جلال أحمد الحطام
لكل ظالم نهاية ونهاية بشار قد اقتربت
جلال أحمد الحطام
نشر منذ : 5 سنوات و 3 أشهر | الجمعة 20 يوليو-تموز 2012 10:07 م

إن بشريات النصر قد هلت مع شهر رمضان الذي كان شهر الانتصارات العظيمة للمسلمين وسيكون شهر النصر بإذن الله للسوريين كما كان شهر النصر لليبيين في العام الماضي .

فلقد كان يوماً عظيماً من أيام أمتنا لن ينسى من ذاكرتها أبداً.. هذا اليوم الذي حمل إلينا نبأ مقتل مجموعة من كبار قيادات النظام السوري وأركان حكمه من يسمون بخلية الأزمة بتفجير مبنى الأمن القومي أثناء اجتماع هذه الرؤوس المجرمة التي تفننت في القتل والتنكيل بالشعب السوري بارتكاب مجازر لم يشهد لها التاريخ مثيلاً هذه العملية النوعية لها دلالاتها ومنها :

أن وصول الجيش الحر إلى هذه الدائرة الضيقة وهؤلاء الرؤوس الكبار يعني أن هناك متعاونون مع الثورة ومتعاطفون معها في أخطر الأماكن القريبة من رأس النظام وبهذا لم يعد هناك أحد في مأمن من يد الثوار مهما كان موقعه .

هذه العملية سيكون لها دورها في تحطيم معنويات الجيش النظامي التي هي منهارة أصلاً وقد رأينا ذلك واضحاً في الصور التي نقلها التلفزيون السوري لبعض الاشتباكات التي دارت في أحياء من دمشق بعد الإعلان عن التفجير ومقتل هذه القيادات حيث بدا على أفراد الجيش النظامي الخوف والتردد والانهزامية .

وكذا فإن مقتل هؤلاء القيادات الكبيرة يعني فقدان النظام لأياديه الطولى التي كان يضرب بها ومن الصعب تعويضهم وإيجاد أشخاص بنفس الخبرات والولاء مما سيحدث ارتباكاً في أداء قواته ، وقد أثر ذلك على ساحة المعركة حيث ظهر التراجع والفرار والانشقاقات في عدة محاور ومناطق بدمشق وخارجها .

إن هذه الضربة تعتبر قاصمة ولن يكون الوضع بعدها كما كان قبلها حيث ستتغير المعادلة لصالح الجيش الحر ، وهكذا اقتربت نهاية النظام الأسدي حيث أن انتقال المعارك إلى قلب العاصمة يعتبر تطوراً كبيراً يشكل إحراجاً وخطراً كبيراً على النظام فقد اقتربت المعارك من عرينه ولذا فقد تواردت أنباء عن وصول طائرة هيلوكوبتر إلى محيط قصر الرئاسة ثم أقلعت مما جعل هذه المصادر تتكهن أنها نقلت الرئيس السوري إلى مكان آمن ، وهكذا فلم يعد هناك ملاذ آمن لرأس النظام ولا لمعاونيه .

ولقد كان وقع العملية على حلفاء سوريا صاعقاً على نظام الأسد.. حيث صرح وزير الخارجية الروسي أن معركة حاسمة تدور في دمشق كما انبرى حسن نصر الله مدافعاً عن النظام السوري بشكل مسعور مسمياً من قتلوا بالشهداء ورفاق السلاح متجاهلاً آلآف الشهداء الذين سقطوا من أبناء الشعب السوري أما النظام الإيراني فقد ندد بالعملية .. إن رد الفعل الذي صدر من هؤلاء يوضح قوة التأثير الذي أحدثته هذه العملية وان أيام الأسد باتت معدودة .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » النصر قادم
      اليماني المهاجر نسال الله ان ينصرهم في رمضان .
      5 سنوات و شهرين و 30 يوماً    
    • 2) » سنة الله في الكون
      الحكمي جزاك الله خير وبارك فيك مقال رائع جداً .
      إن لله في هذا الكون سنن تسير على كل البشر ومن سنن الله إزلة الظلم والظالمين وإن طال الزمن بهم وأستهانوا بحلم الله عليهم لكن يأتي اليوم الذي يأخذه الله أخذ عزيز مقتدر وكما جاء في الحديث "إن الله ليملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته " وها قد جاء موعد هلاك طاغوت الشام وشاء الله أن يرينا بواد النصر مع هلال شهر رمضان حتى نستذكر تاريخ فتوحات المسلمين ، نسأل الله تعالى أن يعجل بنصر إخواننا في سوريا .
      5 سنوات و شهرين و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية