محمد  الأغبري
وانتهى منسك الغش الأكبر!!
محمد الأغبري
نشر منذ : 5 سنوات و 3 أشهر و 7 أيام | السبت 14 يوليو-تموز 2012 06:25 م

تذهل حين ترى أولئك الشباب اليافعين يتسلقون الأبواب ويعتلون السطوح ويقفزون إلى شبابيك لجان الاختبارات مجهزين بكل احتياجات لإدخال الغش إلى أصدقائهم. تذهل إلى حد اليقين أن الجيل القادم يبنى على الخطيئة القاتلة!!

للتو عدت من ماليزيا بعد فراق بلدي حولين إلا شهرين!! عدت لأشهد منسك الغش الأكبر.... لأرى كيف يمارس النساك من تلاميذ المرحلتين الابتدائية والثانوية تلك الشعيرة المنتمية إلى دين الشيطان بكل إيمان وخشوع !!

 في صباح يوم اختبار مادتي الجبر والهندسة يتصل أحدهم- وكان يختبر في عدن- لأخيه من قاعة الامتحان يسأله عن إجابة مسألة !!! يجيبه أخوه من صنعاء أن ليس عندي مبتغاك!

تعود أختي من قاعة الاختبار منذهلة من حجم الغش الذي أثر على تركيزها أثناء كتابتها لسؤال التعبير. عادت لتسأل في استغراب " لماذا يغشون في مادة التعبير"؟! بل "ماذا يغشون؟!"..تذكرت عندها نكتة سمعتها من الشيخ وجدي غنيم عن أحد الأغبياء وقد تمكن من نقل تعبير زميله الذي يقدمه وحين بلغ صاحبنا نقل اسم رسول الله انتبه له زميله فغطى الورقة عنه، فإذا بالغشاش يسأله ويقول: صلى الله عليه وإيه.....؟ غباء معلب..

في الطريق أجد أحد البارعين قد كتب (براشيم) الغش في أوراق صغيرة وبخط يصغر حجمه عن (8) بمقاس الورد.!!...إبداع متناه ووقت لو قضي في الدراسة لوفر صاحبنا على نفسه نصفه!

أقلب وجهي في السماء متأملاً حال بلد خرج في ثورة...ثورة على الظلم والغش والمحسوبية والفساد. ولكني رأيت الفساد يحقن به أبناء جيل يفترض أن يقودوا ثورة النزاهة في القابل القريب...

جاءت المبادرة الخليجية كضرورة لحقن الدم في العروق، لكنها كانت في نفس اللحظة تعمل على بقاء الفيروس في الدم يصل إلى أقصى شعيرات الدم....هكذا عمل الفيروس على استمرار الظاهرة بشكل مخيف ...بل مفزع!

لم يكن بإمكان الوزير الجديد فعل شيء. إنه بالضبط ينطبق عليه قول الشاعر: " ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له ....إياك إياك أن تبتل بالماء". إنه لا يستطيع عزل أحد وتلك حقيقة المبادرة الخليجية التي جعلت المناصفة بين البلطجي والثائر مخرجاً من حرب شعواء !!

ما الحل إذن؟

لست هنا متمكناً من المجيء بحل سحري قادر على حماية جيل الثورة من مشيئة تدبر له بليل وتريده يتحول إلى جيل مستوحش من العلم ومن كل ما يؤدي إليه، جيل يستوحش الدراسة والفصل والكتاب ....جيل فوضوي يهوى الغش وعلامات النجاح ولو على بساط من خيبة.

ولكني أستطيع أن أقول بأن على كل من يرفض الغش أن يعلن بالفعل لا بالقول رفضه له. على الأب أن يرفض إعطاء ابنه ريالاً واحداً يدفع لمدرس مرتش، وعلى المدرس النظيف أن يرفض السماح بإدخال أي ورقة غش (برشام)، على كل مدير لجنة نزيه أن يتمنع عن إعطاء فرصة لأولئك العابثين بالجيل، وعلى كل طالب خرج في الثورة من أجل تغيير الرئيس الغشاش أن لا يتحول إلى تلميذ غشاش ...

تلك دعوة للمجتمع..

ودعوة أخرى للوزارة..

 أيها الوزير:

 إن جيلاً يتربى على الغش لن ينتج غير مجتمع الغش ومؤسسات الغش ودولة الغش. أعلم أنه لا يخفى عليك من ذلك شيء ولكني أعرف أني لم أجد بداً من خطابك وأنت المسؤول.

أيها الوزير:

إن الفاسدين الذين يعبثون بمستقبل البلد عبر العبث بتعليم التلاميذ لابد وأن تعلنهم أنت على الملأ، أعلنهم أنت بأسمائهم وصفاتهم واتركهم للشعب يلفظهم على طريقته.

أيها الوزير:

إنهم يعبثون باسمك ويسيئون إلى صورتك بأبشع الطرق فتبرأ منهم بأسمائهم وصفاتهم. تبرأ من مدير تربية تعز الذي حول مدينة الثورة إلى مستنقع غش كبير...تبرأ منهم وروح القدس معك..

أيها الوزير:

كنت أتمنى لو أنك أطلت من مدة الدراسة ومددتها على امتداد الصيف، ليكون حاراً بالعلم والمعرفة، ولكني عرفت أن كل ذلك لن ينجح وأولئك الفاسدون يقضون مضاجع المؤسسة التعليمية في البلد!

أيها الوزير:

 أعلن براءتك، وانشر المتهمين على حبال الإعلام، أو فتحمل كل من يحملك المسؤولية ؛ فأنت المسؤول!!

تنبيه مهم قبل الختام:-

الغش في اليمن ليس جديداً....كنت قد كتبت مقالاً بعنوان (الاستراتيجية الوطنية لاغتيال التعليم) كتبته قبل عامين من الثورة وذكرت فيه ما يريده نظام العفاش من تحويل المجتمع إلى مجتمع أمي يمقت العلم ويمجد الجهل، أراده نسخة منه ومن بنيه الذين فشلوا في التعلم أيما فشل.

كان عمي وهو محاضر في جامعة عدن يقول: " علي صالح يريد أن يكون أذكى رجل في البلد ...لذلك يعبث بالتعليم".

منذ عهد باجمال وخليفته مجور بدأت سيرة الغش لتنتج مجتمعاً يكون علي صالح فيه الأذكى والأعلم والأفهم وقد حدث أن جهلت مديريات بأكملها وانتشر الغش في مناطق بلدي كما ينتشر ثاني أكسيد الكربون في هواء بيكين.

واليوم يجب أن تدور عجلة العلم والتعليم، يجب أن يتجرع الطالب مرارة العلم ليقطف ثمرة التنمية، ولا تنمية مع وجود الغش.

أخيراً:

أتمنى أن نعلن الحرب على الغش على طريقة رسول الله " من غشنا فليس منا".....ليس منا...ليس منا.. ليس منا.

وليحفظ الله البلد.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1)
      عبدالفتاح جزيت خيرا , وكلنا باذن الله ضد الغش
      5 سنوات و 3 أشهر و 7 أيام    
    • 2) » رائع أيها الرائع
      عبد الرزاق مقال رائع في الصميم...لقد اصبخح الغش ليس في صفوف الطلاب، إن الوزارة والمعلمون يغشون يحين لايؤدون دورهم في العملية التعليمة، إن السياسين يغشون حين يوهمون الشارع بأن ثورةقد نجحت..فعلا كم هو مدمر ذلك الغش صغر أو كبر...
      سلمت يمينك وسلم قلمك ايها الرائع..سواء كتبت بالقلم أو الكيبورد هههه..فيك وأمثالك تباشير فجر
      5 سنوات و 3 أشهر و 7 أيام    
    • 3) » من غشنا فليس منا
      مروان علي الدبعي بوركت يا ابن الاستاذ : عبد الحكيم الاغبري هكذا تعلمنا على يد ابوك الفاضل و تعلمت و عهدنك حفظ الله اليمن من كل سوء و مقال رائع نشكر قيمك التعبيرية و نشكر غيرتك على ابناء بلدك و ان مشكله الغش انشاء الله ستنتهي بنتهاء الحقبه الفاسده و المبادره الخليجه اتت لتساوي بين الجلاد و الضحيه من فعلت احزابنا الذكيه
      5 سنوات و 3 أشهر و 7 أيام    
    • 4) » اذا اردت مشاهدة اليمن في المستقبل انظر الى التعليم الان
      في الصميم اذا لم نقم بثورة ضد اللاتعليم (سياسة التجهيل)وضخ كميات كبيرة من الشهادات الصحيحة (رسميا )لمجموع كبير من افراد المجتمع يفترض ان يكونوا هم غدا وهم اليمن في المستقبل
      هل نثور ضد الغش والتكسب من الموسم الامتحاني . هي مسئولية الوزارة بالدرجة الاولى تبدا بعد بيع وشراء اللجان الامتحانية للسماسرة (وهم معروفون في كل مركز تعليمي )ثم مسئولية اولياء الاموربعدم القبول بالوضع (رشاوي وخلافة ) وسياسة مشي حالك و هي شهادة والسلام
      5 سنوات و 3 أشهر و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية