أحمد الجبري
مأرب بدون حديقة .. كيف العيد؟
أحمد الجبري
نشر منذ : 5 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد | الجمعة 17 أغسطس-آب 2012 06:24 ص

يطل العيد بأفراحه وأهازيجه وهداياه على قلوب الناس عموما والأطفال خصوصا في كثير من المدن فترقص له قلوبهم وتشدو له شفاههم وتصفق له ايديهم ,يتعطرون بعبق مسرته حين تخالط بشاشته أرواحهم ,يسرحون ويمرحون في حدائق مزينة بالخضرة والجمال وأخرى مزدحمة بالملاهي والألعاب وثالثة مليئة بالحيوانات المتنوعة فتغدو تلك الحدائق الرائعة متنفسات ترفيهية ومنتديات ثقافية ونواد رياضية وملتقيات اجتماعية تجمع الأهل والأحبة والأصدقاء فيكون للعيد نكهته الخاصة التي تحفر ذكراها الجميلة في أعماق الأفئدة ٍ.

لكننا في مدينة اللاحدائق نواجه الكثير من المنغصات لفرحة العيد في قلوبنا وقلوب أبنائنا ,ولذلك تلجأ الكثير من الأسر إلى سد فراغ هذا العامل الأساسي في اكتمال بهجة العيد زيارة السد والمواقع الأثرية أو المزارع كتعويض يصنع شيئاْ من الفرحة وتغيير لروتين الحياة المملة في أدنى مقومات الحياة المدنية .

ومن العجيب أننا سمعنا قبل سنوات عن نية السلطة المحلية استكمال مشروع الحديقة المتعثر منذ سنوات لأسباب هم وحدهم من يعلمها, والأعجب من ذلك أنه وضمن مخططات حارات المجمع أراضٍِ مسجلة باسم حدائق ومنتزهات وإذا فتشت عنها في واقع تلك الحارات تجدها قد حجزت لنافذين أوباعها أدعياء تملك وبعضها قد بنيت بالفعل بعد أن انتقلت من شخص لآخر والبائع ضمير مستتر مبني على النصب والاحتيال .

من خلال جولة سريعة في المجمع ستجد حديقتين إحداهما خلف سوق القات (عبارة عن مربع صغير فيه أرجوحتين وزحليقة مذحلة ) والأخرى الحديقة الأم التي غدت اليوم أشبه بأطلال تاريخية لحديقة عفاعليها الزمن، تدفعك لأن تتوقع أنها ربما تكون من تراث حديقة الملكة بلقيس (محتواها أراجيح وزحليقات مذحلة وبقايا عشة قش وبناء صغير ومقاعد خرسانية وأشياء مهملة لا تستحق الذكر علاوة على النفايات التي حولتها الى مقلب مصغر للقمامة )وهي تدعو للشفقة لا للاستمتاع رغم أن إحيائها لا يتطلب تكاليف كثيرة فمجموعة من الألعاب والملاهي توضع بتفنن في اماكن متفرقة وكافي شوب وبقالة صغيرة ولوحات دعائية وظلل إعلانية ورسوم تعبيرية وتشجير وموظفين ,وصدقوني أنه جهد بسيط سيزين المدينة ويكون موردا ماليا جديدا إن لم يعد بالربح فعلى الأقل سيغطي تكاليف التشغيل وسيتيح فرص عمل جديدة للباعة المتجولين وقبل هذا وذاك سيرسم البسمات على شفاه الأطفال في العيد وغيره فمن حقهم أن يلعبوا ويستمتعوا بطفولتهم .

فلتبادر الجهات المعنية بالأمر قبل أن يتوافد الأطفال الذين تعلموا فن المطالبة بالحقوق ليقودوا مسيرة غاضبة تطالب بحدائق ومتنفسات جديدة وإحياء ماهو موجود وإنشاء حديقة حيوانات وملاهي آمنة تسعد أرواحهم وتحميهم من مخاطر اللعب في الشوارع أو الأماكن غير الآمنة ويومها سأكون أول مؤيد لثورتهم ومناصر لقضيتهم لتبتسم المدينة ويسعد الأطفال .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » السد هو البديل
      مارب يكفي اهل مار ب السباحة في سد مارب او سد الشيخ زايد رحمه الله .ولما تستقر الاوضاع وتنتهي اعمال التقطعات وتفجير انابيب النفط وتخريب الكهرباء وخطف السواح, لما تنتهي كل هذه الاعمال المعطلة للحياة سيكون في مارب حدائف وجنان غناء, ولن يغير الله بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم
      5 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية