأسرة أربعين ألف وهو المحظوظ.. تعال احسب إذا أكل قرص العيش مع الفاصوليا في الصباح والمساء وأكل عيش مع الزبادي في الظهر ستجد أن قيمة الفاصوليا في الشهر أربعة آلاف ريال ولو أكل كل واحد قرصين خبز كل وجبة فإن سعره في الشهر سيكون ستة آلاف وخمسمائة ناهيك عن قيمة الزبادي والإيجار والماء والكهرباء والتلفون الذي قد لا يغطيه الراتب فما بالك بمن راتبه أقل من ذلك .. ما يجري اليوم أن الناس تحولوا إلى سخرة.. الإقطاعي الظالم يسخر الناس عبيداً بدون مقابل.

* هذه مصطلحات اليسار؟

- يا سبحان الله.. أولاً اليسار ليس كله شر محض.. والحديث عن الفقراء والمساكين هو حديث يقع في العمق من مفهوم الإيمان، والقرآن ربط بين من لا يحض على طعام المسكين واعتبره مكذباً بيوم الدين أما الذي يأكل طعام المسكين فهذا شيء آخر.. ويوم القيامة عندما يسألون (ما سلككم في سقر.. قالوا لم نك من المصلين، ولم نك نطعم المسكين).

* أين هبة الإصلاح لمواجهة مثل هذه القضايا؟

- نحن نبذل جهدنا.. ربما نكون مقصرين لا ندعي الكمال .. لكن يظل الحق حقاً.. وأعتقد أن المطلوب منا كيف نجعل معركتنا موجهة نحو مكافحة البطالة والفقر وتحسين المستوى المعيشي للناس.. ونحن في بلد لو استثمرنا فيه مواردنا بصورة جيدة فستكفينا.

* وأنتم تشعرون بهده المعاني.. ألست توافقني أنه لا يوجد أي حراك اجتماعي أو شعبي لتحقيق هذه المطالب؟

- أعلم أنه عندما اطرح هذه المطالب أنتم كصحفيون وغيركم من الناس لا يقبل منا أن نتبناها في إطار الكلمة الحرة عبر الصحافة ولا تبنيها تحت قبة البرلمان من خلال كتلة المعارضة.. الناس وجعهم يجعلهم يطلبون حاجة أكبر.. ونحن في النهاية ننظر للأمور بمنظار.. لا أريد أن أكسِر القدر بحجة أني أريد إصلاحه.

* ذكرت سابقاً التلفزيون وتريدون من الحكومة أن تفتح لكم حلقات نقاش.. أليس هذا من حقكم أن تكونوا موجودين في وسائل الإعلام العامة؟

- من حقنا.. وقانون الأحزاب ينص على حق مستمر للأحزاب لعرض وجهة نظرها في وسائل الإعلام العامة.

* وهل للديمقراطية معنى بدون وسائل إعلام متعددة؟

- لا نعطى هذا الحق وليس هذا هو الحق الوحيد المصادر علينا، في النهاية البلد مصادر بكاملة.

* لصالح من ؟

- لصالح قلة من الناس هم من يزدادون ثراء مقابل ازدياد الشعب فقراً.

* كيف صودرت هذه البلاد وأنتم معارضة قوية وفاعلة تنافسون على موقع الرئاسة؟

- نحن أقوياء اللسان ..لكن النظام مفهوم القوة لدية مفهوم آخر ليس له علاقة بقوة الحجة ولا قوة الدستور والقانون.

* تحدثت الحكومة عن إغلاق أسواق السلاح.. هل أصبحت اليمن ترانزيت لتجارته؟

- نحن نطالب في هذا الجانب بتطبيق الدستور والقانون.

* نائب السفير الأمريكي تحدث لأول مرة عن قلق من توسع أحداث صعدة في مناطق أخرى .. كيف تنظر لهذا التحول؟

- أعتقد أن الأمريكان في المرحلة الحالية مهمومين بقضايا الإرهاب التي تعنيهم وبالتحديد قضايا تنظيم القاعدة وحكمهم على أي نظام سلباً أو إيجابا يبنى عملياً على ما يقدمه في محاربة الإرهاب سواء على صعيد المعلومات الاستخباراتية أو على صعيد الإجراءات العملية وهذه هي مقاييسهم، ثم تأتي الديمقراطية وغيرها كأمر ثانوي.. هذا ما يخص الإدارة الأمريكية.. لكن هناك مؤسسات ومنظمات مجتمع مدني أمريكية أولوياتها هي الديمقراطية ومفاهيم الحرية والشعب الأمريكي شعب حي وديناميكي لكن الإدارة الأمريكية أمامها ذلك الهاجس، وبالتالي فالسلطة عندنا قدمت لها أكثر مما تريد وفوق ما تتصور حتى استحقت السلطة أن تعدها أمريكا شريكاً مميزاً في المنطقة.. عد زيارات الرؤساء حتى المحسوبين على أمريكا.. عد زيارتهم في الأربع السنوات الأخيرة وزيارات الرئيس وبالتالي فالأمريكان قد يقولون كلاماً يرضي السلطة في أحداث صعدة ثم بعدها يطرحون تصحيحاً ويعطون انطباعاً سلبياً.. وأتمنى أن يكون الرئيس قد عاد إلى أرض الوطن بهدية تتمثل بالإفراج عن الشيخ محمد المؤيد والأستاذ محمد زايد ورفع اسم الشيخ عبد المجيد الزنداني من القائمة الأمريكية السوداء.

* يقال إن الحرب في صعدة بين أسرتين وكلتاهما تريدان توريث الحكم وإن اختلفت الأساليب؟

- الحديث عن طبيعة حرب صعدة من الصعب أن يصل الإنسان فيها إلى توصيف دقيق وهذه دماء.. ما لم يكن هناك حقائق ونحن في لجنة الوساطة في المرة الأولى جاء لنا الجواب من حسين الحوثي أنه مستعد للاستسلام وإيقاف الحرب والآن هناك تصريحات طلعت من هنا وهناك .. وأنا لا أريد أن أتخوض رجما بالغيب في مثل هذه القضايا التي قد جرت فيها دماء وما أريد قوله أن الحديث عن حلول بعض الإشكالات الداخلية خارج الدستور والقانون ليس صحيحاً.. يمكن أن يكون الاتجاه إلى السلم والسلام وإعطاء المجتمع المدني دوراً ربما يصل إلى معالجات.. ثم على افتراض أن كلام السلطة صحيح بخصوص الحديث فبموجب خطابها لا يبرر بعض ما يجري في صعدة، ومع ذلك لا أعتبر أن المسألة فكرية أو من هذا القبيل والشيء المؤكد واليقيني والقاطع أن النظام الجمهوري إذا أردنا أن نغيره فالشعب اليمني سيعود إلى ما قبل الجمهورية ولن يقبل بالنظام الجملكي .. يعني إذا طرحت مبدأ التوريث في إطار النظام الجمهوري وهو مبدأ ليس له مرتكزات ثقافية في إطار الثقافة الحديثة فالوضع التقليدي أن يعود الناس لما قبل النظام الجمهوري.. لكن هذه القضية الآن لا مجال لطرحها وأعتقد أن الحلم في مثل هذه الأمور سواء بالتوريث عبر الطريقة الإمامية أو الجمهورية وهم.. وأنا لست مقتنع أن هناك توريث، وطرح القضية على هذا المستوى أنا لست مقتنع به، لكن نحن بحاجة إلى طرحها من زاوية أخرى وهي: ما معايير تسليم المناصب القيادية العليا سواء على المستوى المدني أو العسكري.. بمعنى: هل أنا أؤثر ذوي قرابتي؟ وهذه الذريعة التي من أجلها انخرط اليمنيون في الاندفاع ضد الخليفة الثالث رضي الله عنه بحجة أنه كان يراعي قرابته وهذا يعني أن حساسية اليمنيين في هذا الجانب هي أشد من أي حساسية داخل المنطقة العربية وبالتالي أعتقد أنه لا مجال للحديث عن التوريث، والرئيس نفسه قد نفى هذا الأمر بحسم وأنا آخذ كلامه محمل الجد لأنه رئيس دولة ولا يوجد من يجبره أن يقول لا.. وإذا أراد التوريث فهو قادر أن يقول بملء فمه نعم.. لكن السؤال هنا: ما معايير إسناد المناصب القيادية العليا؟ وهذه المعايير الدستورية والقانونية هي محل التساؤل وهي محل المشكل.

* ألا تلاحظ أن الكثير من القيادات المدنية والعسكرية من الأقرباء؟

- أنا وضعت التساؤل وأكتفي بهذا القدر.

* اتهمتم أخيراً بأنكم استلمتم أموالاً من الزعيم الليبي قدرها 6 مليون دولار؟

- أولا القذافي زعيم عربي وليس قطعة من تل أبيب وبالتالي إذا كان سيساعدنا كأحزاب فنحن سنشكره، وعملياً الخبر مختلق ولا أساس له من الصحة.

* وإذا أعطاكم هل تقبلون منه؟

- إذا تبرع لنا بمبلغ سندفع ضرائبه للدولة ونشكره على ذلك.

* هناك معلومات أن السعودية تدعم اليمن بـ120 مليون دولار سنوياً للموازنة هل تدخل في الموازنة..؟

- المملكة العربية السعودية تستحق الشكر الكثير لدعمها المتواصل لليمن ولا غرابة في ذلك فالقيادة السعودية أياديها البيضاء ممدودة إلى العرب والمسلمين كافة واليمن في مقدمتهم ولها عليهم حقوق أكبر نظرا للروابط المتميزة في الجوار والمصير المشترك.. أما مسألة أين توجه هذه المعلومات فأنا بدوري أوجه سؤالك للحكومة: أبينوا لنا أين مصير كل المساعدات والقروض والهبات.

* قال باجمال إنكم ستستأنفون الحور خلال الأسبوع القادم .. هل أصبح الحوار مهزلة إلى هذه الدرجة؟

- نحن لدينا قضية واضحة ومطالب محددة وهي مطالب وطنية.

* ما مطالبكم؟

- نحن أولاً وقعنا اتفاق مع الأخوة في المؤتمر مشهودا عليه من البعثة الأوروبية والتزمنا بتنفيذ التوصيات التي طرحوها كمراقبين محايدين وعلينا فوراً أن نشرع في تنفيذ هذه التوصيات هذا أولا.. ثم لنا قضايا أخرى نتحاور فيها.. هل سنصل فيها إلى اتفاق أو اختلاف لا استطيع التنبوء! لكن ابتداءً ما اتفقنا على تنفيذه نشرع فيه.

* إلى متى ستظلون تبكون؟

- سنظل نبكي ونذرف الدموع وننشط سياسيا ودموعنا تذرف في كل حال طالما ونحن نرى واقع الشعب اليمني، وسنكفكف دموعنا عندما ينفذ برنامج الإصلاح السياسي والوطني الشامل.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 7
    • 1)
      الملك السبئي ونعم الرجل قحطان
      10 سنوات و 5 أشهر و 16 يوماً    
    • 2) » شكرا لك
      محب الدين شكرا لك أيها الحر الأبي ، ورزقنا الله وإياك الصبر والاحتمال والأناة والحلم ، وفقك الله وسدد خطاك ..وللأسف أ القوى السياسية أكثر حياة وحيوية ووعيا وفهما للواقع من بعض العلماء الذين كأن آذانهم من طين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
      10 سنوات و 5 أشهر و 16 يوماً    
    • 3) » هكذا هم قاداتنا
      ابن اليمن البار قادتنا انكم جبال شم في ارض اليمن
      فل يبهي بكم نقم وليباهي بكم عيبان
      ويصرخ شمسان مفتخرا انا نحبكم يا اخوان
      انعم بهم من رجال لا تهزهم الثقال
      انعم بهم فبهم تطيب على الخصال
      10 سنوات و 5 أشهر و 15 يوماً    
    • 4) » الله اكبر
      الرفيدي الله اكبر هكذا قادتنا سيروا الى الامام انشاء الله ونحن خلفكم ولن نخذلكم
      10 سنوات و 5 أشهر و 11 يوماً    
    • 5) » نقاط على الحروف
      محمد العولقي ما الذي نستطيع إضافته على ما قاله الأستاذ قحطان..؟. هو من العارفين بالأمور وأحسن صنعا بقوله كلمة الحق .. ونعم لا يصح إلا الصحيح.. أتمنى ألا ينتهي الأمر بالرئيس صالح شخصا مطلوبا لما تمخضت عنه سياساته من كوارث للشعب اليمني..
      قد لا تصدقون أنني أنتمي الى قبيلة لا تستطيع السفر برا الى عدن منذ أكثر من 5 سنوات نظرا لحروب قبلية لم تأتي إلا بتولي الرئيس صالح حكم البلاد..
      10 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام    
    • 6) » شعب نطيحة
      علي المشكلة ليست في المعارضة انما في الشعب الذي صوت لجلاده وكما يقال القط لا يحب الا خناقه او كما يقال
      لذلك يستاهل البرد من ضيع دفاه
      الشعب ضيع فرصة من يده وبعدها يظل يئن ويشتكي من المفسدين وهم الذين اختارهم وصوت لهمفالتغيير يبدا من النفس
      الشعب نفسه رافض تغيير الوضع فكيف يريد ان تصلح الأوضاع (ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
      والفرصة مواتية له في الانتخابات النيابية القادمة فهل سيكرر نفس الخطأو يقع في الفخ مرة اخرى فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين فيكيف بمرات ومرات 30عاما من الشقاء
      10 سنوات و 5 أشهر    
    • 7) » حرب صعدة
      احمد الجرادي شكر خاص للا ستاذ علي االجرادي ssso2@hotmail.com
      6 سنوات و 9 أشهر و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية