نصر طه مصطفى
قراءة أولية في نتائج الانتخابات الرئاسية المصرية
نصر طه مصطفى
نشر منذ : 5 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً | السبت 26 مايو 2012 11:01 ص

إنه قدر مصر دائما... قدرها أن تكون ملهمة دوما بالنسبة لأمتها... كانت ثورتها الأولى في يوليو 1952م كذلك، وكانت أيضا ثورتها الثانية في يناير 2011م كذلك أيضا، وهاهي ثورتها الثالثة المتمثلة بالانتخابات الرئاسية تمدنا بالمزيد والمزيد من الإلهام، فقد عشنا أياما جميلة في كل المنطقة العربية ونحن نتابع الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة طوال الأسابيع الماضية ونشهد تجربة جديدة كليا على مصر والعديد من الدول العربية ونسبيا على بعضها الآخر التي شهدت حملات انتخابية تنافسية حقيقية وإن كانت نتائجها محسومة مقدما (اليمن والسودان والجزائر نموذجا)... ورغم النتائج الأولية الصادمة للكثيرين التي أسفرت عنها الجولة الأولى من الانتخابات بتصدر مرشحي الإخوان المسلمين وفلول نظام مبارك لها وبالتالي دخولهما الجولة الثانية ليجد المصريون أنفسهم بعد عام وخمسة شهور أمام أحد خيارين إما باختيار مرشح الإخوان الدكتور محمد مرسي كرمز اضطراري لثورة يناير رغم كل السخط الذي أبدته معظم قوى الثورة على أداء الإخوان – وهم أحدها بالتأكيد – خلال الفترة التي سبقت وتلت الانتخابات النيابية الأخيرة التي منحتهم الأكثرية في مجلسي الشعب والشورى، أو باختيار الفريق أحمد شفيق الصديق الوفي للرئيس السابق حسني مبارك ورئيس وزرائه حتى لحظة تنحيه والمرشح المفضل للمجلس العسكري – كونه عسكريا في الأساس – وممثل فلول نظام الحزب الوطني وهو الاختيار الذي سيفرغ الثورة من مضمونها بكل تأكيد ويعيد الأوضاع إلى ما كانت عليه يوم 24 يناير 2011م على الأقل من حيث ظاهر الأمور، مع يقيني أنه حتى لو فاز شفيق بالرئاسة فإنه لن يتمكن من أن يصبح دكتاتورا كما كان عليه الحال دوما، لأن حيثيات ذلك لم تعد متوفرة مطلقا، كما أن مخاطر عدم الاستقرار ستتزايد وسيصبح مجيء شفيق وبالا على أمن مصر واستقرارها وليس العكس!

لست من أنصار قانون العزل السياسي باعتباره سلاح الضعفاء في مواجهة الفاسدين والمستبدين ناهيك عن أنه يحول دون معرفة الوزن الحقيقي لهؤلاء، ورغم أنه مر بكل الطرق القانونية اللازمة لإقراره بما في ذلك تصديق المجلس العسكري له إلا أن الملفت للنظر أن اللجنة العليا للانتخابات قبلت استئناف أحمد شفيق على قرارها باستبعاده وسمحت له بخوض الانتخابات رغم أن قانون العزل ينطبق عليه جملة وتفصيلا، الأمر الذي أثار الكثير من الشكوك حول طبيعة العلاقة التي تحكم اللجنة العليا بالمجلس العسكري الذي عمل جاهدا على ضرورة خوض إبن المؤسسة العسكرية للانتخابات الرئاسية بل وأشرف وأدار بالتأكيد – من وراء ستار – ومعه سائر جهاز الدولة وفلول الحزب الوطني الحملة الانتخابية لشفيق الذي نزل مستقلا في الظاهر ونجحت آلته الدعائية ذات الثقل والتأثير – المشار إليها آنفا – في تقديمه كمنقذ لمصر مما تعانيه من أوضاع واختلالات تم تصويرها بأنها نتيجة الثورة بينما هي في الحقيقة نتيجة طبيعية لانهيار نظام ثبت أنه كان هشا وأجوفا ويحمل بذور سقوطه بداخله، فما أن انهار حتى ظهرت الاختلالات... ومع أني متيقن أن النتائج الكبيرة التي حصل عليها شفيق لم تكن ناتجة عن تزوير بل عن أسباب أخرى إلا أنها كشفت عن وجود مزاج شعبي مصري حقيقي لازال يحن بشكل أو آخر للعهد السابق ويرى أنه الأفضل بكل مساوئه... ومن المهم أن تتعامل قوى الثورة المصرية بكل اتجاهاتها مع هذه الكتلة التصويتية بمسئولية بعيدا عن الاتهامات المسبقة بأنها مجرد فلول أو مرتزقة أو تم شراء ذممهم، إذ يجب أن تخضع عملية حصول شفيق على أكثر من خمسة مليون صوت لدراسة معمقة وليس عابرة، ولماذا أراد جزء كبير من الناخبين المصريين أن يدفع بشفيق إلى الجولة الثانية لأني على يقين أن هذه الملايين الخمسة لا تعمل بمجرد إشارة من المجلس العسكري أو بقايا الحزب الوطني أو أجهزة أمن الدولة بل إنها تبحث عن شيء ما لم تجده في الثورة أو في الثوار... وفي تصوري أن قوى الثورة لديها فرصة جيدة لاستعادة عدد غير قليل من هذه الأصوات خلال الأسابيع الثلاثة القادمة التي ستجري الجولة الثانية في نهايتها.

ومن جانب آخر، سيكون على الإخوان المسلمين وحزبهم السياسي (الحرية والعدالة) أن يسارعوا في التواصل مع بقية قوى الثورة وبالذات مع القوى التي صوتت للمرشحين الثوريين حمدين صباحي وعبدالمنعم أبوالفتوح ومنحتهما عددا هائلا من الأصوات يصل إلى أكثر من ثمانية ملايين صوت، إذ أن حياد هذه الكتلة الانتخابية الهائلة في الجولة الثانية سيطيح بفرص مرشح الحرية والعدالة في الفوز برئاسة مصر... وعلى الأقل فإن على الدكتور محمد مرسي أن يعرض منصب نائب رئيس الجمهورية ومنصب رئيس الوزراء على كل من المرشحين حمدين صباحي وعبدالمنعم أبوالفتوح ليشكل الثلاثة جبهة انتخابية واحدة في مواجهة جبهة أحمد شفيق التي سينضم إليها – على الأغلب – الكتلة الانتخابية التي صوتت لوزير الخارجية الأسبق عمرو موسى وتيارات سياسية مثل حزب (رفعت السعيد) الذي أعلن من فوره أن قراره الشخصي يتمثل في دعم أحمد شفيق... ومن المهم إدراك أن كتلتي شفيق وموسى حصدتا حوالي ثلث أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات.

خيارات صعبة سيجد الناخب المصري نفسه أمامها في الجولة الثانية، وفيما هو يفضل الانحياز للثورة بالتصويت لمرسي فإنه يخشى في الوقت نفسه من التبعات السلبية التي يمكن أن تنجم عن انتخاب إخواني على رأس الدولة المصرية حتى وإن كان بوسائل ديمقراطية... وفي الوقت ذاته فإن الانحياز لشفيق قد يجنب – في الظاهر – مصر تلك التبعات السلبية لكنه لن يحقق الاستقرار الداخلي بكل تأكيد إذ أن قوى الثورة وفي مقدمتها الشباب من مختلف التيارات لن تقبل رؤية رئيس وزراء موقعة الجمل وقد أصبح حاكم مصر... وبين هذا وذاك سيكون على قوى الثورة أن تستعيد روحيتها وأن تعمل على إنقاذها، فمهما كانت محاسن أحمد شفيق إلا أن فوزه بالرئاسة لن تعني سوى أن مصر ستكون على موعد مع ثورة ثانية لن تنتصر هذه المرة إلا بمواجهة حاسمة مع الجيش ومجلسه العسكري الذي عمل طوال عام ونصف على الالتفاف على ثورة يناير، وهي مواجهة ستكون صعبة بكل المقاييس لكن النصر فيها سيكون للشعب المصري!

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » احلى تشكيلة
      مختار قاسم مرسي رئيسا،حمدين صباحي نائبا، ابو الفتوح رئيس الوزراء اعتقد ان هذه التشكيلة لو اعلنت للشعب المصري انها ستطيح بشفيق الى الحضيض
      5 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً    
    • 2) » النهب وتجميع الثروة باي طريقه والضحك على الشعب من اهم سماتهم
      ابو إسماعيل المشكلة تكمن في التالي"
      هناك في الشمال مجموعه من السرق والناهبين وعلى رأسهم اسرة الاحمر بشقيه الحاكم والمعارض ومعاونيهم وكل من وقف مع هذه الاسرة
      من قيادات عسكريه وسياسيه ومثقفين
      واعلاميين سخرو اقلامهم لمن يدفع لهم وليس لنشر الحقيقه وتوعية الشعب .

      هذه المجموعة تمثل اقل من 10% من سكان اليمن ولكنهم مازالو يحكمو اليمن او مسيطرين عليه.

      جزء كبير من شعب الجنوب الشجاع فضحهم ووقف ضدهم
      وقدم الشهداء والجرحى من اجل
      الحرية
      والكرامه
      والعدالة .

      اخوتنا في في الشمال احتاجو الى وقت طويل لمعرفة غريمه ولكن كما يبدو
      انه هناك جزء كبير من ابناء الشمال
      يجهل غريمه او يظن بان فرعون هو موسى او العكس صحيح
      بسبب الجهل الشديد والاعلاميين المزيفين للحقيقه مازال ( بائعيين لضمائرهم) .

      في الاخير يقول المثل المصري

      إذا ابوك البصل وأمك الثوم
      حتشم الريحه الحلوه من فين ياإبن الشؤم
      5 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً    
    • 3) » اطمئنوا ياإخوان
      طارق خيران لاتهرولوا ايها الإخوان المسلمين فلن تشموا رائحة السلطه الا بتوقيعكم تعهد بالطاعة المطلقة لامريكا وحبيبتكم اسرائيل
      5 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً    
    • 4) » احسنت
      عمر عبد الرحمن تحليل في محله كعادتك , عفر الله لك مدحا قل او كثر لعفاش, ولعل لك عذر حينها والآخرون يلومون
      5 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً    
    • 5) » من الميراث النبوي في كتب العارفين حول رئيس مصر القادم
      ذوالاذعار جاء فيما نسب اليه الي الشيخ الاكبر ابن عربي ((.......... فالجيم مخذول والالف مقتول والحآء ميم هان والميم سيف مسلول يقتنص الاسود وامره غير مردود وعلي يده نقض العدد وارغام الانف للوالد والولد واخراج فرقه بعض النواجد من شؤم رايهم اتلفاسد ىومناصحه الميم ....)) الجيم اشاره لجمال عبد الناصر والالف لانور السادات والميم حاء حسني مبارك والميم الاخير رئيس مصر القادم .. والله اعلم ....وفي جفر الامام علي ورد وصفه (( ويطوى اهل الكنانه القلوب على الصلاح فيغير الله ما تبعوا نداء حي علي الفلاح واقراءو ان شئتم(-ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون ان في هذا بلاغا لقوم عابدين )- هم خير من غيرهم من العرب
      5 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً    
    • 6) » من الميراث النبوي في كتب العارفين حول رئيس مصر القادم
      ذوالاذعار تابع ..يكرمهم الله بوفادتهم آل البيت يرازخ من الجنه تفوح منها كرامه وعزه لمن يخرج سيف النبي صلى الله عليه وسلم من غمده ترى نعت الصلاح في سيماء وحهه وتظهر دولته ببيت المقدس في غلوء محنته (- والراسخون في العلم يقولون آمنا به كا من عند ربنا )-
      ويفوح شذطيب الميم فلا يشمه الاكريم ذو عقل سليم
      ويملك سهام الكنانه المهيئون لحفظ الامانه وورد ايضا في صفته (( يهب ميم عالي الذرى من جوف الكنانه معروف من النواب ...) وجاء ايضا في صفته_((وهو عالي القد احمر الخد مليح الصوره يغير اسم الجد ..حسن السريره اهدب الشعر حديد النظر صحيح الفكر لحيته بيضاء فيها جمال ونور ونصفه العلوى احسن من السفلي معروف للقوم لكنه في الخفاء))-
      5 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية