نصر طه مصطفى
عن النشاط الاستخباري الإيراني في اليمن
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 5 سنوات و 4 أشهر و 14 يوماً | الثلاثاء 31 يوليو-تموز 2012 04:41 م

عقب استعادة وحدة اليمن عام 1990م وتحديدا عقب انتهاء حرب تحرير الكويت 1991م استعادت العلاقات اليمنية الإيرانية وضعها الدبلوماسي الطبيعي بعد طول قطيعة مع الشمال وشبه تحالف مع الجنوب، ورغم أن إيران وقفت خلال حرب صيف 1994م موقفا مؤيدا لاستمرار الوحدة اليمنية رافضة للمشروع الانفصالي الذي تبناه حليفها السابق علي سالم البيض، إلا أنه يمكن القول أنه لم تنشأ حالة ود وتعاون حقيقيتين مع نظام الرئيس علي عبدالله صالح الذي انتصر في تلك الحرب، فقد ظلت علاقات البلدين تراوح في منطقة لا تتقدم كثيرا ولا تتأخر رغم تشكيل لجنة وزارية مشتركة بين البلدين لتعزيز علاقاتهما الثنائية خاصة مع إبداء إيران رغبتها في تقديم الدعم التنموي لليمن عقب حرب 94م... وأتذكر أني حضرت مع رئيس مجلس النواب الراحل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر استقباله في عام 1997م لوزير جهاد البناء الإيراني الذي زار صنعاء حينها لرئاسة جانب بلاده في اللجنة المشتركة، وفوجئت في ذلك اللقاء بنقد قاس وجهه الشيخ الأحمر للوزير الإيراني بأن حكومته غير جادة في تقديم أي دعم لليمن وأن كل ما تقدمه مجرد وعود كاذبة وأن هذا الأسلوب ليس مقبولا فإما أن تثبت إيران جديتها في دعم اليمن تنمويا بمشروعات كبيرة تعود بالنفع على المواطن اليمني أو فإنه لا معنى للاجتماعات السنوية المنتظمة للجنة المشتركة... بدا الشيخ الأحمر في ذلك اللقاء حريصا على توصيل رسالة جادة وصريحة لم تجرؤ الحكومة اليمنية حينها على نقلها للإيرانيين الذين لم تتغير منهجيتهم منذ ذلك الحين في إدارة علاقاتهم باليمن رغم زيارة رسمية قام بها الرئيس السابق علي عبدالله صالح لطهران عام 2000م وزيارة رسمية قام بها الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي لليمن عام 2003م، ولم يترتب على الزيارتين أي انعكاسات إيجابية على البلدين سوى أن الإيرانيين كانوا يعملون بهدوء لخدمة مصالحهم السياسية من خلال مراكز طبية متواضعة أنشأوها في اليمن ومن خلال فتح الباب لتسهيلات تجارية لشخصيات يمنية متعاطفة مع طهران وكل ما تمثله طهران بالطبع فكرا وسياسة ومذهبا... ومع اشتعال المواجهات العسكرية بين نظام صالح والحوثيين عام 2004م حتى عام 2010م كانت تلك المراكز وغيرها عيون لإيران ترقب كل ما يحدث كما أن الغطاء التجاري كان الوسيلة المثلى لتمويل القوى المتعاطفة معها!

يدرك النظام الإيراني أن البلدان التي تمر بفترات انتقالية يحدث فيها نوع من الخواء والفراغ متعدد الصور والأشكال وتستمر على هذا الحال حتى يعود إليها الاستقرار السياسي... وخلال هذه الفترات التي غالبا ما يشوبها الغموض والضبابية في المشهد السياسي تتصارع الدول والقوى لمحاولة فرض تصوراتها ورؤاها في رسم مستقبل البلد الذي يمر بمثل هذه الفترات الانتقالية، وهذا ما تفعله إيران تماما اليوم في اليمن في موقف مضاد كليا للتوافق السياسي الذي توصلت إليه القوى السياسية اليمنية برعاية إقليمية ودولية تعززت بقرارين أصدرهما مجلس الأمن... وفيما عدا الاهتمام الاستثنائي الإيراني باليمن من خلال التعاطف الواضح والصارخ والقوي مع الحركة الحوثية وبالذات خلال الحربين الخامسة والسادسة، تراجع هذا الاهتمام إلى حد ما لاحقا حتى مع بدايات الثورة الشبابية الشعبية السلمية أوائل العام الماضي، ولم يعد هذا الاهتمام بقوة إلا مع بروز ملامح تؤكد قرب سقوط نظامي الرئيسين علي عبدالله صالح وبشار الأسد... فإيران لم تكن تتوقع أن يكون الرئيس صالح جادا في تسليم السلطة لكن قلقها كان يتزايد كلما لمست أن أعذار صالح في عدم توقيع المبادرة الخليجية تتلاشى متزامنة في الوقت ذاته مع تصاعد وتيرة الثورة الشعبية السورية، فطهران تدرك أن حليفها بشار الأسد ساقط لا محالة خاصة مع إيغاله كل يوم في مجازر ومذابح أكبر واتساع نطاق الثورة ضده.

وكأي نظام سياسي عتيد يمتلك قوة كبيرة ومصالح إقليمية ضخمة لابد أن يفكر بطريقة جديدة ومختلفة عندما يجد أن مناطق نفوذه تتخلخل وأن عليه أن يقاوم ويبحث عن مناطق نفوذ جديدة... وإذا كان اليمن يمثل بديلا محتملا لإيران عن سوريا فلاشك عندي أن آيات طهران يعلمون جيدا أن هناك فوارق هامة بين اليمن وسوريا لا يستطيعون التغاضي عنها مطلقا... ذلك أن التحالف السوري الإيراني تم بموافقة النظام الطائفي الذي يحكم دمشق منذ أكثر من أربعة عقود، وما كان لمثل هذا التحالف أن يصمد لولا استمرار حكم آل الأسد، في حين أن أمرا كهذا ليس متاحا في اليمن ولا يمكن أن يكون متاحا في قادم الأيام... كما أن سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين على يد الأمريكان وتسليمهم طواعية أو مرغمين الحكم في بغداد لنظام أقرب لملالي طهران منه إليهم أحدث وللمرة الأولى في تاريخ المنطقة الحديث تواصلا جغرافيا للنظام الإيراني يمتد حتى البحر الأبيض المتوسط عبر العراق وسوريا ووصولا إلى لبنان من خلال العلاقة الوثيقة مع حزب الله الذي يشكل اليوم الرقم الصعب في الحكومة اللبنانية القائمة، وهكذا فإن سقوط نظام الأسد سينهي هذا التواصل وسيؤثر على كل أوراق قوة إيران في المنطقة العربية... من هنا بدأ التفكير بالتوجه نحو اليمن لكن بسياسة جديدة أو أنها ليست جديدة كليا لكن تم تطويرها وتوسيع أبعادها وآفاقها.

لذلك لم يكن من السهل على الرئيس عبدربه منصور هادي أن يفجر قنبلة النشاط الاستخباري الإيراني الضار في اليمن خلال خطاب ألقاه مؤخرا وهو المقل جدا في خطاباته وما أطلقه من تحذيرات قوية غير مسبوقة، وما تبع ذلك من الكشف عن خلية تجسس إيرانية تعمل منذ وقت طويل في اليمن وتدير نشاطات مختلفة تصاعدت مؤخرا بشكل مركز ضد أمنه واستقراره ووحدته الوطنية... وجاء انزعاج الرئيس هادي وحكومته بعد أن طال الصمت على نوعية النشاط الإيراني الهدام الذي يجري حاليا في اليمن... فإيران لم تكتف بدعمها ومساندتها المعروفة والقديمة والمفهومة للحركة الحوثية لكنها وسعت نشاطها منذ أواخر العام الماضي بشكل متسارع لإثارة النزعات الطائفية والشطرية، فهي اليوم تدعم نشاط القوى الانفصالية اليمنية صراحة على امتداد الجنوب اليمني وإلى جانب ذلك فإنها تريد إذكاء نزعات طائفية سنية على مستوى الشمال اليمني بغرض تمزيق الشمال اليمني مذهبيا، وهذا النشاط تحديدا فكرة شيطانية من بنات أفكار حلفاء إيران التقليديين في اليمن الذين يحظون أساسا بدعمها لتوجهاتهم العنصرية والمذهبية... ومن المؤكد أن هذا الدعم السخي الذي تقدمه إيران للطرفين الأخيرين لم يؤت ثماره بعد لكني أظنه لن يفعل ولن يؤتي أي ثمار مطلقا، ليس فقط لليقظة الوطنية المبكرة في مواجهته لكن وهو الأهم لأنه يسير في اتجاه معاكس لاتجاهات الإرادة اليمنية الغالبة التي عبرت عنها الثورة السلمية، ناهيك عن أن بروز إيران في واجهة هذا النشاط وهو البلد الثيوقراطي الذي يحكمه عدد من رجال الدين المتخلفين ولا يشكل نموذجا نهضويا يحتذى كتركيا وماليزيا هو أساسا لا يحظى بحب أو ثقة غالبية أبناء الشعب اليمني الذي ظل ينظر إليه دوما بعيون الريبة وهو ما يعني فشل كل مشروعاته الهدامة في اليمن.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » شكراً لك
      عبدالعزيز ايران تحاول ان تبداء بتنفيذ المخطط الاسرائيلي من اليمن الهادف لاشعال الفتنة بين ابناء الامة الاسلامية الواحدة وكذالك تنفيذ المخطط الاسرائيلي لتقسيم الدول العربيه والاسلاميه ومن ثم تبداء بنفخ كير الفتنة الاسلامية المسيحية . 
      5 سنوات و 4 أشهر و 14 يوماً 2    
    • 2) » عجبي
      القباطي زاد الحديث عن التدخل الايراني في اليمن وهذه محا وله للتستر عن التدخل السعودي الممتد منذ جمهوريه سبتمبر وتم التنازل عن ثلث مساحه الييمن مقابل رواتب شهريه لمسائح شمال الشمال بالاضافه الي مجوعه من العسكريين من نفس المنطقه الجغرافيه فنحن لا نبرر للتدخل الايراني لان حكام ايران لا يقلوا تخلفا عن جكام السعوديه ومذهبهم الجا هلي القادم من مضارب القبيله فنحن ضد كل تدحل مهما كان نوعه وشكله واعتقد ان هذا لن يعجب البعض المتسعودين حتي العظم من الوهابيين واكلي الفتات ورحم الله البردوني الذي قال عنهم نعم ياسيد الاذناب حكام في صنعاء وخدامون في بابك
      5 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً 1   
    • 3) » شكر ةتقدير
      شكر وتقدير للكاتب الاستاذ نصر طة مصطفى لكتابة هذا المقال الرائع واتمنى الكثير من هذة المواضيع التي تكشف للناس وللمغرر بهم من ابناء الوطن الراويا حتى يرجعوا عما يقومون بة من اعمال تضر ببلدهم وباهلهم , نسائلك اللهم ان ترفع الحجاب عن اعينهم وترشدهم الى الصواب وتترجع كيد المتامرين على بلادنا في نحورهم وتجنبانا شرهم امين يا رب العالمين
      5 سنوات و 4 أشهر و 12 يوماً    
    • 4) » • عدو اليوم حليف الغد ... هكذا يجب التعاطي مع عربدة ايران وابتزاز الجيران
      صحيح ان ايران ارتكبت حماقات بحق الشعب اليمني وسخرت فرقاؤه وعسكرتهم بطريقه مباشره وغير مباشره لخدمة مشاريعها في المنطقه واستغلت الوضع اليمني المتأزم دون ادنى انسانيه او دين , ولكن هذه هي السياسة السائده عندما تتعرض المصالح العليا للخطر .. وليس على الساسة أليمنيين بعد ان تم تأكيد تورط الاجهزه الاستخباراتيه الايرانيه في الداخل اليمني- ليس عليهم ان يديروا ظهورهم غضباً وسخطاً لإيران ويؤثرون القطيعه العمياء على التعاطي مع واستغلال الحدث , بل يجب استثمار هذا الحدث بتوازنات متناهيه بما يخدم المصلحه الوطنيه خاصة في ضل الابتزاز والاستغلال للازمه اليمنيه من قبل بعض دول الجوار دون رحمه او وازع انسانسي او ديني .. وهذه هي لغة السياسه وهذه هي لغة المصالح ,,, " فعدو اليوم حليف الغد وحليف الغد عدو اليوم" .....فليس للعاطفه ونوازع الغضب وعدم الرضا محل اذا اقتضت المصلحه العليا التعاطي مع السيئ والأسوأ ,,,,
      5 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً 2    
    • 5)
      علي عبيد لماذا لا يكون هناك مشروع لا غادة الفرس لدائرةالاسلام وبالتالي ستصبح قوة دافعة للاسلام وهذا واجب على المسلمين جميعا اليس من الاجرام ان يكون هولاء الناس يسبحون بحمد ال البيت بدلا غن الحالق والمسلمون يتفرجون عن طريق انشاء قنوات فضائية موجهة على ايدي اناس متخصصين
      5 سنوات و 4 أشهر و 11 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية