عبيد أحمد طرموم
لقد طفح الكيل
عبيد أحمد طرموم
نشر منذ : 5 سنوات و 6 أشهر و 24 يوماً | الأحد 20 مايو 2012 05:16 م

هكذا تقول الشعوب الداعية الى التغيير أنها لم تعد قادرة على تحمل بقى تلك الأنظمة الدكتاتورية الفاسدة ....

ولولا ذاك ما كان لاقت دعوة التغيير استجابة على الأقل بهذه السرعة المدهشة في طلب التغيير من الشعوب العربية في الدول المعنية...

اذن فلو فرضنا ان للخارج يد في تحريك هذه الثورات فأننا لن نصف هذا التحريك بالمؤامرة ..بل سنصفه بالمساعدة مادام وهو يقدم العون للشعب في تحقيق ما يطمح اليه!!

ونحن نعلم ان الشعوب العربية طالما وصفت أنظمتها بالعماله للخارج ..أما اليوم فقد انعكس الوضع وأصبحت تلك الأنظمة تصف كل من يعارض حكمها بالعمالة

وقد اتضح للكل ان رؤوساء تلك الأنظمة مستعدين يضحوا بالغالي والنفيس مقابل بقائهم حكاماً والمحافظة على سلطتهم وهيمنتهم ولا يتورعوا في سفك دماء الشعب ويرتكبوا ابشع الجرائم ...وهم في نفس الوقت يدعوا بالوطنية وبالثوار ويربطوا بين الوطن وشخصهم فكل من يعارض سياستهم يصفوه بعدو الوطن!!

فأي سياسة خبيثة مخفية ينتهجها الغرب اذا كان يقدم المساعدة للإطاحة بمثل أولئك الرؤساء ( او على الأقل لم يقف ضد ثورة الشباب).أم أننا قد أصبح نطبع في فكر الإنسان العربي ان الغرب لا يقف إلا مع الشيطان!!

ونحن نرى بأم أعيننا ان الشعب العربي في تلك البلدان بمختلف شرائحه الاجتماعية و انتماءاته السياسية و كذالك الجيش والأمن..بل العجيب ان الإخوان أو الأحزاب ذات الطابع الديني طرف أساسي في طلب التغيير

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » من وجهة نظر خااااصة مع احترامي لأراء الأخرين
      أخوك المسلم الثورات العربية أو ما يطلق عليه بالربيع العربي ..... كانت صورة دراماتيكية مشابهة لأحداث 11 من سبتمبر ولكن بسيناريوا واسلوب مختلف ...... بحيث يكون الهدف واحد ...... وهو ما يسمى بالشرق الأوسط الجديد ....... ارجوك أفهمني بعقلك لا بقلبك وعاطفتك ....... الشرق الأوسط الجديد الذي أقصده الشرق الأوسط الخاضع للإمبراطورية الصهيونية ....... يا عزيزي الكاتب هناك أدوات تتحكم بالأحداث وفق بروتوكولات بني صهيون .......
      5 سنوات و 6 أشهر و 24 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية