حمود هزاع
تربية الأجيال تختلف عن تربية المواشي
حمود هزاع
نشر منذ : 5 سنوات و 3 أشهر و 6 أيام | الإثنين 13 أغسطس-آب 2012 01:13 ص

1

شاب طلب منه ان يستعد ليؤم أصدقائه في صلاة المغرب فانتابه الخوف والقلق وتمنى لو ان الأرض تبتلعه من شدة الإحراج = لم يتعود على التحدث للأخرين بثقة وان يأتم الناس في الصلاة فوالديه لم يربيانه على ذلك.

2

شاب طيب ونقي ومؤدب أعجبته بنت فأحبها قبل ان يتحدث معها أو مع أهلها وقبل ان يعرف مشاعرها تجاهه.. تسكره المشاعر فيهيم ويغرق في نوبات من الهيام = جفاف عاطفي وهما لا يعيان معنى العاطفة.

3

الكثير في مجتمعنا يرون ان التربية معناها الاهتمام بالأبناء وتوفير متطلباتهم من غذاء ودواء وملابس والمستلزمات المدرسية فقط..

لا يدركون أن التربية كبيرة وواسعة وتشمل التربية النفسية والسلوكية والفكرية والأخلاقية، وتأهيل الأطفال يحتاج إشباع العاطفة وغريزة اللعب والمرح وتهذيب السلوك ومراقبة العادات والتصرفات فتربية الطفل وبناء شخصيته "السوية" أمر صعب ومرحلة طويلة.

4

تفتقر الكثير من الأسر اليمنية لثقافة تأهيل الأبناء وخاصة في الجوانب النفسية ومساعدتهم على كسر الكثير من الحواجز في عملية التربية وعندما يكبرون في السن يجرمون بعض تصرفاتهم الخاطئة ويطالبون منهم ان يقعوا رجال.

فكيف يعي الأطفال الكبار أخطائهم؟!

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية